نصائح هامة لتكوين الاسرة السعيدة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نصائح هامة لتكوين الاسرة السعيدة تعتبر هي الأمر الرئيسي الذي يبحث عنه أي شخص مقبل على الحياة الزوجية أو بالفعل متزوج نظرا لأن الحياة الزوجية من أهم وأعقد الأمور في الحياة وهي نواة المجتمع وأساس الحياة وعلاقة من أقدس وأعمق العلاقات على وجه الأرض التي شرف الله بها بني آدم حتى يتم عليهم نعمته وتكتمل بها حياتهم لينعموا بالحب والود والاستقرار والأبناء وهم لذة الدنيا وجمالها.

نصائح هامة لتكوين الاسرة السعيدة

صلاح الأسرة بمثابة الحفاظ والحصانة للمجتمع ومن فيه من أفراد من براثن الفساد وشرك الحرام. الرجل والمرأة كلاهما مكملا للآخر ليس لأحد فوق أحد درجة ولكن لكل منهما دوره في الأسرة. الأبناء هم نتاج وثمرة الحياة الزوجية ومفادها وتاجها الذي يحتاج لرعاية وحماية من الدنيا ومشاكلها. يجب على الأب والأم رعاية الأبناء منذ صغرهم وتقويم سلوكهم على أسس الإسلام القويمة مما يشارك في تكوين جيل قادر على تحمل المسئوليات والمضي في الحياة بدون مواجهة أي مصاعب. التعرف على مشاكل الأسرة وتحليلها ومواجهتها منذ بدايتها أمر هام جدا لصلاح شأن الأسرة وسرعة حل المشاكل وعدم تطورها لمراحل عويصة يصعب حلها. الرجل هو قائد الأسرة يجب أن يكون على قدر من المسئولية ويتمتع بالشخصية الثاقبة القوية وأن يمتلك الطرق التربوية السليمة التي من شأنها إعلاء قدر أسرته وأفرادها.

وظائف الأسرة

تقوم الأسرة بغرس القيم الأخلاقية والإنسانية الرفيعة في الأشخاص والمجتمع حيث أن الأسرة تتكون من أب يسعى إلى قوت أبنائه وحمايتهم من كل مشكلة وأم تترك راحتها في سبيل أبنائها وحياتهم. تقوم الأسرة بتوفير كل الاحتياجات والمطالب الفطرية للفرد وما خلقه الله عليه من سنن وذلك مصداقا لقوله تعالى: {والله جعل لكم من أنفسكم أزواجا وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة ورزقكم من الطيبات}. وجود الأسرة في المجتمع يثبت العديد من القيم الاجتماعية الرفيعة والتي لها نتائجها الإيجابية على المجتمع وهي: وقاية المجتمعات من المشاكل الأخلاقية وتوغل الأمراض حيث يقول الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام: ((يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج)). الحفاظ على الإنسان والنسب ومن خلاله يتم الحفاظ على سلام واستقرار المجتمع ومن ثم صلة الأرحام والقيام بحقوق الأقارب. التحمل للمسئولية حيث يكون الرجل بعد الزواج مسئولا عن زوجة وأسرة وأبناء وعلى الجانب الآخر تصبح الزوجة مسئولة عن زوج ومنزل وأولاد. تحقيق مفهوم التكافل حيث أن كل الشرائع والأديان تحض على التكافل في كل أمور الحياة وبالأخص في المشاعر.

تعتبر الحياة الزوجية من العلاقات القائمة على المودة والتراحم والود والإخلاص والعديد من الأسس السامية والتي يجب ان تكون بدون أي خلاف أو تصدع ويجب على الأزواج أن يقوموا بحل مشاكلهم بشكل عملي وحكيم ودون الانصياع لوزائع الشيطان حيث أنه يدس في عقل وقلب الأزواج سمومه وشروره حتى تظهر الفتنة بين الأزواج ويحدث الطلاق وهو ما يبغضه الله في حلاله.

وهناك العديد من المشاكل تواجه الأسرة مثل ضعف الإيمان بالله وهو ما يبعد الإنسان عن شعوره بالسعادة في الدنيا والآخرة وعندما يقوم الإنسان بما يخالف شريعة الله ودينه فإنه يشعر بالسوء وكراهية النفس ويصبح عبئا على أسرته وأهله.

ومن المشاكل التي تواجه الأسرة أيضا رخو الأخلاق وهدالتها وما ينتج عن ذلك من مساوئ في المجتمع وعدم إمكانية الإنسان على التحكم بذاته وردود أفعاله واتسامه بالأنانية وحب النفس وخروجه الدائم عن اللياقة وعن قواعد الآداب والسلوك.

هذا المقال "نصائح هامة لتكوين الاسرة السعيدة" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (مجلة رجيم) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو مجلة رجيم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق