الخثلان يكشف الشرط الوحيد لمعالجة المسحور بالقرآن

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكد  عضو هيئة كبار العلماء سابقًا رئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية السعودية، الدكتور سعد الخثلان، إن رقية الناس المرضى والمسحورين بالقرآن وهم بعيدون غير مشروعة.

جاء رد الشيخ "الخثلان" على سؤال ورد في برنامج يستفتونك على قناة الرسالة؛ هل يمكن أن يرقي إنسان إنسانًا آخر وهو بعيد عنه ليس حاضرًا؟.

وقال "الخثلان" إن المرقي يجب أن يكون حاضرًا، ولا شك في أن الرقية إذا كانت بالقرآن والسنة وبالأدعية المشروعة، أن لها تأثيرًا، والنبي صلى الله عليه وسلم لما ذكر بعض الصحابة أنهم رقوا رجلاً لدغته العقرب فشفاه الله تعالى، ورقوه بالفاتحة فقالوا ما يدريك أنها رقية، فهذا يدل على تأثير الرقية على المريض والمسحور والذي به مس ومصاب بأمراض أخرى؛ لأن القرآن كلام الله عز وجل، وهو مبارك وفيه شفاء للناس.

 

وأضاف "الخثلان" أن على الراقي أن يتقيد بالضوابط الشرعية وألا يتوسع توسعًا يقع به بالمحظورات، فلا بد من يرقي المريض وهو حاضر، أما أن يرقيه وهو بعيد عنه فهذا العمل غير مشروع كما ذكر السائل أنه يرقيهم وهم في بيوتهم فرقيته لناس البعيدين غير مشروعة.

 

هذا المقال "الخثلان يكشف الشرط الوحيد لمعالجة المسحور بالقرآن" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (المشهد اليمني) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو المشهد اليمني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق