بمشاركة «أنجلينا وميشيل وفانينج».. ضحك وجد ومقالب في كواليس Maleficent

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

لاقتراحات اماكن الخروج

رغم أجواء الرعب والإثارة التي تغلف أحداث الجزء الثانى من فيلم Maleficent، فإن بطلاته حولن لوكيشن تصوير الفيلم إلى أجواء مليئة بالمرح والمقالب، خاصة حين وقفن لالتقاط بعض الصور الفوتوغرافية التي تستخدم في الدعاية للجزء الثانى من الفيلم الذي يحمل اسم Maleficent: Mistress Of Evil.

وتوسطت الممثلة الأمريكية أنجلينا جولى «42 عاما» زميلتيها «ميشيل فايفر» «66 عاما» و«آل فانينج» «21 عاما» لالتقاط الصور، بينما داعبت «فايفر» «أنجلينا» بوضع يديها فوق رأسها على طريقة وشكل الأرنب، لتنخرط «فانينج» في وصلة من الضحك المتواصل الذي عطل التصوير لفترة لحين استعادة النجمات الثلاث روح الجد في أدائهن ووقوفهن أمام كاميرا المصور جون وايمان، وليكملن التقاط الصور الترويجية للفيلم، وفى إحدى الصور تظهر «أنجلينا» وقد انتبهت لحركات «ميشيل فايفر»، التي تظهر هي الأخرى وهى تكتم ضحكاتها خلال التصوير بعدما اكتشفت زميلتها فعلتها ومقلبها، بينما تبدو النجمات الثلاث في صورة وقد فقدن السيطرة تماما على أنفسهن بسبب الضحك المتواصل.

الفيلم هو جزء ثان من فيلم Maleficent الذي عرض عام 2014، وحقق 785 مليون دولار، ومأخوذ عن قصة الأميرة النائمة Sleeping Beauty التي قدم عنها فيلم رسوم متحركة عام 1959 حقق نجاحا كبيرا، وتعود خلاله «أنجلينا» لتقديم شخصية سيدة الشر Mistress Of Evil التي تبث شرها وكرهها للأميرة «أورورا» التي تجسد دورها «آل فانينج»، في مواجهة الملكة إنجريث التي تجسدها ميشيل فايفر.

واستعرضت «أنجلينا» في فيديو مصور طرحته الشركة المنتجة كواليس استعدادها لتقديم شخصية سيدة الشر وتصوير مشاهدها، وعودتها لوضع القرون السوداء وتركيبها فوق رأسها، إلى جانب وضع طاقم أسنان حادة ذى أنياب ظهرت به في الجزء الأول من الفيلم ويناسب تجسيد الشر من قبلها، لتقديم الشخصية، وأكدت، خلال الفيديو، أن تقديم مشاهد الشر وتلك الشخصيات يعجبها لأنه يستخرج طاقات وإمكانيات كبيرة منها كممثلة، بعكس الأدوار والشخصيات الطيبة.

ومن المقرر طرح الجزء الثانى من الفيلم Maleficent: Mistress Of Evil، إخراج جوشيم رونينج، بدور العرض في أمريكا الشمالية وعدد من دول العالم في 18 أكتوبر الجارى، وستشارك النجمات الثلاث في جولات ترويجية على دور العرض السينمائية في عدد من الدول للترويج للفيلم والالتقاء بالجمهور في حملات تقوم بها شركة ديزنى المنتجة للفيلم، وذلك بمشاركة كل من «تشيوتل إيجيفور» و«إد سكراين» و«سام ريلي» و«هاريسون وديكينسون»، الذين لم يتمكنوا من منافسة البطلات في إضفاء روح المرح والدعابة على الفوتوسيشن الدعائى الخاص بالفيلم.

ويتوقع أن يحقق الفيلم إيرادات كبيرة مثل الجزء الأول، لينعش موسم الخريف السينمائى في هوليوود، والذى لايزال فاترا في عائداته حتى الآن، حيث افتتح بعرض فيلم الرسوم المتحركة ABOMINABLE والذى حقق 20 مليون دولار فقط في أول أيام عرضه، وهى إيرادات ضعيفة نسبيا لما حققته أفلام الصيف الماضى التي اعتمدت على أفلام الخيال والأبطال الخارقين، ويخوض Maleficent 2 منافسات على صدارة شباك التذاكر مع أفلام أخرى يتوقع طرحها الفترة المقبلة منها «آد أسترا» بطولة براد بيت، و«الجوكر» بطولة جواكين فونيكس.

هذا المقال "بمشاركة «أنجلينا وميشيل وفانينج».. ضحك وجد ومقالب في كواليس Maleficent" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (المصرى اليوم) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو المصرى اليوم.

الكاتب

زينب شبيب

أخبار ذات صلة

0 تعليق