التخطي إلى المحتوى
أنواع لغات البرمجة
أنواع لغات البرمجة

سنتعرف في هذا المقال على أنواع لغات البرمجة الأكثر استخدامًا اليوم، وهو أحد المجالات المعروفة للكثيرين عندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا هي لغات البرمجة إنهم مسؤولون عن صنع ما نعرفه بصفحات الويب والتطبيقات والبرامج والعناصر الأخرى التي تسهل علينا عملنا اليومي.

بدون لغات البرمجة لن نكون في عصر المعلومات الذي نجد أنفسنا فيه وربما لا توجد العديد من الأدوات المعروفة اليوم.

لغات البرمجة

هل يمكنك أن تتخيل أنك أتيت إلى عملك يومًا ما وستجد كل شيء تمامًا بلغة الماندرين؟ ما لم تكن تتقن اللغة،فسيكون من المستحيل تقريبًا تنفيذ مهامك أليس كذلك؟ إنه نفس الشيء مع الآلات والأجهزة يحتاجون إلى لغة معينة لأداء وظائفهم.

لذلك سنخبرك اليوم ما هي أنواع لغة البرمجة ومتغيراتها واستخداماتها الرئيسية.

ما هي لغات البرمجة

إنها الوسيلة التي يتم من خلالها توصيل سلسلة من الإجراءات أو التعليمات إلى أي جهاز يتطلب ذلك من أجل تحقيق هدف ما ويحدث هذا مع كتابة رمز يفسره الجهاز وينتج عنه إجراء أو نتيجة مرغوبة.

أنواع لغات البرمجة 

وفقًا للغرض والأدوات التي يتم استخدامها فيها ، يمكننا وصف ثلاث فئات من لغات البرمجة:-

  • لغة الآلة:- إنها أكثر الرموز بدائية وتستند إلى الترقيم الثنائي كل ذلك في 0 و 1 يتم استخدام هذه اللغة مباشرة بواسطة الأجهزة أو أجهزة الكمبيوتر.
  • لغات البرمجة منخفضة المستوى:- إنها لغة أسهل قليلاً في التفسير،لكنها يمكن أن تختلف وفقًا للجهاز أو الكمبيوتر الذي تتم برمجته.

لغات البرمجة عالية المستوى :- في هذه الفئة هي الأكثر استخداما يتم استخدام الكلمات الإنجليزية مما يسهل على الشخص التدخل أكثر مما كان عليه في السابقتين وفقًا لتكوينها وترتيبها الزمني.

لغات البرمجة

إن معرفة كيفية عمل لغة البرمجة وكيفية تفاعلها معنا من خلال البرنامج يسمح لنا بتحسين إنتاجية وتحقيق ذلك الشيء الذي يميزنا عن المنافسة.

وعلى مر السنين زادت لغات البرمجة من قوتها ومرونتها للقيام بهذه الطريقة وبتنفيذ المهام المعقدة التي يتطلبها الابتكار وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الجديدة (ICT).

تتطلب جميع الآلات والأجهزة لغة برمجة لأداء وظائفها إذا كنت تعرف أي منها يسمح لهم بأدائها بشكل صحيح فستحصل على ميزة إضافية تتيح لك تحقيق أهدافك في وقت أقل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *