كيف طرأ هذا التحول على أمرابط؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

عندما قرر مدرب النصر روي فيتوريا أن يضيف أمرابط إلى لائحة الفريق الآسيوية خلال ما تبقى من منافسات عصبة أبطال آسيا لعام 2019، فقد كان يدرك جيدا قيمة القرار الذي اتخده.. وعندما صرح فيتوريا أيضا أنه يعول كثيرا على نور الدين أمرابط خلال مباراة اليوم أمام نادي ضمك في افتتاح الدوري السعودي في موسمه الجديد، ليكون الممول الكبير لحمد الله فقد كان يدرك جيدا ما يفعله.

أمرابط قدم مباراة كبيرة أمام ضمك وصنع العديد من فرص التسجيل لحمد الله أبرزها في الدقيقة 45 التي كانت وراء هدف السبق بواسطة عبد الرزاق حمد الله، كما صنع فرصا أخرى للنيجيري أحمد موسى.

أمرابط تألق بشكل كبير بتوغلاته وانطلاقاته ومراوغاته، وقدم أداء أفضل بكثير من الأداء الذي ظل يقدمه طيلة الموسم الماضي، ويبدو أن الانتقادات التي تعرض لها في أولى مباريات المنتخب المغربي بكأس أمم إفريقيا 2019 أمام ناميبيا حركت فيه الكثير من العزم والإرادة لتقديم الأفضل، لذلك تحسن أداؤه بشكل لافت بعد ذلك.

أمرابط قدم أداء قويا أمام ضمك بعنوان "من يريد التسجيل فأنا موجود"، وكان نموذخا حقيقيا لمهاجم مرعب وصانع التمريرات الحاسمة بامتياز.

هذا المقال "كيف طرأ هذا التحول على أمرابط؟" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (المنتخب) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو المنتخب.

أخبار ذات صلة

0 تعليق