كُتبت للخروج من ورطة.. كواليس أغنية "ست الحبايب" في عيد الأم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

موسيقاها تطرب الأذن، يعرفها الصغار والكبار، وخاصة الأمهات اللائي بالنسبة لهن أغنية "ست الحبايب"، للمطربة فايزة أحمد، هدية مجانية ثابتة21 مارس من كل عام.

الأغنية الأشهر في يوم الاحتفال بالأم، لها كواليس خفية لا يعلمها أحد، بدأت في مساء يوم 20 مارس 1958، يرويها الشاعر الغنائي المصري حسين السيد، متحدثًا عن قصة أغنية "ست الحبايب" فيما يلي:

ذهب "السيد" في زيارة إلى والدته، يوم عيد الأم، وتحديدا في بداية الستينيات من القرن الماضي، في أحد الأحياء الشعبية، بالطابق السادس، وبعدما وصل إلى شقتها اكتشف أنه نسى شراء هدية لها بهذه المناسبة، وكان من الصعب عليه نزول السلم ثانيةً.

وعلى باب الشقة، وقف الشاعر المصري، وأخرج من جيبه قلمًا وورقة، وبدأ يكتب كلمات "ست الحبايب، كتعويض للهدية المنسية، ليهديها إلى والدته في عيد الأم، وقد كتب الكوبليه الأول من الأغنية، ودون مسودة على مفكر جيبه، وقام "السيد" بإسماع كلماتها لأمه، وفرحت بها والدته وتأثرت لسماعها".

من خلال الأغنية أنقذ "السيد" نفسه من ورطة الهدية، وبعدها طرح كلمات الأغنية على الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب، ليخلص نفسه من ورطة أخرى وقع بها حينما وعد أمه بسماعها في الإذاعة، فقرأ الأخير كلمات الأغنية، وقام بتلحينها.

أعجب "عبد الوهاب" بكلمات الأغنية ولحنها في بضع دقائق، وكان يغنيها، ثم اتصل بالمطربة فايزة أحمد، لتحضر عنده، وأسمعها الأغنية وتدربت عليها، وفي صباح اليوم التالي، 21 مارس في ذكرى عيد الأم، غناها في البداية محمد عبد الوهاب على العود فقط، ومع نهاية اليوم كانت فايزة أحمد، غنتها في الإذاعة بالتوزيع الموسيقي، وبذلك أوفى حسين السيد وعده لوالدته في عيد الأم.

في نهاية النهار كانت كل مصر تردد الأغنية، حين سمعتها الأمهات والأبناء والبنات بصوت فايزة أحمد، الساحر، ولتبقى هذه الأغنية من أروع الأغاني المعبرة عن حب الأم.

 

 

هذا المقال "كُتبت للخروج من ورطة.. كواليس أغنية "ست الحبايب" في عيد الأم" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (الوطن) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الوطن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق