النادي الإفريقي قسنطينة الجزائري 0 1:ضربة موجعة تعقّد الحسابات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
النادي الإفريقي قسنطينة الجزائري 0 1:ضربة موجعة تعقّد الحسابات

نشر بوساطة محمد عبدلي في الشروق يوم 12 - 01 - 2019

alchourouk
فشل النادي الإفريقي يوم أمس في تحقيق نتيجة ايجابية عند استضافته لفريق قسنطينة الجزائري في افتتاح مشاركته بدوري مجموعات دوري أبطال إفريقيا حيث مني بهزيمة قاسية استقرت على هدف مقابل صفر سجل في الوقت القاتل من المباراة.
نادي باب الجديد لم يكن يستحق الهزيمة على إجمالي المواجهة فقد سجل هدفا ألغاه الحكم الغابوني ايريك أوتوغو كاستان بالإضافة إلى إهداره لضربة جزاء قبل 9 دقائق من النهاية.
هزيمة موجعة للأحمر والأبيض من شأنها أن تعقد حساباته في هذه المجموعة لاسيما وأن مواجهتيه القادمتين ستكونان خارج تونس الأولى أمام الاسماعيلي في مصر والثانية ضد مازيمبي الكونغولي بلوبومباتشي.
ربع ساعة محترم
دخل النادي الإفريقي شوط المباراة الأول بضغط قوي بحثا عن افتتاح النتيجة ورغم نقائص الفريق في ظل الغيابات لأسباب تأديبية وأخرى صحية إلا أن الأحمر والأبيض حاول مباغتة الجزائريين منذ البداية. وأتيحت لنادي باب الجديد فرصة ذهبية في الدقيقة السادسة بعد مخالفة نفذها زهير الذوادي واقتنصها أسامة الدراجي في مرحلة أولى قبل الحارس الجزائري قبل أن يتدخل الدفاع ليعيدها بالخطأ أمام أحمد خليل الذي صوب خارج المرمى رغم موقعه المناسب.
الفريق الجزائري اكتفى بلعب الدفاع وجسّ النبض وهو ما مكنه من تخطي الفترات الصعبة وكسب أكثر ثقة في النفس.
استفاقة جزائرية
بعد أن نجح الفريق الجزائري في امتصاص ضغط الإفريقي بادر «السنافر» بالصعود إلى الهجوم وتهديد مرمى سيف الشرفي وكان يمكن أن يحدث ياسين الصالحي الفارق في الدقيقة 17 عندما قاد هجمة معاكسة وراوغ أحمد خليل قبل التصويب بين أحضان حارس الأفارقة. عملية تلتها أخرى في غضون دقيقة بعد خطأ في التمركز من العابدي لكن تصويبة الصالحي انقض عليها الجزيري ليحولها إلى ركنية.
بقية شوط متكافئة
وبعد مرور حوالي نصف ساعة عاد اللعب ليكون متكافئا بين الفريقين وكانت المبادرة من جديد من جهة الأحمر والأبيض حيث توفرت كرة للشماخي مشابهة للتي أهدرها خليل في الدقيقة السادسة لكن تصويبته ناب الدفاع عن الحارس في تحويلها إلى الركنية.
عملية تلتها أخرى بعد ست دقائق حيث مهد العابدي في العمق للشماخي الذي صوب كرة يسارية مرت قريبة من مرمى الحارس الجزائري.
وفي الوقت البديل كان يمكن للفريق الجزائري أن يعود إلى حجرات الملابس بأسبقية هدف نظيف لكن رأسية عبيد التي غالطت الدفاع والحارس اختارت أن تغادر الملعب بدل المرور إلى الشباك.
أفضلية إفريقية
ومع بداية الشوط الثاني كان واضحا أن النادي الإفريقي أفضل من ضيفه الذي أحسن التمركز في مناطقه ولعب المرتدات سعيا لاستغلال المد الهجومي للأفارقة.
وفعلا كان نادي قسنطينة قريبا من التهديف في الدقيقة 48 اثر توزيعة من الصالحي لكن رأسية عبيد لم تكن لتغالط الشرفي.
فرصة ردّ عليها الإفريقي بمحاولتين خطيرتين الأولى اثر عملية مشتركة بين العقربي والشماخي الذي وزع نحو الذوادي طليقا في القائم الثاني ليصوب كرة غالطت الحارس قبل أن يلغي المساعد الهدف بتعلة وجود تسلل أثبتت الصور التلفزية أن غير موجود.
أما المحاولة الثانية فطالب خلالها حمزة العقربي بضربة جزاء اثر التحام بين العقربي والصالحي لكن ايريك أوتوغو اكتفى بالإعلان عن ركلة مرمى لنادي قسنطينة.
الليلي يلعب ورقتين أجنبيتين
وقبل انتهاء ربع الساعة الأول من الفترة الثانية زجّ شهاب الليلي بديريك ساسراكو مكان أيوب مشارك الذي لم ينجح مجددا في أداء مهام لاعب الرواق بما أنها لا تتناسب مع إمكانياته. ثم أرفق الليلي هذا التغيير بآخر ثان بدخول البنيني رودريغ كوسي عوضا عن سند الخميسي الذي عانى من الارهاق. من جهته لم يقم الفرنسي دينيس لافاني بأي تغيير بيد أن الخطورة كانت من جانب لاعبيه حيث كاد لامين عبيد أن يفتتح النتيجة في الدقيقة 65 اثر مقصية متقنة برع الشرفي في تحويلها إلى الركنية.
فوز يضيع
تحصل النادي الإفريقي على ضربة جزاء في الدقيقة 80 اثر مجهود فردي من ياسين الشماخي الذي راوغ 4 مدافعين داخل المنطقة ليجبر بن عيادة على ارتكاب الخطأ وهو ما دفع اوتوغو للإعلان عن ضربة جزاء مستحقة.
ولئن نجح الشماخي في الحصول عليها إلا أنه فشل في تجسيمها حيث صوب خارج المرمى فيما حيّته الجماهير للرفع من معنوياته.
هدف قاتل
ولئن أهدر نادي باب الجديد ضربة الجزاء وحرمه الحكم الغابوني من هدف شرعي فإن ذلك لم يكن ليمر دون «عقاب كروي» حيث تمكن الجزائري بلخير في هجوم معاكس من مراوغة كوسي رودريغ قبل التصويب على يسار الحارس سيف الشرفي الذي فشل في صد التسديدة لتكون الهزيمة موجعة في افتتاح هذه المشاركة القارية.
تشكيلتا الفريقين
النادي الإفريقي
سيف الشرفي - بلال العيفة - فخر الدين الجزيري - حمزة العقربي - علي العابدي - احمد خليل - ايوب مشارق (ديريك ساسراكو) - سند الخميسي (رودريغ كوسي) - أسامة الدراجي (زكريا العبيدي) - زهير الذوادي وياسين الشماخي.
قسنطينة الجزائري
رحماني - شحرور – زعلاني - بن عيادة - ياسين الصالحي – فؤاد حداد (قدور بلجيلالي) - العمري – يطو – إسماعيل بلقاسمي – عبد النور بلخير ولامين عبيد.
هوامش
حضور جماهيري غفير
رغم برودة الطقس وتعيين المقابلة في أولمبي سوسة كان جمهور النادي الإفريقي في الموعد حيث امتلأت المدارج المخصصة للأحمر والأبيض عن آخرها.
السنافر في الموعد
من جهتها اكتسحت جماهير نادي قسنطينة الجزائري الفضاء المخصص لها وقد ناهز الحضور الجزائري حوالي 2000 مناصر.
اعتداءات على أحباء الإفريقي
تعرض العديد من أحباء النادي الإفريقي إلى مضايقات واعتداءات من بعض المنتمين إلى النجم الساحلي وهي تصرفات لا تليق دون شك باعتبار أن الأحمر والأبيض كان بصدد خوض موعد قاري يفترض أن يحظى خلاله بدعم كل الجماهير التونسية.
رشق بالحجارة
تعرض القطار الذي نقل أحباء النادي الإفريقي من العاصمة إلى سوسة إلى الرشق بالحجارة كما تعرضت بعض الحافلات التي نقلت الأنصار إلى نفس الاعتداءات.
ولم تسلم حافلة نادي باب الجديد من تهجم المنحرفين وقد تسبب رشقها بالحجارة إلى تهشم البلور.
معطى من اللقاء: ساسراكو يتخلف عن لقاء الاسماعيلي
لم يلبث المهاجم الغاني ديريك ساسراكو أن عاد بعد فترة من الغياب حتى تأكد غيابه من جديد بما أن الإنذار الذي تحصل عليه يوم أمس هو الثاني في رصيده وبالتالي سيغيب عن تنقل مصر لمواجهة الاسماعيلي في المباراة المنتظرة يوم 18 جانفي الجاري.
مردود التحكيم
أثبتت الصور التلفزية أن تحكيم الغابوني ديريك أوتوغو كان خارج الموضوع حيث حرم الفريق الجزائري من ضربة جزاء شرعية في حين كان هدف زهير الذوادي واضحا ولم يكن هناك من داع لإلغائه.

.



هذا المقال "النادي الإفريقي قسنطينة الجزائري 0 1:ضربة موجعة تعقّد الحسابات" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (تورس) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو تورس.

أخبار ذات صلة

0 تعليق