أخبار الأقتصاد

«لا لغلاء الأسعار».. مبادرة تطلقها تجارية بني سويف لمواجهة ارتفاع أسعار اللحوم البلدي

تشهد مبادرة “لا للأسعار المرتفعة” بمحافظة بني سويف ، والتي انطلقت أمس ، إقبالاً قوياً من التجار والمستهلكين ، وتشارك الغرفة التجارية كجزء من دورها الاجتماعي والاقتصادي كإحدى أهم المؤسسات داخل المحافظات.

وجاءت المبادرة بناء على توجيهات وتعليمات محمد غنيم محافظ بني سويف ، وبالتنسيق مع مختلف قطاعات المحافظة بالغرفة التجارية ، وخدمات التموين والطب البيطري ، ومدير الوحدة الاقتصادية. على مستوى المحافظات ، لتلبية احتياجات جميع المواطنين من اللحوم المحلية الطازجة والجيدة وبأسعار أقل من تلك الموجودة في الأسواق ، المواطنين بالتنسيق مع شعبة الجزارين بالغرفة.

أكد حسن جعفر الأمين العام للاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية ببني سويف ، أن الغرفة تشارك في مبادرة للمساعدة في تلبية احتياجات المواطنين مثل الغرفة. قامت وزارة التجارة بتجهيز العديد من نقاط البيع الثابتة والمتنقلة لتقديم اللحوم البلدية بأسعار مخفضة لمواطني المناطق والقرى النائية في جميع مراكز المحافظة. المساعدة في تخفيف الأعباء التي تثقل كاهل المواطنين ، وهي ترجمة واقعية للتعاون المثمر بين الغرفة والمحافظة بكافة أجهزتها ، ومساعدتها على ضبط الأسواق وتلبية الاحتياجات المجتمعية والحياتية للمواطن.

وأكد أن دور الغرفة جاء لترسيخ الدور المجتمعي للغرفة التجارية وتحقيق توطيد العلاقات الإيجابية مع المواطنين ، والمساهمة في تحقيق مفهوم جودة العمل المؤسسي.

وقال إن سعر كيلو اللحوم يتراوح بين 100 و 120 جنيها للمواطن.

ودعا جميع الجزارين في الدار للمشاركة في هذه المبادرة وللمساعدة في تخفيف أعباء المواطنين لعيش حياة كريمة وتخفيف أعباء المعيشة.

وقال جعفر إن هذه المبادرة تأتي في إطار توجيهات القادة السياسيين لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لدعم نظام الحماية الاجتماعية للمواطنين ، واستمرارا للثوابت الاستراتيجية من خلال المساعدة في تخفيف العبء عن المواطنين.

تم ذلك بالتنسيق مع قسم الجزارين والموردين لتوفير اللحوم البلدية بأسعار أقل من أسعار السوق لضمان توافرها الدائم وبكميات تلبي احتياجات جميع المواطنين ، وضمان الحصول عليها دون أي تراكم. بما يضمن سلامة المواطنين في ظل الإجراءات المتخذة لمنع انتشار فيروس “كورونا” الجديد والحد من تداعياته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى