موظف ماشفش حاجة.. قصة نجار تقدم لتكافل وكرامة فاكتشف عمله بأوقاف الجيزة منذ 10 سنوات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
دائما تأتى الصدفة بأفضل ألف مرة مما يأتيه الترتيب، لكن بعضها ليس سعيدا مثل التي جعلت "عبد الصمد" الأمي حاصل على شهادة جامعية، وعينته موظف حكومي بعد عشرات السنوات في مهنة النجارة ليلبي احتياجات زوجة و6 أبناء أكبرهم معاق يعاني من شلل رباعي وعدم النطق والحركة أي جثة هامدة في المنزل.

بدأت الحكاية مع محمد محمود محمد علي وشهرته "عبدالصمد النجار" 45 سنة من قرية صفط النور مركز الفشن جنوب محافظة بني سويف، عندما اكتشف صدفة عام 2016، بأنه موظف بمديرية أوقاف الجيزة منذ تاريخ 22-11-2009، أي ما يزيد عن 10 سنوات ، ولكن دون أن يعلم.

وبصوت حزين مذهول، قال "عبد الصمد" لـ صدى البلد إنه اكتشف الأمر بعد مرور سنوات طويلة، ومع ذلك أصبح مصيره مجهول ولم يعرف الحصول على حقه منذ علمه عام 2016، فلم يحصل علي شهادة ولم يكمل تعليمه خاصة وإنه كان يساعد والده قبل وفاته.

وعن حياته ومعاناته في الوقت الحالي، أضاف "عبد الصمد": أنا متزوج ومعي 6 أطفال أكبرهم معاق إعاقة كاملة شلل رباعي وعدم النطق والحركة أي يعتبر جثة هامدة في المنزل، فتقدمت لمشروع تكافل وكرامة بإدارة التضامن الاجتماعي بمركز الفشن " للحصول على مساعدة شهرية ثابتة ولكن حصلت المفاجأة.

تابع:" فوجئت عام 2016 برفض طلبي وعندما سألت عن السبب أفادوني بأن المساعدة لا تمنح للموظفين التنفيذيين في الدولة،
أبلغوني أنني موظف بمديرية أوقاف الجيزة وارشدوني بأن أذهب إلي التأمينات الإجتماعية لاستخراج بيان حالة وبالفعل استخرجت استعلامًا عن بياناتي والمدد المؤمن علي فيها.

استكمل عبد الصمد حديثه: الأوراق كلها أثبتت أنني موظف منذ 10 سنوات، وجميع بياناتي صحيحة، ويتم سداد كافة التأمينات والمعاشات الخاصة لي بصفة دورية وباستخراج برنت التأمينات وجد فيه جميع بياناته الشخصية بما فيها اسم الأم وتاريخ ومحل الميلاد.

وطالب "عبدالصمد" وزيري الأوقاف والقوى العاملة، بالتدخل وإلحاقه بالعمل في الوظيفة، ومعرفة من المتسبب في الأمر ومحاسبته أو الحاقه بوظيفة بمديرية أوقاف بني سويف كعامل بأحد المساجد رأفة بأبنائه الست خاصة وأنه صرف كل ما يملك للبحث عن الحقيقة ما بين بني سويف والقاهرة والجيزة.

هذا المقال "موظف ماشفش حاجة.. قصة نجار تقدم لتكافل وكرامة فاكتشف عمله بأوقاف الجيزة منذ 10 سنوات" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (صدى البلد) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو صدى البلد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق