أخبار السعودية

انتصارات «التحالف» تعمق الخلافات الحوثية

الضربات الناجحة لتحالف دعم الشرعية في صنعاء وعدد من المحافظات الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي كرست الصراع بين جناحي الانقلاب ، وكشفت مصادر يمنية موثوقة لـ “عكاظ” اشتعال الخلافات وتفاقم الأوضاع. – تبادل الاتهامات بين قيادات الصف الأول والثاني في الميليشيا ، والتي وصلت إلى انسحاب قيادات جبهات القتال جنوب مأرب ووصولها إلى صنعاء.

وأفادت المصادر أن الاجتماع ، الذي عقد في منزل زعيم الحوثيين عبد الله الجنيد ، كان مخصصًا لتقييم نتائج استهداف أبو ظبي ووضع خطط لاستهداف مواقع أخرى ، لكن قصف “التحالف” للاجتماع أحبط خطط وقتل الجنيد و 4 قيادات أبرزهم العقيد أحمد ناصر شيبان المتخصص بالطائرات المسيرة المفخخة والمشرف اليمني الذي يعمل مع خبراء حزب الله وإيران وخبيرين إيرانيين.

وشددت على أن المداهمات الدقيقة التي نفذها تحالف دعم الشرعية خلال الـ 48 ساعة الماضية ، أثارت اتهامات داخل قادة المليشيات تطورت إلى تهديدات متبادلة ، حيث أصدر قادة موالون للميليشيات أتباعهم بمغادرة الجبهات احتجاجا على هذه الاتهامات. .

ولفتت المصادر إلى أن الخلاف الجديد عمّق الخلافات السابقة التي نشأت بين عبد الكريم الحوثي (شقيق زعيم الميليشيا) والقيادي هاشم الغماري في مديرية الجوبة جنوب مأرب ، هذا الأسبوع ، مضيفة أن انسحب قادة أتباع عبد الكريم الحوثي ، قبس الراجحي وعمار عمر وشاهر والعناصر الخاضعة لقيادتهم ، إلى مناطق خارج سيطرتهم. الجوبة ، بينما توجه القادة إلى صنعاء ، متهمين الغمري بتورطهم في المحرقة ، والتصفية المتعمدة ، وحماية أتباعه ، ووقف مخصصاتهم المالية ، وتحويلها إلى قيادات موالية له.

وأوضحت أن أنصار عبد الخالق الحوثي رفضوا التعيينات التي أصدرها الغمري لأحمد خميس (المعروف أيضا باسم أبو بسام) كمشرف على جبهة مديرية جوبا ، مؤكدة أنهم أول من يتم تعيينهم لأنهم يتبعون. التسلسل الهرمي للعائلة التي وصفوها بالقبائل التي تتمثل مهمتها في القتال وليس القيادة.

استهدف تحالف دعم الشرعية ليل (الثلاثاء / الأربعاء) مخازن المليشيات في الكلية الحربية وفج عطان وسنحان وبني حشيش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى