أخبار الأقتصاد

إشارات سعودية إماراتية: “أوبك+” لن يرضخ لدعوات أمريكا لضخ المزيد من النفط

ألمحت السعودية والإمارات إلى أن تحالف “أوبك +” سيواصل زيادة إنتاج النفط بحذر وعدم الانصياع للضغط الأمريكي لضخ النفط بشكل أسرع.

وصلت أسعار البنزين إلى أعلى مستوياتها منذ سبع سنوات في الولايات المتحدة ، مما دفع الرئيس الأمريكي جو بايدن للخوف من أن يساهم ذلك في زيادة معدل التضخم في البلاد ، ودعا بايدن التحالف الذي يضم 23 دولة إلى زيادة كميات ضخ النفط وخفض أسعار النفط الخام ، وفقا لما ذكرته إيست بلومبرج.

ويزيد التحالف (أوبك +) ، بقيادة السعودية وروسيا ، الإنتاج اليومي بمقدار 400 ألف برميل شهريًا.

وقال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي في مقابلة في أبو ظبي حيث يحضر مؤتمر النفط والغاز من أديبك “نواصل ضخ 400 ألف برميل شهريا وهذا يكفي”.

وكان المزروعي يتحدث بعد عقد جلسة مع وزيري الطاقة في السعودية والهند.

دعوة للتهدئة

ومن المقرر أن يجتمع تحالف “أوبك +” ، الذي يضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وشركائها بقيادة روسيا ، في الثاني من ديسمبر.

ارتفعت أسعار النفط الخام بنسبة 60٪ تقريبًا فوق 80 دولارًا للبرميل منذ بداية عام 2021. بينما قال العديد من المديرين التنفيذيين والمديرين التنفيذيين لشركات الطاقة مثل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، إن أسعار النفط قد تصل إلى 100 دولار للبرميل.

وقال المزروعي إن سوق النفط ستنتقل من نقص المعروض إلى فائض مطلع 2022 ، وهذا أحد الأسباب الرئيسية لعدم قيام “أوبك +” بزيادة المعروض. وأوضح: “كل ما نعرفه وما يقوله جميع الخبراء في العالم هو أنه سيكون لدينا فائض ، لذلك لا داعي للذعر. علينا التزام الهدوء.

“أوبك +” تفي بواجبها

وجدد وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان تصريحات المزروعي الذي قال إن أسواق النفط هادئة مقارنة بأسواق الفحم والغاز الطبيعي التي وصلت أسعارها إلى مستويات قياسية مرتفعة الشهر الماضي. وقال الأمير عبد العزيز في مقابلة منفصلة بمؤتمر “أديبك”: “سوق النفط ليست مسؤولة عن نقص الطاقة .. فلنقارنها بكل مصادر الطاقة الأخرى. التقلبات تأتي من” مصادر أخرى للطاقة. هناك الكثير من التقلبات “.

تراجعت مخزونات النفط بسرعة منذ أن بدأت أوبك + في خفض الإمدادات بشكل كبير في أوائل عام 2020 ، عندما بدأ جائحة فيروس كورونا.

وقال الأمير عبد العزيز إن مخزونات النفط بدأت في الارتفاع مرة أخرى اعتباراً من الشهر المقبل ، مؤكداً أن “أوبك + تفي بواجبها”.

من جهته قال وزير الطاقة العماني محمد الرمحي أيضا إنه لا حاجة لـ “أوبك +” لتسريع زيادات الإنتاج.

وأوضح الرمحي أن التحالف سيقرر على الأرجح في اجتماعه في ديسمبر / كانون الأول مواصلة الزيادات الشهرية البالغة 400 ألف برميل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى