بومبيو: العراقيون واللبنانيون يريدون استرداد بلديهم من النفوذ الإيراني

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

مكة - مكة المكرمة

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن الشعبين العراقي واللبناني يريدان استرداد بلديهما من النفوذ الإيراني.

وأضاف بومبيو في تغريدة على حسابه الشخصي على تويتر، أن هذين الشعبين يكشفان أن أبرز ما يصدره لهما النظام الإيراني هو الفساد، متخفيا بشكل سيء في صورة الثورة. العراق ولبنان يستحقان اختيار مساريهما بعيدا عن تدخل المرشد الإيراني علي خامنئي.

وأكدت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية قبل أيام أن المسؤولين الإيرانيين تفاجأوا من أن نفوذهم في المنطقة ينهار بسرعة، كما يعتقدون أن المظاهرات في لبنان والعراق تشكل تهديدا وجوديا لنظام طهران، ويتخوفون بشدة من انتقال الاحتجاجات إلى إيران، بسبب تشابه الظروف المعيشية السيئة في لبنان والعراق وإيران.

وذكرت أن السلطات في طهران حولت في الآونة الأخيرة انتباهها إلى مصدرين جديدين للقلق، هما لبنان والعراق، حيث يعتقد النظام الإيراني أن المظاهرات الضخمة المناهضة للحكومة في كلا البلدين، والتي تشوبها العداوات والاستياء تجاه إيران، قد عرضت مصالحه فجأة للخطر، كما أثارت احتمالية قيام احتجاجات داخل إيران نفسها.

وأشارت إلى أنه إذا نجح المحتجون اللبنانيون والعراقيون في الإطاحة بحكومتيهم، وإضعاف الأحزاب السياسية الراسخة ذات العلاقات العميقة مع قادة إيران، فإن طهران ستخسر عقودا من الاستثمارات المالية والسياسية والعسكرية.

يذكر أن المرشد الإيراني علي خامنئي وصف الاحتجاجات الشعبية المستمرة في العراق ولبنان منذ أسابيع بأنها «أعمال شغب تديرها أمريكا وإسرائيل وبعض دول المنطقة» وفق تعبيره. كما أغلقت إيران عددا من المعابر الحدودية مع العراق أمام التجار والمسافرين حسبما ذكرت وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية وفقا للصحيفة.

وأشار التقرير إلى أن الأحداث في كلا البلدين لبنان والعراق تم تصويرها بشكل سلبي في الإعلام الإيراني، ووصف المسؤولون والمعلقون المحافظون في إيران الانتفاضات بأنها «فتنة» - وهو مصطلح استخدموه في المظاهرات المحلية المناهضة للحكومة في 2009 و2017. واقترح البعض أن المحرضين الأمريكيين وقوى إقليمية أذكوا الاضطرابات من أجل إضعاف إيران، وخلق انقسامات بين طهران وحلفائها الإقليميين الرئيسيين.


هذا المقال "بومبيو: العراقيون واللبنانيون يريدون استرداد بلديهم من النفوذ الإيراني" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (مكه) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو مكه.

أخبار ذات صلة

0 تعليق