«تعليق جلسات البرلمان» تشعل الغضب في بريطانيا قبل شهرين من مغادرة الاتحاد الأوروبي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

«الوقت لم يعد في صالح بريطانيا».. مجددًا بدأ العد التنازلي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والذي سيكون مع نهاية شهر أكتوبر المقبل، وهو ما يعني أنه لم يعد يتبقى سوى شهرين بالتمام والكمال على الرحيل عن التكتل الأوروبي، باعتبار أن شهر أغسطس الجاري سيحزم حقائبه منتصف ليل اليوم السبت.

ومع ذلك، ارتأى لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تعليق جلسات مجلس العموم (البرلمان) لمدة شهرٍ كاملٍ في خطوةٍ واجهت معارضةً شديدةً من حزب العمال اليساري، أكبر أحزاب المعارضة، بل ودفعت الآلاف للخروج في تظاهراتٍ في العاصمة لندن.

احتجاجات في بريطانيا

واحتج اليوم السبت، وهو يوم عطلة في بريطانيا، آلاف الأشخاص في بريطانيا وأيرلندا الشمالية على قرار رئيس الوزراء تعليق جلسات البرلمان لنحو شهر قبل الموعد النهائي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتجمع نحو ألفي شخص خارج مكتب جونسون في داونينج ستريت وهتفوا "جونسون الكاذب.. عار عليك".

وحملت لافتة أخرى عبارة «دافعوا عن ديمقراطيتنا.. انقذوا مستقبلنا».

وفي بلفاست عاصمة أيرلندا الشمالية، الإقليم ذاتي الحكم في المملكة المتحدة، تجمع نحو مائة محتج أمام قاعة المدينة، للتنديد بقرار جونسون تعليق عمل البرلمان، خاصةً في ظل تصدر مسألة حدود أيرلندا الشمالية مع جمهورية أيرلندا المستقلة أبرز عوائق التوصل لاتفاق الخروج بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي.

وتعتبر المعارضة خطوة جونسون بتعليق جلسات البرلمان لمدةٍ طويلةٍ غير معتادةٍ تهدف إلى تضيق الوقت لمناقشة مسألأة الخروج من الاتحاد الأوروبي، ويرونها محاولة مكشوفة لتقليص الوقت المتاح للنواب لإجراء مناقشات قبل انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في نهاية أكتوبر المقبل.

وتعهد جونسون مع قدومه لرئاسة الحكومة خلفًا لتيريزا ماي بالخروج من الاتحاد الأوروبي مع حلول نهاية أكتوبر المقبل، سواء تم التوصل لاتفاقٍ مع بروكسل من عدمه.

هدف المعارضة

ويريد النواب المعارضون منع فكرة الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاقٍ، وسيحاولون منع تعليق البرلمان وسن تشريع يحول دون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق عند عودتهم من عطلة الصيف يوم الثلاثاء.

الأمر الذي أكد زعيم حزب العمال جيمي كوربين يوم الخميس الماضي، حينما قال "ما سنفعله هو محاولة منعه (جونسون) سياسيًا يوم الثلاثاء من خلال عملية برلمانية لمنع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، ومحاولة منعه من إغلاق البرلمان في هذه الفترة بالغة الأهمية".

وستكون بريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي بصورةٍ نهائيةٍ في الحادي والثلاثين من أكتوبر المقبل، بعد تأجيل موعد الانفصال ثلاث مرات سابقة هذا العام، بدءًا من 29 مارس، مرورًا بـ12 أبريل وانتهاءً بـ22 مايو.

هذا المقال "«تعليق جلسات البرلمان» تشعل الغضب في بريطانيا قبل شهرين من مغادرة الاتحاد الأوروبي" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (أخبار اليوم) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو أخبار اليوم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق