أمريكا تدرس عدة خيارات لردع أنشطة إيران الخبيثة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

ناقش وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، اليوم السبت، مع الرئيس دونالد ترامب عدة خيارات لردع أنشطة إيران الخبيثة والمزعزعة لاستقرار المنطقة. 

 

وأضاف إسبر، خلال مؤتمر صحفي، أن ترامب وافق على نشر قوات دفاعية في المنطقة، كأول خطوة للرد على الهجمات التي تعرض لها معملا النفط التابعان لأرامكو السعودية. 

 

وأوضح وزير الدفاع الأمريكي أن المملكة العربية السعودية هوجمت من قبل طائرات مسيرة وصواريخ كروز، مؤكدا أن التحقيقات التي تجريها السعودية والولايات المتحدة تثبت أن إيران مسؤولة مسؤولية كاملة عن تلك الهجمات.

 

وأكد وزير الدفاع الأمريكي أن الهجوم على معملي أرامكو السعودية يعد تصعيدا كبيرا، موضحا أن طهران تقدم دعما ماليا لمليشيا الحوثي الانقلابية في اليمن.

 

وأوضح إسبر أن الولايات المتحدة لا تسعى للصراع مع إيران، وتابع قائلا: "لدينا خيارات أخرى للرد العسكري"، متهما النظام الإيراني بشن حملة لزعزعة استقرار الشرق الأوسط.

اعتبرت الخارجية الروسية العقوبات الأمريكية الجديدة على إيران غير شرعية، مشددة على عزم روسيا مواصلة التعاون مع الجمهورية الإسلامية في القطاع المصرفي.

 

الخارجية الروسية: العقوبات الأمريكية الجديدة ضد إيران لن تؤثر على موقفناترامب يعلن فرض عقوبات على البنك الوطني الإيراني.

 

وقال مدير القسم الثاني المعني بشؤون آسيا في الخارجية الروسية، ضمير كابولوف، في حديث لوكالة "نوفوستي"، اليوم الجمعة: "نعتبر العقوبات الأحادية غير شرعية، وهذه التطورات لن تؤثر بأي شكل من الأشكال على مواقفنا من إيران".

 

وتابع كابولوف: "سنواصل التعاون مع إيران في القطاع المصرفي وفقا لما خططنا له. وهذا الأمر لن يغير شيئا".

 

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في وقت سابق من اليوم، عن فرض بلاده حزمة جديدة من العقوبات على إيران تستهدف البنك الوطني الإيراني، وقال إن هذه الإجراءات التقييدية هي الأرفع التي تم تطبيقها ضد الجمهورية الإسلامية في أي وقت مضى.

 

من جانبه، زعم وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوتشين، أن البنك الوطني الإيراني كان "آخر مصدر تمويل" بالنسبة لسلطات البلاد.

 

وتأتي هذه الإجراءات على خلفية اتهام الولايات المتحدة السلطات الإيرانية بالوقوف وراء الضربة على منشأتين حيويتين لشركة "أرامكو" السعودية، في 14 سبتمبر الحالي، والتي أسفرت عن وقف المملكة أكثر من 50% من إنتاجها النفطي.

وبين الرئيس الأمريكي أن الحديث لا يدور عن حرب مع إيران إذ "هناك العديد من خيارات العمل"، وأن "قرارنا عدم ضرب إيران من قبل هو دليل على قوتنا"، وأكد أن الولايات المتحدة الآن "في وضع قوي للغاية".

 

وقالت الولايات المتحدة، الثلاثاء الماضي، أنها قررت فرض عقوبات على "مجموعة واسعة من الإرهابيين وأنصارهم"، منها حركة حماس والحرس الثوري الإيراني، وذلك عشية الذكرى 18 لهجمات 11 سبتمبر2001.

 

 

هذا المقال "أمريكا تدرس عدة خيارات لردع أنشطة إيران الخبيثة" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (بوابة الفجر) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة الفجر.

0 تعليق