معركة شرسة لنتنياهو وحزب قد يلعب دور صانع الملوك.. من سيكون حاكم إسرائيل المقبل؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
فتحت صناديق الاقتراع في إسرائيل صباح اليوم الثلاثاء للمرة الثانية خلال 5 أشهر، في انتخابات تشريعية يسعى خلالها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى تمديد فترة ولايته كرئيس للوزراء.

معركة شرسة يخوضها نتنياهو من أجل البقاء السياسي، عن طريق انتخابات تشهد منافسة كبيرة، قد تنهي هيمنته المستمرة على الساحة السياسية منذ عشر سنوات.

وقالت وكالة "رويترز" إن استطلاعات الرأي تشير إلى أن المنافسة تشتد بين حزب أزرق أبيض الوسطي بزعامة بيني غانتس، رئيس أركان الجيش السابق، وحزب ليكود اليميني بزعامة نتنياهو، مضيفة: "لكنها تشير أيضا إلى أن حزب إسرائيل بيتنا اليميني المتطرف قد يلعب دور صانع الملوك في محادثات الائتلاف".

وبحسب حملات الحزبين الرئيسيين في الانتخابات البرلمانية الثانية في إسرائيل، خلال 5  أشهر، فهناك تضاؤل في الخلافات بشأن العديد من القضايا المهمة مثل الصراع الإقليمي في مواجهة إيران والعلاقات مع الفلسطينيين والولايات المتحدة واستقرار الاقتصاد.
ومن المرجح ألا يؤدي انتهاء حقبة نتنياهو على الأرجح إلى تغيير كبير في السياسة بشأن القضايا الخلافية الساخنة في عملية السلام، التي انهارت قبل خمس سنوات مع الفلسطينيين.

وقبل أيام، أعلن نتنياهو عزمه ضم غور الأردن في الضفة الغربية المحتلة حيث يسعى الفلسطينيون إلى إقامة دولتهم. 

لكن حزب أزرق أبيض أكد أيضا انه سيعمل على تقوية الكتل الاستيطانية اليهودية في الضفة الغربية على أن يعتبر غور الأردن "الحدود الأمنية الشرقية" لإسرائيل.

وجاءت الدعوة للانتخابات بعد فشل نتنياهو في تشكيل ائتلاف في أعقاب انتخابات نيسان الماضي، التي تساوى فيها ليكود مع أزرق أبيض، إذ حصل كل حزب منهما على 35 مقعدا من أصل 120 مقعدا في الكنيست أو البرلمان.

وقالت "رويترز"، إن نتنياهو، 69 عاما، يرى نفسه على أنه لا يمكن الاستغناء عنه. 

وشغل المنصب أكثر من أي رئيس وزراء إسرائيلي. وكان رئيس الوزراء من حزيران 1996 حتى تموز 1999 ويشغل المنصب منذ آذار 2009.

هذا المقال "معركة شرسة لنتنياهو وحزب قد يلعب دور صانع الملوك.. من سيكون حاكم إسرائيل المقبل؟" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (لبنان 24) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو لبنان 24.

أخبار ذات صلة

0 تعليق