متى تساعد اليوغا في تخفيف ألم الظهر والتهاب المفاصل؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تتميّز رياضة اليوغا بفوائد عدّة تعزز صحة الإنسان بشكل عام، فهي تساعد في السيطرة على التوتّر وتسمح بالاسترخاء. كما أنّ حركات اليوغا البدنيّة والوضعيات المختلفة تحسّن مرونة الجسم وتخففّ الألم في المفاصل، وفقًا لما ذكره موقع "Harvard Health".

ألم الظهر

يُعتبر ألم الظهر من بين المشاكل الصحيّة الأكثر انتشارًا التي قد تؤثّر على نشاط الفرد وأدائه اليوميّ. وفي هذا السياق، أظهرت الدراسات أنّ ممارسة اليوغا تساعد في تخفيف حدّة هذا الألم، وأثبتت أنّ تمارين اليوغا تساهم في التغلّب على الألم المزمن في أسفل الظهر. لذلك، يوصي الأطباء المرضى الذين يعانون من هذا النوع من الألم بممارسة اليوغا بانتظام.

وغالبًا ما يفضل الفرد البقاء في السرير عندما يشعر بألم في الظهر. وبالرغم من أنّ البقاء في الفراش يخفف الضغط على "العمود الفقري القطني" (Lumbarspine)، فقد تؤثر الراحة في السرير لفترة طويلة على نشاط وقوّة العضلات، كما أنّها قد تؤدي إلى مشاكل صحيّة أخرى. من هنا، ينصح الأطباء بالقيام بتمارين اليوغا، لأنّها تسرّع عملية الشفاء. ومن الجدير ذكره، أنّ اليوغا تعزز مرونة الجسم وقوّة العضلات، ما يساعد في الحدّ من شدّة الألم. بالإضافة إلى ذلك، تسمح اليوغا للمريض بالاسترخاء وتخفيف نسبة التوتر.f94168b692.jpgوفي دراسة علميّة أخرى، بيّنت أنّ الأشخاص المصابين بألم الظهر الذين قاموا بجلسة يوغا (مدّتها 90 دقيقة) مرتيّن في الأسبوع لفترة دامت 24 أسبوعًا لاحظوا انخفاضاً في حدّة الألم بنسبة 56%. كما أنّ نسبة الاكتئاب والعجز لديهم خفّت مقارنةً مع الأشخاص الذين تلقوا رعايّة عاديّة، كمسكّنات الألم.

التهاب المفاصل (Arthritis)

أوضحت الدراسات أنّ بعض التمارين الرياضيّة قد تخففّ من حدّة الألم والتيبّس لدى مرضى "الفصال العظميّ" (Osteoarthritis) أو ما يُعرف بـ"التهاب المفاصل التنكّسي". ولكن، تجدر الإشارة إلى أنّ أعراض هذه المشكلة الصحيّة تؤثر على حركة المريض ونشاطه، لذلك، ينصح الأطباء بممارسة اليوغا، لأنّ تمارين هذا النوع من الرياضة سَلِسة وخفيفة تحسّن حركة الجسد وتقوّي العضلات الموجودة قرب المفاصل الملتهبة.

في دراسة حديثة شملت 36 امرأة يعانين من مرض "الفصال العظميّ" في الركبة، أظهرت أنّ أعراض المرض خفّت لدى النساء اللواتي مارسن اليوغا مقارنةً مع النساء اللواتي لم يمارسنها. هذا وقامت مجموعة من النساء بالمشاركة في حصة يوغا (مدّتها 60 دقيقة) مرة أسبوعيًا، كما أنّهن مارسن بعض التمارين في البيت عدّة مرات في الأسبوع. وبالتالي، سجّلت الدراسة بعد مرور 8 أسابيع انخفاضًا في حدّة الألم الناجم عن "الفصال العظمي" بنسبة 38%، وانخفاض التيبّس بنسبة 35%. في المقابل، لم تلاحظ مجموعة النساء اللواتي لم يمارسن اليوغا أيّ تحسّن.129ac75c41.jpgبالإضافة إلى ذلك، أظهرت دراسة أخرى أنّ رياضة اليوغا قد تفيد أيضًا الأشخاص المصابين بـ"اضطرابات المناعة الذاتيّة" (Autoimmune disorders)، تحديدًا "التهاب المفاصل الروماتويديّ" (Rheumatoid arthritis). وبعد مرور 8 أسابيع على ممارسة اليوغا، لاحظت مجموعة من النساء المصابات بـ"التهاب المفاصل الروماتويديّ" تغييرات في صحتهن البدنيّة ونشاطهن، فتحسّنت قدرتهن على المشي وخفّ الألم الناجم عن هذا المرض. كما أنّ نسبة التورّم انخفضت وزادت ليونة المفاصل.

 

الى محبّي التارت... تارت الفراولة والشوكولا بمقادير نباتية!

هذا المقال "متى تساعد اليوغا في تخفيف ألم الظهر والتهاب المفاصل؟" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (النهار) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو النهار.

أخبار ذات صلة

0 تعليق