اشتعال المعارك في الحديدة وإحكام السيطرة على مداخل المدينة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أحداث اليوم - اشتدّت المعارك بين القوات اليمنية الموالية للحكومة والمتمردين الحوثيين في محيط مدينة الحديدة في غرب اليمن أمس.
وأكّد مسؤولون في القوات الحكومية أن هذه القوات تحاول قطع طريق إمداد رئيسي للمتمردين شمال الحديدة المطلّة على البحر الأحمر.
في الوقت ذاته تواصل قوات المقاومة اليمنية المشتركة في الساحل الغربي تقدمها من عدة محاور في مدينة الحديدة وإحكام سيطرتها على المداخل الجنوبية والشرقية للمدينة، في ظل مقاومة وصفت باليائسة من قبل المليشيات الحوثية المتحصنة في المناطق السكنية.
وأشار خبراء عسكريون إلى أن عملية استعادة الحديدة وصلت إلى مرحلة مفصلية من الناحية الاستراتيجية بات التراجع معها أو إيقاف المعركة أمرا بالغ التعقيد وغير قابل للتنفيذ ميدانيا مع تلاشي منطقة التماس بين الأطراف المتقاتلة وتداخل مناطق الاشتباكات جنوب وشرق الحديدة.
ورجح الخبراء استمرار قوات المقاومة المشتركة المدعومة من التحالف العربي في الضغط العسكري بالتوازي مع التقدم باتجاه شمال شرق المدينة بهدف قطع آخر طريق للإمدادات، وهو الأمر الذي بات متاحا من الناحية التكتيكية، غير أنه يفضل ترك الطريق ممرا آمنا لخروج المدنيين الراغبين في مغادرة الحديدة أو انسحاب ميليشيات الحوثيين المتحصنة بداخلها.
وتمكنت قوات ألوية العمالقة المشاركة في معارك الحديدة من السيطرة على عدد من الشوارع الرئيسية جنوب وشرق المدينة من بينها شارع الخمسين ودوار يمن موبايل وكلية الهندسة في جامعة الحديدة، والاقتراب من الخط الساحلي باتجاه ميناء الحديدة الاستراتيجي.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن العميد عبدالرحمن صالح المحرّمي، الذي وصفته بقائد محور الحديدة قوله في اتصال هاتفي مع الرئيس عبدربه منصور هادي الذي يتلقى العلاج في الولايات المتحدة “إن العمليات العسكرية في محور الحديدة مستمرة، وإن اللواء الأول والثاني والثالث عمالقة تحقق انتصارات على الميليشيات، مؤكدا “أن قوات الجيش والمقاومة تجاوزت منطقة كيلو 16 ووصلت إلى مدينة الصالح شرق المحافظة.
وتسعى الحكومة الشرعية والتحالف العربي لكسر حالة الرتابة في المشهد اليمني ودفع الميليشيات الحوثية إلى العودة إلى طاولة المشاورات وتقديم تنازلات حقيقية تتلاءم مع التطورات المتسارعة على الأرض والتي تهدف إلى تغيير الواقع الميداني لصالح الشرعية وفرض واقع جديد من خلال إحراز انتصارات حاسمة في المسار العسكري في جبهات الحديدة وصعدة والبيضاء.
ويشير العديد من المراقبين إلى محورية معركة الحديدة في خيارات الحرب والسلام اليمنية وانعكاس تحرير المدينة الاستراتيجية ومينائها على التحولات القادمة بما في ذلك جولة المشاورات المزمع عقدها نهاية نوفمبر الجاري. وفيما يراهن الحوثيون ومن خلفهم إيران على انشغال السعودية بقضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي، فأن التحالف بدوره يرى أن إيران مشتتة وهي تواجه أقسى منظومة عقوبات أقرتها الولايات المتحدة لليوم.
ويعتبر خبراء عسكريون أن ما تشهده اليمن حاليا هو بمثابة وضع اللمسات الأخيرة بهدف تثبيت نقاط القوة على الأرض قبل الولوج في المسار السياسي والعودة إلى مائدة المشاورات، من خلال فرض عناصر قوة جديدة في مناطق النفوذ الحوثي أيديولوجية واقتصادية في صعدة والحديدة.
من جهته اعتبر الوكيل المساعد لوزارة الإعلام اليمنية فياض النعمان أن "العمليات العسكرية التي تشهدها جبهة الساحل الغربي مؤشر على أن قرار تحرير مدينة الحديدة ومينائها من هيمنة الميليشيات الحوثية الإيرانية قد اتخذ من قبل القيادات العليا للجيش الوطني وبدعم من التحالف العربي.
وجدد النعمان ما قال إنه موقف الشرعية اليمنية المعلن بشأن السلام المبني على المرجعيات الأساسية الثلاث المتفق عليها محليا وإقليميا ودوليا، والذي أشار إلى أنه واضح وجلي من خلال المواقف والدعم الذي تقدم من الحكومة اليمنية للمبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث ولجهوده المبذولة من أجل إيجاد حل شامل لليمن يهدف إلى إنهاء الانقلاب واستكمال العملية السياسية من حيث توقفت والشروع في بناء اليمن الاتحادي وفق مسودة الدستور الجديد.
وقال مصدر في التحالف اشترط عدم الكشف عن اسمه في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية "التحالف ملتزم بخفض وتيرة أعمال العنف في اليمن ويدعم بشدة العملية السياسية التي يقودها مبعوث الأمم المتحدة".
وأصرّ المصدر في التحالف على أن الاشتباكات المستجدّة ليست "عمليات هجومية" لدخول المدينة والسيطرة على مينائها، مؤكّدا ان التحالف "ملتزم بإبقاء ميناء الحديدة مفتوحا".
وتزامنت المعارك الجديدة مع إعلان الحكومة اليمنية استعدادها لاستئناف مفاوضات السلام مع المتمردين الحوثيين.
وجاء التأكيد الحكومي غداة إعلان مبعوث الأمم المتّحدة إلى اليمن مارتن غريفيث أنّه سيعمل على عقد مفاوضات جديدة بين أطراف النزاع في غضون شهر، بعيد مطالبة واشنطن بوقف لاطلاق النار وإعادة اطلاق المسار السياسي خلال 30 يوما.
وباءت آخر محاولة قام بها غريفيث لتنظيم محادثات سلام في أيلول( سبتمبر) الماضي في جنيف، بالفشل بسبب غياب الحوثيين.
ومنذ بدء علميات التحالف في 2015، خلّف نزاع اليمن أكثر من عشرة آلاف قتيل و"أسوأ أزمة إنسانية" بحسب الامم المتحدة.
وكانت منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسف) حذرت الأحد من أن "اليمن اليوم جحيم حي" مطالبة أطراف النزاع بوقف الحرب في هذا البلد. كما حذّرت الأمم المتحدة من أن 14 مليون شخص قد يصبحون "على شفا المجاعة" خلال الأشهر المقبلة في حال استمرت الأوضاع على حالها في هذا البلد. -( وكالات)

هذا المقال "اشتعال المعارك في الحديدة وإحكام السيطرة على مداخل المدينة" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (أحداث اليوم الإخباري) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو أحداث اليوم الإخباري.

أخبار ذات صلة

0 تعليق