دراسة: ارتفاع في الوفيات الناجمة عن سرطان الجلد لدى الرجال

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ Amp

ارتفعت الوفيات الناجمة عن ‎#سرطان_الجلد في صفوف الرجال بشكل كبير في الدول الغنية منذ العام 1985 فيما كان الارتفاع أبطأ إن لم يتراجع بين النساء، وفق ما قال باحثون في مؤتمر طبي في غلاسغو.

وأوضحت الطبيبة دوروثي يانغ من "رويال فري لندن أن اتش أس فاونديشن تراست" لوكالة فرانس برس أن أسباب هذا التفاوت غير واضحة لكن ثمة أدلة تشير إلى أن "الرجال أقل ميلا إلى حماية أنفسهم من الشمس".

وتفيد المراكز الأميركية لمراقبة الأمراض والوقاية منها أن أكثر من 90% من حالات الميلانوما (أخطر سرطانات الجلد) ناجمة عن الشمس أو مصادر أخرى للأشعة فوق البنفسجية.

وفي ثمان من الدول الـ18 التي شملتها الدراسة، زادت نسبة الوفيات من سرطان الجلد في صفوف الرجال على ثلاثة عقود بنسبة 50 % على الأقل.

ففي إيرلندا وكرواتيا، تضاعفت النسبة. وسجل ارتفاع كبير في إسبانيا وبريطانيا (70%) فضلا عن هولندا (60%) وبلجيكا وفرنسا (50%).

وفي الولايات المتحدة التي لم تشارك في هذه الدراسة، ارتفعت وفيات الرجال الناجمة عن الميلانوما بنسبة 25% تقريبا، بحسب المراكز الأميركية.

غير أن الدول التي سجّلت فيها أكبر زيادة في حالات الوفاة بسرطان الجلد ليست في الكثير من الأحيان تلك التي شهدت أعلى نسب للوفيات، بحسب ما أظهرت هذه الدراسة.

ففي أوستراليا مثلا حيث سجّل أعلى مجموع للوفيات، قضى ستة رجال تقريبا من كلّ 100 ألف بهذا المرض في الفترة بين 2013 و2015. غير أن نسبة الوفيات لم ترتفع سوى ب10 % بالمقارنة مع المجموع المسجلّ قبل 30 عاما.

وقالت يانغ لوكالة فرانس برس في تصريحات أدلت بها عبر الهاتف قبل عرض بيانات الدراسة في دورة العام 2018 من المؤتمر الذي يعقده المعهد البريطاني الوطني للأبحاث حول السرطان "كانت أوستراليا من أول الدول التي أطلقت حملات إعلامية في مجال الصحة العامة للتشديد على ضرورة" الوقاية من الشمس، وذلك منذ السبعينات.

وصحيح أن الجدل لا يزال مستمرا حول دور تضاؤل طبقة الأوزون الواقية من الأشعة فوق البنفسحية في الستراتوسفير، غير أن جهود التوعية التي بذلتها السلطات الأوسترالية طوال 30 سنة جعلت السكان من دون شك أكثر إدراكا للمخاطر. فثقب الأوزون كان كبيرا بشكل خاص فوق أستراليا عندما انطلقت هذه الحملة.

وفي أوستراليا، تراجعت وفيات النساء الناجمة عن الميلانوما بنسبة 10% في السنوات الثلاثين الماضية، شأنها في ذلك شأن النمسا (9%) وتشيكيا (16%). أما في رومانيا والسويد وبريطانيا، فقد سجلت الوفيات ارتفاعا طفيفا.

وفي دول أخرى، كانت نسبة الارتفاع في الوفيات عند النساء تساوي تلك المسجّلة في صففو الرجال بين 1985 و2015، مثل هولندا (58%) وإيرلندا (49%) وبلجيكا (67%) وإسبانيا (74%).

وسجّلت أدنى نسبة للوفيات بالميلانوما في اليابان، للنساء والرجال على حدّ سواء.

وأوضحت دوروثي يانغ أن العلماء يجرون أبحاثا لمعرفة إن كانت عوامل بيولوجية وجينية تلعب دورا أيضا في الإصابة بسرطان الجلد لكن النتائج حتى الآن لم تكن قاطعة.

هذا المقال "دراسة: ارتفاع في الوفيات الناجمة عن سرطان الجلد لدى الرجال" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (النهار) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو النهار.

أخبار ذات صلة

0 تعليق