سلطان بن زايد يشهد اليوم الأول لسباق الإبل التراثي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، أمس، في ميدان سباقات الهجن بمدينة سويحان، بحضور الشيخ الدكتور خالد بن سلطان بن زايد آل نهيان، منافسات اليوم الأول من «سباق الإبل التراثي الأصيل»، وذلك في إطار فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2019 في دورته الثالثة عشرة التي ينظمها نادي تراث الإمارات ومركز سلطان بن زايد برعاية كريمة من سموه، وتختتم اليوم السبت.
وتابع سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ونجله الشيخ الدكتور خالد، وعدد من كبار ملاك الإبل ومجموعات السياح الأجانب وجمهور غفير وحشد كبير من وسائل الإعلام المتنوعة، الأشواط الستة التي تمت لمسافة ثلاثة كيلومترات، وخصصت أربعة أشواط منها للمتنافسين من أعمار 16 إلى 20 عاماً؛ حيث بدأت الأشواط باللون الأحمر، تلاها اللون الأخضر، ومن ثم الأبيض فالأسود، فيما خصص الشوطان الآخران للأعمار ما بين 21 إلى 30 عاماً، وضمت لوني العنابي والكحلي، ورصدت اللجنة العليا المنظمة للفائزين بالمراكز العشرة الأولى في كل شوط جوائز عينية ومالية قيمة، ونال الفائز بالمركز الأول في كل شوط سيارة.
وتوج الشيخ محمد بن ركاض العامري، وحميد سعيد بولاحج الرميثي، المدير التنفيذي للأنشطة والفعاليات، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، والدكتور عبيد علي راشد المنصوري، نائب مدير عام مركز سلطان بن زايد، نائب رئيس اللجنة العليا، رئيس اللجنة الإعلامية في المهرجان، الفائزين بالمراكز الأولى في الأشواط الستة، ففي أشواط الفئة العمرية (16-20) عاماً، لمسافة ثلاثة كيلومترات، فاز بناموس الشوط الأول سعيد محمد سعيد علي الكتبي على ظهر «سلهود»، بينما حاز جائزة الشوط الثاني، فياض راشد عبيد الهاجري، على ظهر «العرندس»، وفي الشوط الثالث حصد الجائزة، عتيق راشد عبيد الهاجري على ظهر «سراب».
أما الشوط الرابع، فذهب بناموسه عبدالله أحمد عبدالله العامري على ظهر «مكلف»، وفي الشوطين التاليين اللذين خصصا للفئة العمرية 21-30 عاماً، فاز بالشوط السادس حمدان عبيد محمد عبيد الكتبي على ظهر «هملول»، فيما حاز ناموس الشوط السادس أحمد راشد سيف الغفلي على ظهر «عجمجم».
وهنأت اللجنة العليا المنظمة، الفائزين، مشيدة بجهودهم في إنجاح السباق، ومثنية على محافظتهم على هذا الموروث الأصيل من مفردات وتقاليد سباقات الهجن، فيما أعرب الفائزون في الأشواط الستة عن شكرهم وتقديرهم لدور سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، في صون التراث ومكوناته المجسدة للهوية الوطنية، وحرص سموه على استمرار هذا المهرجان وتطويره، ليظل عرساً تراثياً سنوياً يعيش حيثياته ملاك ومربو الإبل ويزور فعالياته الآلاف من المهتمين ومحبي التراث ومن السياح الذين غدا المهرجان إحدى وجهاتهم الرئيسية.
وتوج الشيخ محمد بن ركاض، ورئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، ورئيس اللجنة الإعلامية في المهرجان، الفائزين بمسابقة المحالب؛ حيث حاز ناموس الشوط المفتوح والسيارة، مبارك علي مبارك محمد الكربي بإجمالي حليب بلغ 64.92 كيلوجرام، فيما حل في المركز الثاني سالم سعيد محمد خويتم الراشدي بإجمالي 60.70 كيلوجرام، وفي المركز الثالث صالح طرشوم محمد العامري بإجمالي 60.46 كيلوجرام.
كما تم مساء أمس، تتويج الفائزين بالمسابقة الشعرية المرافقة لفعاليات المهرجان في دورته الحالية، والتي كان موضوعها مجاراة أبيات قصيدة المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «يا ذا الشباب الباني»؛ حيث تعد هذه القصيدة واحدة من أبرز القصائد التي تحمل في أبياتها قيماً إنسانية ووطنية كبيرة، إلى جانب شهرتها وانتشارها على نطاق واسع في الإمارات والخليج العربي.
وفاز بالمركز الأول الشاعر عبيد بن خصيف الكعبي "الإمارات"، ومنح رمزاً وسيارة فاخرة، وحصل الأربعة الآخرون على جوائز نقدية قيمة، وهم بالترتيب سليمة عبدالله المزروعي «الإمارات»، علي بالسيقان المري «الإمارات»، عبدالعزيز الفدغوش «السعودية»، عنزي الأكلبي «السعودية».
وتم أمس أيضاً تتويج الفائزين الخمسة، بمسابقة التصوير الضوئي في دورة هذا المهرجان؛ حيث فاز بالمركز الأول تيتو شاجي توماس «الهند»، ونال المركز الثاني محمد خالد المصعبي «الإمارات»، وحاز المركز الثالث كريسينكو برنابي «الفلبين»، وجاء في المركز الرابع سعيد بن سالم البادي «سلطنة عمان»، فيما احتل المركز الخامس إديسل لا روسا كابالان «الفلبين».

عرض ثانٍ لمسرحية «المهرجون»

وسط حضور عائلي لافت، شهدت خشبة المسرح الشعبي في المهرجان، عرضاً آخر لمسرحية «المهرجون»، والتي دارت أحداثها حول قصة المهرجين، و«المدير المتعجرف»، والتي تلقي الضوء على إصرار المدير في محاربة مسرحهم الصغير بعد نجاح عروضهم، إلا أن النجاح في النهاية يكون للعزيمة والإصرار والأمل، في مواجهة التعنت والغطرسة، لتمرر المسرحية رسالة مضمونها أن النجاح هو نتيجة عمل ونشاط ومثابرة، إضافة إلى أنها اعتمدت على دمج أساليب مسرحية عدة في صناعة الفرجة، وهي بالتالي خرجت عن النمط المألوف في محاولة لخلق تنوّع متنامي ومستمر لأسلوب المشاهدة خلال أحداث القصة.

700 سائح في اليوم الـ 13 للمهرجان

شهدت فعاليات المهرجان أمس استقطاباً جماهيرياً واسعاً من السياح الأجانب الذين يتوافدون على ميدان سويحان منذ انطلاقة المهرجان للاستمتاع بمفردات التراث الشعبي الإماراتي، وتجول السياح الذين فاق عددهم أمس 700سائح بين أركان السوق الشعبي الذي يحوي بين جناته قرية تراثية اماراتية مع معارض ومفردات تراثية عريقة تعكس تسامح ومحبة وعادات وتقاليد الإمارات وشعبها الكريم، وتحاكي القرية المشهد القديم لحياة الآباء والأجداد. وقد تفاعل عدد من السياح مع الخبراء التراثيين والعارضين في السوق مصغين إلى قصصهم المثيرة ومتابعة حركة أيديهم في تنفيذهم للأشغال اليدوية.
واستمتع السياح في ميدان مركاض سويحان بتجربة جديدة ومشاهدة رياضة الهجن العربية الأصيلة في حماسة دفعت العديد منهم إلى السؤال عن هذه الرياضة وجمالها وإثارتها، إذ أعدت للسياح برامج عديدة في خيمة التسامح ملتقى الثقافات والتواصل الإنساني وفي مكشات سويحان ومنصة المزاينة حيث تم تتويج المتنافسين في المسابقات .

هذا المقال "سلطان بن زايد يشهد اليوم الأول لسباق الإبل التراثي" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (الخليج) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الخليج.

أخبار ذات صلة

0 تعليق