أخبار عاجلة
أبرز عناوين الصحف: الحرب تهدد غزة رغم التهدئة -
فيديو .. 9 دوليون فى صفوف الزمالك بـ 4 منتخبات -

"جسد مريض وعيشة معدومة".. "نوف" تبيع الورد في لبنان: "ربنا هيفرجها"

في منطقة تقاطع التباريز بلبنان، تقف نوف جميل، تبيع الورد وعلى وجهاها علامات الألم والبكاء، هكذا كانت الصورة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي على كثير من الصفحات اللبنانية، وكان لهذه الصورة صددًا واسعًا، حتى انتشرت على الصفحات المصرية، وظن البعض أن هذه السيدة المسنة تقيم بمصر.

و"نوف"، سيدة لبنانية في السبعينيات من عمرها، تقيم بمنطقة حلبا بشمال لبنان، تبيع الزهور منذ عامين ونصف، بعد أن تعرضت هي وزوجها لضائقة مالية شديدة، فتوجب عليها العمل للحصول على نفقات معيشتها هي وزوجها.

اضطرت "نوف"، للخروج للعمل بعد أن تدهورت حالة زوجها الصحية وأصبح غير قادرا على العمل، حيث كان يعمل في إصلاح "مواتير الموتسكيلات"، إلا أن تاخر حالته الصيحة بعد إصابته مرض السرطان، جعلته ملازما للفراش لا يستطيع الخروج للعمل.

ولم تكن حالة "نوف"، الصحية أفضل من زوجها، فتعاني هي الأخري من عدد من الأمراض، منها مشكلات في القلب، والرئة، والسكري، وأمراض أخري تتعلق بالتنفس والروبو، "مجرد توقفي عن العلاج يعني الموت بالنسبة لي، فالعلاج هو سبيل استمراري على قيدالحياة".

وعن انتشار صورها على مواقع التواصل الاجتماعي، فلم تكن تعلم أن شخصا ما قام بتصويرها، وبنشر الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي، كما تكن تتصور أن صورتها تلقي تعاطف الكثريين، "عندما يراني الناس في الشارع يتحدثون معي عن ظروفي المادية ويخبرونني بمشاهدتهم لصورتي على مواقع التواصل الاجتماعي".

"أريد أن أعمل لا إحسانا من الأخرين"، بهذه الكلمات عبرت السيدة السبعينية عن سر أصرارها على العمل، فكرمتها تمنعها من التسول، ورغم علمها في بيع الزهور، إلا أنها لا تستطيع كسب نفقات إيجار سكنها معيشتها وعلاجها هي وزوجها، والتى تصل إلى 500 ألف ليرة لبناني.

الظروف الصعبة التي تعاني منها "نوف"، دفعت راشد النجار، الشاب اللبناني الثلاثيني، إلى التحرك لمساعدتها بعد أن رآها، وتعرف حالتها وحالة زوجها الصحية، "لم تكن هي الصورة الأولى التي أراها لها، فسبق وأن رأيت صورة أخرى لها، وهي تحمل الزهور، وتستند على حائطًا وهي تتألم".

"واجبي الإنساني هو من دفعني لذلك"، هكذا وصف راشد في حديثه لـ"الوطن"، أسباب مساعدتها، حيث عمل على نشر صور منزلها وقصة مرضها هي وزوجها، وحث الأخرين على التبرع لمساعدتها، واستجاب له الكثير من الأشخاص داخل لبنان وخارجها، ونعمل على توفير مسكن ملائم لها، ومساعدتها في نفقات علاجها.

هذا المقال ""جسد مريض وعيشة معدومة".. "نوف" تبيع الورد في لبنان: "ربنا هيفرجها"" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (الوطن) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الوطن.

السابق الحكم علي 67 متهما بـ «تنظيم داعش الصعيد» الحكم علي 67 متهما بـ «تنظيم داعش الصعيد»
التالى المتحدث باسم الحكومة البريطانية: الأزهر منارة العلم في العالم العربي والإسلامي