منوعات

كيف اصلى صلاة التهجد – اعرف الفرق بين صلاة القيام والتهجد

الفرق بين القيام وصلاة التهجد، هو أن صلاة التهجد تكون بعدما ينام الشخص ليلا ولو لفترة قصيره ثم استيقاظه للصلاة قاصدا إياها دون العبادات الأخرى، أما قيام الليل فقد يكون صلاه، أوذكر، أو دعاء، أو قراءة قرآن، وغيرها من العبادات الأخرى في أي وقت من الليل، وبناءا على ذلك فالتهجد يعد من القيام، ولكنه يسبقه نوم ثم يقظة للصلاة، وقد جاء عن الحجاج بن غزية ما يوضح الفرق بين القيام والتهجد حيث قال: يظن أحدكم أنه إذا قام الليل يصلي حتى الصباح فقد تهجد، إنما التهجد الشخص يصلي بعد نوم، ثم صلاة بعد نوم، وذلك كما كان يصلي الرسول  صلى الله عليه وسلم له.

الفرق بين القيام وصلاة التهجد

الفرق بين قيام الليل وصلاة التهجد، وقت صلاة القيام والتهجد تكون من بعد صلاة العشاء، ووقتها مستمر حتى آخر الليل، وبذلك يكون الليل كله من بعد آخر صلاة يصليها المسلم قبل نومه إلى الفجر وقتا للقيام وللتهجد، إلا أن أحسن ميعاد للصلاة هو في أواخر الليل أو على مشارف الفجر حيث آخر ثلث من الليل؛ حيث قال سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام ، أنه قال: “من خاف أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخره فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة، وذلك أفضل” فهذا الحديث إشارة على أن أحسن صلاة في الليل هي الصلاة التي تكون في آخره، مع إمكانية  التهجد أول الليل لمن خاف أن ينام فتفوته الصلاة.

طريقة أداء صلاة التهجد

  • فكما ذكرنا سابقا فإن التهجد هو نفسه القيام مع فرق النوم والاستيقاظ للتهجد، لذا فإن صلاة التهجد تصلى كما قيام الليل.
  • وللتهجد طرق متنوعة ومختلفة أخرى فيمكن للشخص أن ينام نومة خفيفة ثم يقوم لصلاة التهجد ركعتين ركعتين كما قيام الليل.
  • ويصلي ما شاء من عدد الركعات، ثم عليه أن يقوم بصلاة ركعة واحدة وتر كما كان يفعل سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام.
  • كما يجوز صلاة ٣ أو ٤ أو ٥ ركعات وتر إذا أراد ذلك، ولا يوجد في ذلك فرق بين صلاة قيام الليل والتهجد.

تابعنا عبر جوجل نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى