التخطي إلى المحتوى
أسباب العنف لدى الأطفال وطرق العلاج لهم
أسباب العنف لدى الأطفال

لم تعد هذه الأجيال الناشئة تربى بسهولة مثل الأجيال القديمة  حيث أن هناك العديد من التدخلات التي تساهم في ذلك التعليم دون أن يدركوا ذلك كل ما يطلبه الطفل لا يتم الرد عليه خاصة إذا كان الأمر يتعلق بالتكنولوجيا وعيوبها التي تجاوزت الحدود والتي ينتج عنها سلوك خاطئ للأطفال منذ سنواتهم الأولى فما أسباب العنف عند الأطفال حتى نتجنبها.

  • حدوثه ومواجهته إذا حدث بالفعل أن العنف يشكل خطرًا كبيرًا ليس فقط على الأطفال ولكن على كل من حولهم مما يسبب نوبات من الخوف والذعر عليهم ومن حولهم ويتم تمثيله بأشكال عديدة أبرزها العنف الجسدي الكلمات العشوائية وحتى نتمكن من إيجاد حلول لهذه المشكلة الصعبة يجب أن ندرك الأسباب التالية:
  • يحتاج البالغون إلى ضبط النفس أمام الأطفال خاصة إذا كان الشخص العجوز عصبيًا لأن هذا يؤثر سلبًا على شخصية الأطفال و يحاولون تقليد هذه السلوكيات لأنها أحداث طبيعية.

الاعتدال ضروري في التعامل مع الأطفال

  • كل طلبات الطفل ورفضها بشتى الطرق مما يخلق رد فعل عنيف للغاية بالنسبة له كنتيجة طبيعية لضغط الوالدين عليه وتجريده منه.
  • كل شيء حقوقه وعنفه الشكل الثاني من عدم الاعتدال هو التساهل المفرط حيث يوجد نوع معاكس تماما للنوع السابق من الوالدين يستجيب لجميع طلبات الطفل دون أدنى اعتراض أو رفض مهما كان الطلب الذي يعتقدون أنهم لا يريدون حرمانه من أي شيء وهذا النوع أكثر خطورة لأنه يتسبب في تحول الطفل إلى عنف وصراخ والتشقق في حال رفض أي طلب له حتى بعد أن يكبر في ألم.
  • المساواة بين الأبناء خاصة بين الأشقاء فالتفريق بينهم في العلاج بالتأكيد يخلق داخل الطفل إحساسًا بالغيرة تجاه الآخر ، مما يدفعه للتعامل. معه بعنف

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *