احتفل جوجل بعيد ميلادها.. من هي الكاتبة والروائية أمريتا بريتام

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تحرص شركة جوجل "Google" الأمريكية، على أن تحتفل من خلال شعار محرك البحث خاصتها بالأعمال الفنية المميزة وبالأشخاص البارزين والأحداث المهمة حول العالم بالإضافة إلى احتفالات الذكرى السنوية، وذكرى ميلاد المشاهير من الفنانين والكتاب والمخترعين، والتى احتفلت أمس، بالذكرى الـ100 لعيد ميلاد الكاتبة والشاعرة الراحلة "أمريتا بريتام"، وهى واحدة من أبرز الكتاب في تاريخ البنجاب.

وتحتفى منصة البحث العالمية "جوجل" بذكري ميلاد "أمريتا بريتام"، بتغيير صورة محرك البحث إلى رسوم كارتونية تصور بريتام الكتابة أثناء جلوسها في حديقة مفتوحة مع ورودًا سوداء موضوعة أمامها، وفقا لما ذكرته شبكة "cnn" الأخبارية.

وولدت الكاتبة "أمريتا بريتام" في 31 أغسطس عام 1919، في جوجرانوالا، بالهند البريطانية (باكستان حاليًا)، ولها عدة كتابات باللغة الهندية والبنجابية، وهي تعتبر أول امرأة بنجابية بارزة في الشعر، روائية، و كاتبة مقالات، وهى تعد شاعرة القرن العشرين الرائدة في اللغة البنجابية، والتي تحظى بنفس القدر من الحب على جانبي الحدود بين الهند وباكستان.

ونشرت بريتام "Pritam" مجموعتها الأولى من الأشعار عندما كانت في السادسة عشرة من عمرها، ومن خلال مهنتها التي امتدت لأكثر من ستة عقود، أنتجت أكثر من 100 كتاب من الشعر، والقصص ، والتراجم، والمقالات، ومجموعة من الأغاني الشعبية البنجابية والسيرة الذاتية التي تمت ترجمتها إلى اللغة الهندية وعدة لغات أجنبية أخرى.

ومن أبرز أعمالها كشاعرة قصيدة "Ajj Aakhaan Waris Shah Nu" التي عبرت من خلالها عن حزنها بسبب المذابح أثناء الانقسام بين الهند وباكستان عام 1947.

وكروائية من أبرز أعمالها، رواية بينجر الهيكل (the skeleton) والتي خلقت فيها شخصية لا تنسى ، وهي شخصية (بورو)، وهو مثال للعنف ضد المرأة، وفقدان للإنسانية والاستسلام النهائي إلى مصير الوجود، وتم تحويل الرواية فيما بعد إلى فيلم حائز على جائزة، وهوا فيلم "بينجار" الذى صدر في عام 2003.

وعندما انقسمت الهند البريطانية السابقة إلى ولايتي الهند وباكستان المستقلين عام 1947، هاجرت أمريتا من لاهور إلى الهند، رغم أنها بقيت على نفس القدر من الشعبية في باكستان طوال حياتها.

وعرِفت "أمريتا" كأكثر الأصوات أهمية بالنسبة للنساء في الأدب البنجابي، ففي عام 1956، كانت أول امرأة تفوز بجائزة أكاديمية ساهيتيا ( أكاديمية الهند للحروف ) لأكثر قصائدها إبداعية، وهي قصيدة "Sunehade "(الرسائل).

وحصلت لاحقا على جائزة Bharatiya Jnanpith ، واحدة من أعلى الجوائز الأدبية في الهند، وحدث هذا في عام 1982 لكتابها لكاجاز تي قماش (ورقة و قماش)، وحصلت أيضًاعلى جائزة بادما شري في عام 1969 وأخيرًا ، بادما فيبوشان ، وهي ثاني أعلى جائزة مدنية في الهند ، في عام 2004 ، وفي نفس العام تم تكريمها بأعلى جائزة أدبية في الهند ، والتي قدمتها أكاديمية ساهيتيا (أكاديمية الهند للحروف) ، و هي ه زمالة تمنحها الأكاديمية ل "الخالدون من الأدب" لمدى الحياة.

وفي عام 1935، تزوجت أمريتا من بريتام سينغ ، ابن أحد كبار تجار الجوارب في سوق أناركلي في لاهور، وفي عام 1960 ، تركت أمريتا زوجها، ووجدت أمريتا العزاء في رفقة الفنان الشهير والكاتب إمروز، وأمضت آخر أربعين عامًا من حياتها مع إمروز ، الذي صمم معظم أغلفة كتبها وجعلها موضوع لوحاته المتعددة.

وتعتبر قصة حياتهم معا هي أيضا موضوع كتاب " أمريتا إمروز" : قصة حب ،" Amrita Imroz: A Love Story ، ويذكر أنه تم ترشيح "أمريتا بريتام" لعضوية البرلمان الهندي راجيا سبها عام 1986.

وتوفيت "أمريتا" في 31 أكتوبر 2005 أثناء نومها، عن عمر يناهز 86 عامًا في نيودلهي ، بعد مرض استمر لفترة طويلة.

هذا المقال "احتفل جوجل بعيد ميلادها.. من هي الكاتبة والروائية أمريتا بريتام" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (صدى البلد) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو صدى البلد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق