التخطي إلى المحتوى
إذاعة الحلقة الأخيرة 64 من مسلسل المؤسس عثمان الجزء الثاني

تعلق الملايين من متابعي مسلسل المؤسس عثمان بحلقات المسلسل بجزئيه الأول والثاني، و الذي ربى في قلوب محبي الدولة العثمانية في -زمن قوتها- الحنين لانتصارات الماضي حيث العزة والمجد، والذي قام مخرج المسلسل في الجزء الأول والثاني بالتوظيف الجيد للمشاهد كي ترضي جمهور المتابعين في بلادنا العربية وتركيا.

أحداث الحلقة الرابعة والستين 64 والأخيرة بالجزء الثاني

جاءت الأحداث في الحلقة شيقة وجذابة بشكل مذهل، مما جعل الكثير من المتابعين في حالة انزعاج من عدم استمرار المسلسل فكان أول سبب في ذلك هو مفاجئة زوجة عثمان لزوجها بالحمل لطفله عند تنفيذ حكم الإعدام بها، والذي توقف تنفيذه بعد إطلاقها خبر الحمل، ليكتمل المشهد في الجزء الثالث بالإضافة إلى باقي مشاهد الحروب التي تخوضها الدولة العثمانية للحافظ على أراضيها بقيادة المؤسس عثمان.

لماذا ارتدت مالهون ملابس الحرب مرة أخرى؟

يتساءل جمهور المتابعين عن سبب ارتداء مالهون ملابس الحرب رغم أنها حامل بابن عثمان؟ ولماذا تحارب أساساً فلا داعي للخوف؟ ليس الأمر أن شيئاً ما حدث لطفل مالهون.

فعندما غادر رجال القبيلة للحرب، كان يجلس في بامسي قبل موته حيث خرج الكل ليقاتل في الحرب (عثمان وجوندوز والسيد أومور حتى السلطان مسعود) أضف إلى ذلك شن هجمات  من نيكولا و دوكاس على قرى كولوجا هيسار وأيضاً فليس هناك من ينكر أن مالهون خاتون محاربة شجاعه، لهذا لم يتقبل في القبيلة من يحميها سوى زوجات عثمان، لذلك قامت مالهون وزوجات عثمان بارتداء زي الحرب.

سر الأكواب التي وجدت أمام مالهون خاتون

وجدت خمسة أكواب أمام مالهون أي أن هناك من كان يجلس مع مالهون خاتون، فإذا قمنا بالتخمين باللاتي كانت يجلسن معها سيكون بقية الأكواب الأربعة لبالا وغونجا وعائشة وآلاجا وهنا من الممكن أن يتم وضع السم في أحد الأكواب لهذا من المتوقع أن يشرب السُم هو آلاجا كما جاء في التسريبات، فمن الصعب خروج هونجا خاتون للحرب فلا يتحمل المسلسل فقدان شخصيات أخرى.

موعد الجزء الثالث من مسلسل المؤسس عثمان

في خبرها الأخير أعلنت الشركة المنتجة للمسلسل أنه جاري الآن أعمال تصوير الموسم الثالث من المسلسل وفي غضون ثلاثة أشهر أي في شهر أكتوبر القادم سيكون من المفترض الانتهاء من المسلسل ليكون جاهزاً للعرض على القنوات التركية بشكل أساسي.

قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *