مانشستر سيتي يستعيد نغمة الفوز

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

استعاد مانشستر سيتي توازنه في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وحقق فوزاً مستحقاً على مضيفه بورنموث 3-1 خلال المباراة التي جمعتهما أمس في الجولة الثالثة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وانتهى الشوط بفوز مانشستر سيتي 2-1، حيث تقدم مانشستر سيتي بهدف سجله الأرجنتيني سيرخيو أجويرو في الدقيقة 15، ثم أضاف رحيم سترلينج الهدف الثاني في الدقيقة 43، قبل أن يسجل هاري ويلسون هدف تقليص الفارق في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، أضاف سيرخيو أجويرو الهدف الثاني له والثالث لمانشستر سيتي في الدقيقة 63، ليرفع رصيد أهدافه هذا الموسم إلى أربعة أهداف، متأخراً بفارق هدف عن المتصدرين رحيم سترلينج وتيمو بوكي، ومتقدماً على محمد صلاح بفارق هدف.

ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى سبع نقاط في المركز الثاني، بفارق نقطتين خلف ليفربول المتصدر، فيما توقف رصيد بورنموث عند أربع نقاط في المركز الحادي عشر.

كان مانشستر سيتي قد سقط في فخ التعادل 2-2 أمام ضيفه توتنهام يوم السبت الماضي، فيما فاز بورنموث على أستون فيلا 2-1 في ذات اليوم.

على عكس المتوقع بدأ فريق بورنموث المباراة بحماس كبير وضغط هجومي مكثف على مانشستر سيتي بحثاً عن تسجيل هدف مبكر، في الوقت نفسه تراجع لاعبو مانشستر سيتي لوسط ملعبهم لامتصاص حماس لاعبي الفريق المنافس.

ولم يشكل الضغط من جانب لاعبي بورنموث أي خطورة على مرمى مانشستر سيتي، كما أنه لم يستمر أكثر من خمس دقائق، حيث استطاع لاعبو مانشستر سيتي أن يسيطروا على مجريات اللعب وأن يمسكوا بزمام المبادرة الهجومية.

وفي الدقيقة السابعة، كاد مانشستر سيتي أن يفتتح التسجيل عندما تسلم رحيم سترلينج كرة بينية في الناحية اليسرى داخل منطقة جزاء بورنموث، ليمررها إلى برناردو سيلفا الذي سدد كرة قوية اصطدمت بأحد مدافعي بورنموث وخرجت لركلة ركنية لكنها لم تسفر عن شيء.

وأسفرت هجمات مانشستر سيتي عن تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 15، عندما مرر أوليكساندر زينشينكو كرة عرضية أرضية من الناحية اليسرى إلى داخل منطقة الجزاء قابلها كيفين دي بروين بتسديدة غير متقنة لتصل إلى سيرخيو أجويرو الذي سددها إلى داخل المرمى.

واستمرت سيطرة مانشستر سيتي على مجريات اللعب وتوالت هجماته بحثاً عن إضافة هدف ثان وسط تراجع من لاعبي بورنموث مع اعتماد على شن الهجمات المرتدة. وفي الدقيقة، 20 كاد مانشستر سيتي أن يسجل الهدف الثاني عندما حدثت حالة من الارتباك داخل منطقة جزاء بورنموث لتصل الكرة إلى ديفيد سيلفا الذي سدد كرة قوية تصدى لها الحارس أرون رامسدالي.

واستمرت محاولات مانشستر سيتي الهجومية ولكن بدون خطورة حقيقية على المرمر لينحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 30،التي شهدت تعرض تشارلي دانيلز لاعب بورنموث لإصابة قوية في الركبة وتوقف اللعب لمدة خمس دقائق لعلاج اللاعب قبل أن يتم استبداله بهاري ويلسون.

ومع استئناف اللقاء بدأ فريق بورنموث يشن هجمات على استحياء على مرمى فريق مانشستر سيتي الذي واصل هيمنته على اللقاء.

وفي الدقيقة 39 كاد بورنموث أن يعادل النتيجة عندما مرر هاري ويلسون البديل كرة عرضية من الجانب الأيمن لعبها نيكلاس أوتاميندي مدافع مانشستر سيتي بصدره على أمل أن يمسكها الحارس إديرسون مورايس، ولكن آدم سميث دخل وسدد كرة قوية من داخل منطقة الست ياردات لكنها اصطدمت في وجه الحارس مورايس.

وفي الدقيقة 43 سجل مانشستر سيتي الهدف الثاني عندما مرر ديفيد سيلفا كرة بينية إلى رحيم سترلينج في الناحية اليسرى داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية إلى داخل المرمى.

وفي الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الأول سجل بورنموث هدف تقليص الفارق عندما سدد هاري ويلسون الكرة من ركلة حرة بشكل رائع للغاية في الزاوية اليسرى العليا للمرمى . ومر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية هذا الشوط بتقدم مانشستر سيتي 2- 1. وفي الشوط الثاني، أصبح اللعب سجالاً ولكن دون خطورة حقيقية على المرميين. وظل اللعب على نفس المنوال حتى جاءت الدقيقة 52 والتي كادت أن تشهد هدف التعادل لبورنموث عندما لعبت تمريرة بينية إلى كاليوم ويلسون انفرد على إثرها بالحراس مورايس الذي تألق وأنقذ تسديدة ويلسون.

ورد مانشستر في الدقيقة التالية عندما مرر دي بروين الكرة إلى أجويرو في الناحية اليسرى داخل منطقة الجزاء ليمررها أجويرو إلى دي بروين في مواجهة المرمى ليسدد كرة قوية لكنها مرت بجوار القائم الأيسر للحارس رامسدالي.

واستمر اللعب سجالاً بين الفريقين حتى جاءت الدقيقة 59 والتي شهدت اعتراضات كبيرة من لاعبي مانشستر سيتي، بعدما قام جيفرسون ليرما لاعب بورنموث بعرقلة ديفيد سيلفا داخل منطقة الجزاء ليعود الحكم لتقنية حكم الفيديو المساعد التي أكدت قراره بعدم احتساب ركلة جزاء.

وفي الدقيقة 63 سجل مانشستر سيتي الهدف الثالث عندما تمكن أجويرو من قطع الكرة على حدود منطقة الجزاء لينطلق بها ديفيد سيلفا حتى دخل منطقة الجزاء، ولكنه تعثر في الكرة ليتابعها أجويرو بتسديدة قوية الى داخل المرمى.

واستمرت سيطرة مانشستر سيتي على مجريات اللعب، ولكن دون خطورة حقيقية على المرمى خاصة وأن اداء الفريقين هبط قليلا وهو ما ادى إلى انحصار اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصراً في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 87 والتي كادت أن تشهد الهدف الثاني لبورنموث عندما تسلم دومينيك سولانكي الكرة ليدخل منطقة جزاء مانشستر سيتي حيث كان في مواجهة الحارس مورايس الذي تألق وتصدى لتسديدته. ومر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز مانشستر سيتي على بورنموث 3-1.

هذا المقال "مانشستر سيتي يستعيد نغمة الفوز" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (الخليج) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الخليج.

أخبار ذات صلة

0 تعليق