«ماركا»: صلاح يثأر في مدريد بعد 371 يومًا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

٠٢ يونيو ٢٠١٩ - ٠٩:٥٩ ص

محمد صلاح

محمد صلاح

عاد محمد صلاح إلى المنصة الكبرى على صعيد القارة الأوروبية ليثأر لنفسه، وذلك بعد 371 يومًا من أمسية كييف يوم 26 مايو من عام 2018، عندما أنهى سيرجيو راموس حلمه بالتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا ذلك العام، إذ تسبب الإسباني في إصابة المصري وأنهى مشاركته في المباراة النهائية، ووضع مشاركته في كأس العالم على المحك. بتلك الكلمات وصفت صحيفة "ماركا" الإسبانية رحلة صلاح متذكرة كلماته عقب نهائي العام الماضي: "ترك المباراة النهائية هو اللحظة الأسوأ في مسيرتي، عندما سقطت على الأرض، شعرت بمزيج من الألم البدني والقلق والغضب من عدم القدرة على مواصلة اللعب".

وبعد عام من ليلة كييف، واصلت جماهير ليفربول الغناء: "لن تسير وحدك أبدًا"، ولكن احتفالا هذه المرة بهدف صلاح الأول في شباك توتنهام في نهائي دوري الأبطال. عاد صلاح ليثأر بأفضل صورة ممكنة، مسجلا ثالث أسرع هدف في تاريخ نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد باولو مالديني في عام 2005 بعد 51 ثانية، وبعد هدف إنريكي

وبعد عام من ليلة كييف، واصلت جماهير ليفربول الغناء: "لن تسير وحدك أبدًا"، ولكن احتفالا هذه المرة بهدف صلاح الأول في شباك توتنهام في نهائي دوري الأبطال.

عاد صلاح ليثأر بأفضل صورة ممكنة، مسجلا ثالث أسرع هدف في تاريخ نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد باولو مالديني في عام 2005 بعد 51 ثانية، وبعد هدف إنريكي ماتيوس مع ريال مدريد عام 1959 بعد دقيقة واحدة من اللعب.

كما احتاج صلاح إلى 147 ثانية فقط للتسجيل، ومعظم هذا الوقت ذهب فقط لمراجعة الـVAR، وسجل صلاح هدفه الخامس في البطولة هذا الموسم، وبات خامس إفريقي يسجل في نهائي دوري الأبطال بعد رابح ماجر وصامويل إيتو وديديه دروجبا وساديو ماني.

هذا المقال "«ماركا»: صلاح يثأر في مدريد بعد 371 يومًا" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (التحرير الإخبـاري) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو التحرير الإخبـاري.

أخبار ذات صلة

0 تعليق