السند الأخير للدولار- الطابور الخامس الصيني

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ Amp

 تحت العنوان أعلاه، كتب بيتر كيونيغ وسيرغي دوخانوف، في "كوريير"، للصناعات العسكرية، حول مفاضلة إفريقيا بين عبودية الغرب واشتراكية الصين.

 

وجاء في المقال: تستثمر بكين تريليونات الدولارات في البلدان النامية في إفريقيا وأمريكا الجنوبية وآسيا، وخاصة في الهند، وفي باكستان أيضًا. بصورة أساسية في مشاريع البنية التحتية والتعدين.
الغرب، مستاء من أن الصين تنافسه بجدارة في إفريقيا وأمريكا الجنوبية. فهو لا يزال يعتبر هاتين القارتين جزءا من ممتلكاته، كما كانتا طوال ألف عام. واليوم، تمر البلدان الإفريقية وبلدان أمريكا اللاتينية بمرحلة استعمار جديد. في الوقت الحالي، تجري هذه العملية من دون استخدام القوة العسكرية، إنما من خلال الخنق المالي الأكثر شراسة مع استخدام العقوبات والمقاطعات وعمليات الحظر.

 

يسعى الغرب بشكل منهجي إلى تقويض مصالح شركائه. نهج الصين مختلف تماما. يتميز بالاستعداد لتقاسم المنفعة، والمشاركة، واستخلاص فائدة مشتركة. علاقات الصين مع شركائها، سلمية، ولا تهدد بالتدخلات العسكرية أو تلجأ إلى الإذلال، الأمر الذي يسم نهج الغرب.

 

الصين، لا تركز فقط على امتلاك الموارد الطبيعية والاتجار بها، بل وتدريب الأفارقة واستخدام مواهبهم من أجل تحويل دول عبيد الغرب هذه إلى شركاء أنداد. على سبيل المثال، من أجل تعزيز الاستقلال الذاتي للبلدان والمناطق، بدأت تطبيق النهج ذاته الذي خطط له القذافي. دخل الصينيون سوق أنظمة الهواتف اللاسلكية، بعد أن فازوا بجزء منها بمساعدة بطاريات تعمل بكفاءة. بدأوا ببيع بطاريات أرخص وأكبر سعة، ثم خدمات أكثر كفاءة من الغربية. وهكذا، بدأوا في التنافس مباشرة مع الشركات الغربية. علاوة على ذلك، تأتي الهواتف الصينية إلى السوق مع متصفحاتها المدمجة. لذلك يتم توفير الوصول المستقل إلى الإنترنت حتى في أبعد المناطق النائية في إفريقيا. وهذه أداة للتعلم والتعليم. عندما طرح القذافي تحديًا في سوق يبلغ حجمها مليارات كثيرة من الدولارات، يهيمن عليها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ، كلفه ذلك حياته بطريقة وحشية على أيدي أشرار بقيادة الناتو (الفرنسيين). لكن، التخلص من الصينيين أصعب بكثير.

هذا المقال "السند الأخير للدولار- الطابور الخامس الصيني" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (أخبار) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو أخبار.

أخبار ذات صلة

0 تعليق