أحمد السعدني يلوم أصحابه الفنانين على هذا التصرف.. ما علاقة ذلك بطليقته؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أوضح الفنان أحمد السعدني، أنه لا يهتم بالتعليقات السلبية التي يتلقاها من متابعيه عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وأنه يوجه اللوم دائما لأصحابه الفنانين مثل أحمد فهمي، أنه يرد على جميع التعليقات السلبية التي يتلقاها من جمهورها.

 وكتب "السعدني" ذلك عبر حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قائلا: "طول عمري مبيفرقش معايا كلام الناس و كنت بلوم صحابي زي احمد فهمي مثلاً انه بيقعد يشتم الناس اللي بتشتمه و اقوله انت بتقرا ليه اصلاً كبر دماغك !!".

مضيفا: "عمري ما اهتميت اقرا التعليقات السلبيه او يمكن كنت محظوظ اني مكنتش بشوفها...".

"ميهمكش حد".. أبرز تعليقات متابعيه

وتوالت العديد من التعليقات من قبل متابعيه على المنشور، فجاء أبرزها "ولا تهتم الناس في الحلو بيشتمو وفي الوحش بيشتمو حضرتك مش تقدر توقفهم السنتهم كل الي تقدر تعمله انك تتجاهلهم ومش تاخد على كلامهم ربنا يوفقك ويسهلك امورك".

بينما قال أخر: "خليك على طبيعتك ومتهتمش لكلامهم مش من حق اى حد بحكم على غيره وانت شجاع كفاية وكنت أمين وصريح مع نفسك وعبرت عن مشاعرك فى موقف معين بصوت عالى و بكل شجاعة ربنا يكرمك ويعوضك خير ويفرحك باولادك ويبارك فبهم ويحفظهم".

والبعض نعى طليقته قائلا: "فنان محترم ولا يهمك ربنا يصبرك ويربط على قلبك وثق تماما أن عندك من المحبين اكتر من كدا وافرح انك اخدت حسناتهم المفروض أن الموت واعظ بس فيه ناس مريضة وصح جدا انك تتعامل معاهم على أنهم مرض "فى قلوبهم مرض فزادهم الله مرض "واعرف ان محدش بيحس بالنار غير الى ماسكها ".

أحمد السعدني ووفاة طليقته

يعيش الفنان أحمد السعدني، حاليا حالة نفسية سيئة بسبب وفاة طليقته وأم نجليه، بأزمة قلبية مفاجئة، وللسعدني منها طفلين هما ياسين وعبد الله، وشهدت الحياة الزوجية للثنائي العديد من الخلافات، حيث لم تفلح محاولات الأهل في حل الخلافات التي نشبت بينهما ما تسبب في انفصالهما قبل سنوات.

رسالة مبيكة من السعدني لطليقته

وكتب أحمد السعدني رسالة مؤثرة لطليقته يعلن عن ندمه على فشل علاقتهما قائلا: "عمري في حياتي ما اتكلمت عن حياتي الشخصية لكن حسيت اني لازم أعمل كده دلوقتي فذكر إن الذكري تنفع (المؤمنين) أو الكافرين أو المستهبلين أو تنفع اي حد ححس أني عملت حاجة».


وأضاف: «ححاول مطولش يوم ٩/٩/٢٠٠٣ حب من اول نظرة في الشارع ما بين معهد السينما حيث كانت تدرس ومعهد فنون مسرحية حيث كنت الهو و اخدرس برضه ميضرش كنت راكب عربية وكانت ماشيه على رجلها كنت حخبطها لكن حصل خير لا محصلش قوي خبطتني هي في قلبي حب تقطيع شرايين سنة خطوبه سنة كتب كتاب شهر جواز  خلفة أول ولد هنا بدأت المشكلة اللي بكتب الكلام ده عشانها».

وتابع: «أنا زي كتير للاسف شباب anti تحمل مسئولية بص لنسب الطلاق و أنت تفهم أنا بيجيلي ارتيكريه لما أحس اني مسئول وهي برضه حبيبتي زي بنات كتير بتقول طلقني أكتر مبتنطق اسمي كانت النتيجة في أول سنة بس حوالي ٤ طلاق شفهي كل الشيوخ ساعتها قالولنا ده لعب عيال الطلاق ليه شروط زي الجواز تمام اسكت بقي لا تعالي يا عم طبق الشروط ادي اول طلقه قشطه يا باشا عشت حياتك ؟ اه ...ارتحت ؟؟ لا».

وذكر: «وحشتني وحشني حنيتها و حبها و هبلها متيجي نرجع يا بت يالا يا متخلف هوووووب جبنا تاني ولد نفس الاحساس نفس الارتكريه بس المرادي صموووووود مش حينفع نتطلق تاني لا تصدق نفعت الجانب الاناني في شخصيتي غلبني يا عم كبر مخك و عيش حياتك المشكله اني عمري مارتحت كنت عايز حضنها و حنيتها وهبلها بس كنت بأجل الرجوع يمكن اكبر او اعقل او اقدر اتحمل المسئوليه بجد حددت لنفسي سن معين ارجعلها فيه قال يعني حبقي نضجت بس ملحقتش».

واكمل السعدني رسالته المؤثرة: «ماتت في لحظه كانت بتكلمني قبلها بساعه و مكنتش عيانه كان عندها ضغط زي اغلب الشعب المصري الحمد لله 
ماتت و مشيت و قررت تسبني للابد كنت فاكرها حتستناني ومتأكد من ده مستحيل تحب حد غيري مجاش في بالي أنها ممكن تموت دلوقتي صغيرة وأكتر واحدة في حياتي شفتها بتحب الحياة وعندها طاقة إيجابية.. ماتت و سابتلي الولدين و الندم.. أنا متأكد أنك في الجنة رحتي للي خلقك يوم عرفة وأميرة وست البنات والستات ونضيفة وكريمة وصنتي ولادي وبيتي».


واختتم: «بحبك يا أمل حياتي اللي اتهد وبوعدك المرادي حشيل المسئولية للأسف اتعلمت الدرس بس بعد ما اتحرمت من حنيتك وحضنك وولادك كمان اتحرموا من أحن أم ربنا يقدرني واربيهم أحسن ما كنتي عايزة بحبك و مش بطلب منك غير أنك تسامحيني.. ربنا يرحمك و يرحمني ويرحم ولادنا يا حبيبة عمري الوحيدة».

هذا المقال "أحمد السعدني يلوم أصحابه الفنانين على هذا التصرف.. ما علاقة ذلك بطليقته؟" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (بوابة الفجر) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة الفجر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق