القطاع العقارى يواجه «أزمة طلب».. وأرباح شركاته المدرجة تتراجع 32.9%

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

شهدت معدلات الأرباح لشركات قطاع العقارات المدرجة فى البورصة تراجعاً كبيراً خلال الستة أشهر الأولى من العام الحالى بنحو 33.49%، حيث سجلت إجمالى أرباح 2.788 مليار جنيه فى النصف الأول من 2019، مقارنة بـ4.192 مليار جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضى، وبلغ عدد الشركات المدرجة بالبورصة، التى أتيح عنها المعلومات المالية اللازمة نحو 21 شركة، حققت منها 9 شركات معدلات نمو إيجابية فى الأرباح، وتحولت واحدة من الخسارة إلى الربحية، وقلصت أخرى خسائرها خلال الفترة، بينما تراجعت معدلات أرباح نحو 7 شركات، وحققت ثلاث شركات أخرى خسائر بنهاية يونيو 2019.

أسهم الشركات العقارية تفتح شهية المستثمرين الأجانب خلال الربع الثانى.. وترتفع بنسب تداولهم إلى 21.7%

وتأتى هذه التراجعات فى الأرباح بشكل مغاير لاتجاه إجمالى الإيرادات التى حصدتها هذه الشركات خلال النصف الأول من العام الحالى، والتى قُدرت بـ11.54 مليار جنيه، وذلك مقارنة بـ9.87 مليار جنيه خلال نفس الفترة من 2018، محققة معدل نمو بلغ 16%، كما حققت موجودات القطاع نمواً ضخماً بـ224.29%، وهو ما يمثل إجمالى المركز المالى للشركات المتاح عنها المعلومات فى القطاع، حيث وصل إجمالى الموجودات أو الأصول إلى 384.13 مليار جنيه بنهاية يونيو 2019، مقارنة برصيدها عند 118.45 مليار جنيه فى نهاية ديسمبر 2018.

9 شركات تحقق معدلات ربحية إيجابية وتراجع فى أرباح 7 أخرى خلال النصف الأول.. ومحافظ أراضى الشركات تسجل استغلالاً محدوداً

وعلى صعيد أسواق المال والبورصة، فقد شهد مؤشر القطاع العقارى تذبذبات طفيفة خلال النصف الأول من العام الحالى، حيث حقق المؤشر ارتفاعاً بـ6.16%، ليسجل إغلاقاً فى نهاية يونيو عند مستوى 1670.62 بحجم تداول 39.88 مليون ورقة، وذلك مقارنة بمستوى فتح فى بداية العام عند 1573.61، وحقق السهم أعلى نقطة له فى مارس عند مستوى 1888.61 بحجم تداول 60.43 مليون ورقة، فيما وصل إلى أدنى مستوى له فى مايو عند 1583.17 بحجم تداول 13.34 مليون ورقة.

وتمكن القطاع من جذب المزيد من استثمارات الأجانب خلال الربع الثانى من 2019 لتصل نسبة تداول الأجانب فى القطاع إلى 21.7% مقارنة بـ13.1% خلال الربع الأول، وهو ما يشير إلى تزايد ثقة المستثمرين الأجانب فى قدرة القطاع على تحقيق أرباح كبيرة حتى نهاية العام، وجاء ذلك على حساب حصة المستثمرين العرب فى التداول لتصل إلى 8.4% خلال الربع الثانى مقارنة بـ11.7% فى الربع الأول، وحصة المستثمرين المصريين التى تراجعت إلى 69.8% مقارنة بـ75.2%.

الأسهم العقارية تستحوذ على 18.9% من قيم تداول البورصة المصرية.. وتصل إلى 16.76 مليار جنيه خلال 6 أشهر

ونجح مؤشر القطاع فى تحقيق قيمة تداول إجمالية خلال النصف الأول من 2019 قُدرت بـ16.76 مليار جنيه، ليحتل بذلك المركز الثانى بعد قطاع الخدمات المالية غير المصرفية، الذى تصدر القطاعات من حيث قيم التداول بـ16.8 مليار جنيه، مستحوذاً على نحو 18.9% من قيم تداول البورصة المصرية، كما تُقدر جملة حجم تداول شركات القطاع بـ3.96 مليار ورقة، بواقع 476.64 ألف عملية تقريباً، الأمر الذى يُشير إلى نشاط أسهم القطاع العقارى خلال الجلسات التى عُقدت فى الستة أشهر الأولى من العام الحالى.

224% نمواً فى أصول الشركات.. والإيرادات تقفز إلى 11.63 مليار جنيه فى النصف الأول من 2019

ويعزى أن القطاع العقارى من أهم القطاعات المؤثرة فى الاقتصاد المصرى، حيث يمثل القطاع نحو 20% تقريباً من حجم الاقتصاد المحلى، ويستحوذ على 10.5% من رأس المالى السوقى للبورصة المصرية، ليأتى فى المرتبة الثالثة بعد قطاعى البنوك والخدمات المالية غير المصرفية، كما يساهم قطاع الأنشطة العقارية فى الناتج المحلى الإجمالى بنحو 10.46%، وفقاً لبيانات البنك المركزى المصرى للربع الأول من 2019، حيث حققت نشاطات القطاع ناتجاً يُقدر بـ100.29 مليار جنيه خلال الثلاثة أشهر الأولى من 2019 فقط بنمو 4% عن نفس الفترة من العام الماضى.

وعلى الرغم من معدلات الربحية المتراجعة التى حققها القطاع خلال النصف الأول، إلا أنه من المتوقع أن يعود للربحية مرة أخرى مع نهاية العام، ويأتى ذلك بدعم من الطلب الحقيقى والكبير على العقار فى مصر، الذى يُقدر بنحو 500 ألف وحدة مطلوبة سنوياً، ونظراً لأهمية القطاع ووزنه النسبى المؤثر فى الاقتصاد المصرى، قام «الوطن الاقتصادى» بعمل تحليل للقوائم المالية الخاصة بـ21 شركة مطروحة فى البورصة وأتيحت عنها المعلومات خلال النصف الأول من العام الحالى، واستقصاء رأى الخبراء فى وضع القطاع خلال هذه الفترة وتوقعاتهم لاتجاه مؤشراته مع نهاية العام.

"المصريين للاستثمار" تعمق خسائرها بـ18.49%

عمقت شركة المصريين للاستثمار والتنمية العمرانية خسائرها خلال النصف الأول من العام الحالى بـ18.49%، حيث أوضحت القوائم المالية للشركة تحقيقها صافى خسائر بـ546.9 ألف جنيه مقابل 461.6 ألف جنيه خسائر خلال نفس الفترة من العام الماضى، كما تراجع إجمالى المركز المالى للشركة بـ3.1%، لتهبط موجودات الشركة إلى 61.5 مليون جنيه مقارنة بـ63.2 مليون بنهاية ديسمبر الماضى.

وعلى صعيد أسواق المال فقد حقق سهم الشركة تراجعاً بـ22.5% خلال النصف الأول من العام، حيث أغلق السهم عند مستوى 1.03 نقطة خلال آخر جلسات يونيو بحجم تداول وصل إلى 160.9 ألف ورقة، وذلك مقارنة بمستوى فتح أولى جلسات العام عند 1.33، ووصل السهم إلى أعلى نقطة له فى فبراير عند مستوى 1.52 بحجم تداول 2.03 مليون ورقة، فيما وصل إلى أدنى مستوى له عند صفر خلال تعاملات النصف الأول 8 مرات بأحجام تداول تتراوح بين 28: 4.9 ألف ورقة تداول، وهو ما يمثل انعكاساً طبيعياً لمؤشرات أعمال الشركة خلال الستة أشهر الأولى من 2019.

"سوديك" تتحدى تراجع أرباحها بإطلاق مشروعات جديدة

أوضحت القوائم المالية لشركة سوديك خلال النصف الأول من 2019، أن صافى أرباح الشركة حقق تراجعاً بـ10%، حيث حققت الشركة أرباحاً خلال هذه الفترة بـ337.9 مليون جنيه، مقابل 374.1 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضى، فيما ارتفعت إيرادات الشركة لتصل إلى 2 مليار جنيه، مقابل 974.8 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضى، وشهدت موجودات الشركة نمواً بـ3.3% حيث قُدر إجمالى المركز المالى بـ27.7 مليار جنيه، مقابل 26.8 مليار جنيه بنهاية ديسمبر الماضى، وبلغ حجم محفظة الأراضى 15.9 مليون متر مربع.

وعلى الرغم من الانخفاض الطفيف الذى شهدته الشركة فى صافى الربح فى النصف الأول من العام الحالى، إلا أنها توجهت لإطلاق مشروعات جديدة، بالإضافة إلى تطوير مشروع «أكتوبر بلازا»، فضلاً عن تسليمها ما يقارب الـ441 وحدة خلال الـ6 أشهر الأولى من العام الحالى، مقارنة بـ358 وحدة خلال نفس الفترة من العام الماضى. وعلى صعيد البورصة حقق سهم الشركة تراجعاً بـ3.7%، حيث أغلق السهم عند مستوى 13.94 بنهاية يونيو الماضى، مقارنة بمستوى فتح 13.46 بداية السنة.

"المصرية العقارية" تحقق قفزة تاريخية فى صافى أرباحها بـ358.6%

حققت المجموعة المصرية العقارية صافى ربح بقيمة 24.63 مليون جنيه خلال النصف الأول من 2019، مقارنة بـ5.37 مليون جنيه خلال الفترة ذاتها من العام الماضى، لتحقق معدل نمو بـ358.6%، ويأتى ذلك مدفوعاً بالنمو الهائل فى حجم الإيرادات بـ911.3%، حيث قدرت بـ69.78 مليون جنيه مقابل 6.9 مليون جنيه فى الفترة المقارنة، فيما انخفض إجمالى المركز المالى بـ65.7% لتصل موجودات الشركة إلى 225.4 مليون جنيه، مقابل 658.5 مليون جنيه بنهاية ديسمبر الماضى، وتمتلك الشركة محفظة أراض تصل إلى 7.485 ألف متر مربع مستغلة بالكامل، وجاء الارتفاع فى صافى الأرباح مدفوعاً ببدء تسويق وحدات برج البطل أحمد عبدالعزيز، الذى تم الانتهاء من أعمال البناء والتشطيبات به نهاية مارس الماضى، حيث بلغ مستوى الطلب على شراء العقارات بهذه المنطقة نحو 94%، إضافة إلى صفقة بيع المساحة بالدور الأرضى التجارى، وكامل مساحة دور الميزانين الإدارى بالبرج لبنك مصر.

وعلى صعيد البورصة فقد حقق سهم الشركة تراجعاً بـ100%، حيث أغلق عند أدنى مستوى له صفر، بحجم تداول 900 ورقة بنهاية يونيو الماضى، مقارنة بمستوى فتح 7.69 مع بداية السنة، بحجم تداول 3.4 ألف ورقة، وحقق السهم أعلى مستوى تداول له خلال هذه الفترة عند مستوى 12.9 نقطة.

"المصريين للإسكان والتنمية" تحقق معدلات ربحية بـ90.8%

تمكنت شركة المصريين للإسكان والتنمية والتعمير من رفع صافى أرباحها لتسجل 21.79 مليون جنيه خلال النصف الأول من العام الحالى، محققة نمواً بـ90.8% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضى، الذى حققت خلاله أرباحاً بـ11.42 مليون جنيه، وارتفعت إيرادات الشركة بنسبة 1.6% لتسجل 31.6 مليون جنيه، مقابل 31.19 مليون جنيه خلال الفترة المقارنة، وارتفع إجمالى المركز المالى بنسبة 1.2% ليصل إلى 577 مليون جنيه، مقابل 570.8 مليون جنيه بنهاية ديسمبر الماضى، وجاء ذلك الارتفاع مدفوعاً بتنفيذ الشركة أكبر صفقة على أسهمها (BLOCK TRADING) لعدد 4.88 مليون سهم بقيمة إجمالية 18٫87 مليون جنيه، بالإضافة إلى تدشين مشروعين Emerald Park وEmerald Center، حيث بلغ مستوى الطلب على شراء العقارات بهذه المنطقة نحو 43%.

وعلى صعيد البورصة حقق سهم الشركة تراجعاً بـ10.5%، حيث أغلق السهم عند مستوى 1.70 بحجم تداول 28 ألف ورقة بنهاية يونيو الماضى، مقارنة بمستوى فتح 1.90 مع بداية العام، كما وصل السهم لأعلى نقطة خلال هذه الفترة عند مستوى 2.16 نقطة، فيما وصل لأدنى مستوى له عند 1.55 نقطة.

"إعمار مصر" تصل بأصولها إلى 37.9 مليار جنيه

حقق صافى أرباح شركة إعمار مصر للتنمية تراجعاً بـ 91.4% لتحقق بذلك 94.3 مليون جنيه خلال النصف الأول من العام الحالى، مقابل 1.1 مليار جنيه خلال النصف الأول من العام الماضى، وذلك فضلاً عن تراجع إيرادات الشركة بـ17.1% لتسجل 1.45 مليار جنيه، مقابل 1.75 مليار جنيه خلال الفترة المقارنة، وجاء ذلك الانخفاض الذى تشهده الشركة فى النصف الأول من العام الحالى إلى انخفاض قيمة الوحدات المسلمة من مشروع «أب تاون كايرو» بشكل واضح، بالإضافة إلى تراجع تسليمات «ميفيدا» بنسبة 22%، فضلاً عن ارتفاع التكاليف الخاصة، بينما حقق إجمالى المركز المالى للشركة ارتفاعاً بنسبة 4.9% ليصل إلى 37.9 مليار جنيه، مقابل 36.2 مليار جنيه بنهاية ديسمبر الماضى، ويبلغ حجم محفظة الأراضى 15.46 مليون متر مربع لم تستغل بالكامل، وحقق سهم الشركة فى البورصة تراجعاً بـ3%، حيث أغلق السهم عند مستوى 3.17 نقطة بحجم تداول 11.78 مليون ورقة نهاية يونيو الماضى، وذلك مقارنة بمستوى فتح 3.27 نقطة مع بداية السنة بحجم تداول 526 ألف ورقة، وحقق السهم أعلى مستوى له خلال هذه الفترة عند 3.69 نقطة، فيما هبط إلى أدنى مستوى له عند 2.99 نقطة.

"مدينة نصر للإسكان والتعمير" تعزز مركزها المالى بنمو 10.29%

شهد صافى أرباح شركة مدينة نصر للإسكان والتعمير تراجعاً بـ10.98% خلال النصف الأول من العام الحالى وفقاً للقوائم المالية للشركة، حيث حققت صافى أرباح بـ511.26 مليون جنيه مقارنة بـ574.38 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضى، ويأتى ذلك انعكاساً لتراجع إيرادات الشركة بـ8.32%، لتحقق بذلك 937.38 مليون جنيه مقابل 1.02 مليار جنيه خلال نفس الفترة من 2018.

وكشفت القوائم عن نمو إجمالى المركز المالى للشركة بـ10.29%، حيث وصل حجم الموجودات بنهاية يونيو الماضى إلى 12.9 مليار جنيه، مقابل 11.73 مليار جنيه بنهاية ديسمبر الماضى، ووصلت الشركة بمحفظة الأراضى إلى 9.1 مليون متر مربع، وحقق مؤشر الشركة بالبورصة تراجعاً بـ8.02% خلال تداولاته فى الستة أشهر الأولى من العام، ليغلق عند مستوى 5.16 فى آخر جلسات يونيو، مقارنة بمستوى فتح السهم فى أولى جلسات العام عند 5.61، وحقق السهم أعلى نقطة له عند مستوى 6.34 فى فبراير، بينما وصل إلى أدنى مستوى له عند 4.59 فى مايو.

المستثمرون والخبراء: القطاع يمر بمشاكل انعكست على نتائج أعمال شركاته المدرجة.. ونتوقع أداء أفضل فى نهاية العام

أكد الخبراء قدرة القطاع العقارى على التعافى مرة أخرى بنهاية العام الجارى، وأجمعوا أنه على الرغم من الطلب المرتفع على العقار بهدف السكن أو الاستثمار إلا أن الوحدات المعروضة لا تتناسب مع القدرة الشرائية للفئة العريضة التى تمثل الشريحة الأكبر من الطلب.

1bfaf104f7.jpg

ومن جانبه، قال المهندس طارق شكرى، رئيس غرفة التطوير العقارى ورئيس مجموعة عربية القابضة، إن السوق العقارية تمر بحالة من الهدوء فى المبيعات، وذلك نتيجة عدم توافق الوحدات المعروضة للبيع مع القدرة الشرائية للعملاء، متوقعاً أن تنشط المبيعات بنسبة كبيرة خلال الربع الأخير من العام الحالى.

طارق شكرى: عدم توافق الوحدات المعروضة مع القدرات الشرائية أثر على حركة المبيعات.. و"تراجع الفائدة" يدعم الطلب خلال الفترة المقبلة

وأوضح أن المشكلة التى يواجهها قطاع العقارات تتمثل فى المنتج وملاءمة السوق، حيث إن بعض أصحاب الشركات العقارية يهملون متغيرات السوق من حيث طرق السداد والمساحات ونوعية المبانى وشكل التشطيبات وآليات التسليم، وهو ما يؤثر على المبيعات بشكل سلبى، مضيفاً أن الإسراع بوتيرة التسليم ينعكس على المبيعات بشكل جيد ومن ثم الزيادة فى صافى أرباح الشركة والمركز المالى لها.

4d765ca238.jpg

وأشار إلى أن خفض أسعار الفائدة 1.5% يقدم عدة فرص للقطاع، أبرزها تحسين آلية التمويل من القطاع المصرفى وتحفيز الشركات العقارية على التوسع فى المشروعات وعملية التنفيذ، بالإضافة إلى دعم القدرة الشرائية للعملاء وتشجيعهم على شراء وحدات بتمويلات من البنوك أو شركات التمويل العقارى وخاصة مع انطلاق المبادرة الجديدة للتمويل العقارى التى يجرى الإعداد لها الآن، هذا بالإضافة لدعم القطاع كبديل استثمارى مهم وآمن أمام المواطنين مع تراجع أسعار الفائدة البنكية.

حسين صبور: القطاع يواجه مشاكل منذ الربع الأخير من 2018.. و"عودة المصريين من الخارج" و"استحقاق شهادات قناة السويس" يدعمان أداءه فى النصف الثانى من 2019

فيما توقع المهندس حسين صبور، رئيس شركة الأهلى صبور للتطوير العقارى، أن يحقق القطاع العقارى فى مصر مؤشرات نمو إيجابية خلال النصف الثانى من 2019، وذلك بدعم من زيادة الإقبال على الاستثمارات العقارية، خاصة مع عودة المصريين من الخارج واستحقاق الأفراد شهادات قناة السويس.

7ddc504140.jpg

وأوضح أن القطاع يعانى من مشكلات منذ الربع الأخير من 2018 وحتى الآن، مضيفاً أن دخول عدد كبير من الشركات غير المحترفة فى السوق أثرت على القطاع بشكل كبير من حيث انخفاض المبيعات وصافى الأرباح فى النصف الأول من العام الحالى، وذلك نتيجة حصولها على مساحات كبيرة دون أن يكون لديها الملاءة المالية والفنية التى تضمن لها استمرارية تنفيذ المشروعات فى حالة وجود عقبات فى السوق.

وشدد «صبور» على دور الحكومة المهم فى إنعاش سوق العقارات مرة أخرى، وذلك من خلال تدشين اتحاد عقارى ينظم الشركات المستثمرة كما هو الحال فى قطاع المقاولات الذى أصبح لديه اتحاد ينظمه بشكل جيد.

محمد رضا: زيادة المعروض وانخفاض السيولة عوامل أثرت على حركة مؤشر القطاع المتذبذبة

وبالانتقال إلى أسواق المال، أكد محمد رضا الرئيس التنفيذى لبنك الاستثمار سوليد كابيتال، على أن التذبذب العنيف فى تحركات أسهم شركات القطاع العقارى الذى تشهده الفترة الحالية يؤثر بشكل سلبى على المؤشرات الرئيسية للبورصة، مضيفاً أن القطاع يستحوذ على وزن نسبى كبير ليأتى فى الترتيب الثانى بعد البنك التجارى الدولى من حيث التأثير على المؤشرات الرئيسية.

وذكر أن القطاع العقارى يعانى من فقاعة فى النصف الأول من العام الحالى، وذلك يرجع لتقييم أغلب العقارات بأكبر من سعرها الحقيقى، فضلاً عن زيادة المعروض فى ظل انخفاض السيولة فى السوق، كل ذلك يؤدى إلى تذبذب كبير فى حركة الأسهم العقارية.

5f660b3f09.jpg

وأوضح «رضا» أن تراجع أداء القطاع العقارى أدى إلى تراجع الطلب على الأسمنت الذى أصبح يشهد خروج بعض الشركات نتيجة انخفاض الطلب على البناء والتشييد، مشيراً إلى أن قرار خفض أسعار الفائدة سيؤدى إلى تحرك فى أسهم الشركات العقارية وزيادة حجم التداول بشكل كبير خلال الفترة المقبلة.

أدهم هشام: "طلعت مصطفى" و"أوراسكوم" الأفضل أداءً بين الشركات والمشروعات والأنشطة الترفيهية خلال الفترة الماضية

فيما أرجع أدهم هشام، محلل القطاع العقارى ببنك الاستثمار «بلتون»، سبب انخفاض صافى أرباح الشركات العقارية فى النصف الأول من 2019، إلى انخفاض المبيعات المتأثرة بتأخر عملية التسليمات، مضيفاً أن الربع الثانى من العام يرتبط بمبيعات الوحدات الساحلية، وذلك فى ظل مواجهة الشركات العقارية مشاكل فى عملية الترخيص بهذه المناطق، وهو ما يمنعها من بيع الوحدات حتى بعد تنفيذ المشروع.

وأشار إلى أن شركتى طلعت مصطفى وأوراسكوم هما الأفضل أداءً خلال النصف الأول من 2019، ويرجع ذلك لامتلاكهما فنادق ومنتجعات ومولات يتم تأجيرها، الأمر الذى ينعكس على الإيرادات بالإيجاب ومن ثم زيادة الأرباح بشكل جيد ومستمر طوال العام، متابعاً أن سوديك ومدينة نصر لم يحققا الأفضل فى المبيعات كما كان متوقعاً فى النصف الأول من العام.

وذكر «هشام» أن حركة أسهم القطاع شهدت تذبذباً مستمراً نتيجة ارتفاع معدلات الفائدة فى الفترة الماضية، الأمر الذى دفع الأفراد للاستثمار فى الأوعية الادخارية باعتبارها آلية استثمار آمنة، وهو ما أدى إلى تباطؤ فى حركة الأسهم، مضيفاً أن الفترة المقبلة ستشهد تحسناً فى حركة الأسهم خاصة بعد خفض بـ1.5%، مضيفاً أن القطاع العقارى لديه شركات ضعيفة بحاجة إلى إعادة النظر فيها لكونها مسبباً رئيسياً لوجود خلل فى القطاع.

"زهراء المعادى للاستثمار والتعمير" تنمو بـ4.26% فى صافى أرباحها

كشفت المؤشرات المالية لشركة زهراء المعادى للاستثمار والتعمير، عن ارتفاع أرباح الشركة بـ4.26% خلال النصف الأول من العام الحالى، حيث سجلت صافى ربح 58.7 مليون جنيه مقابل 56.3 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضى، ويرجع ذلك إلى زيادة المبيعات بـ3 أضعاف قيمتها عن العام الماضى، بالإضافة إلى الانتهاء من تسليم 456 وحدة بمنطقة زهراء المعادى التى بلغ مستوى الطلب فيها على الشراء حوالى 100%، بالإضافة إلى عقد صفقة تدشين مشروع ترفيهى خدمى بنفس المنطقة أيضاً. فيما انخفض إجمالى الإيرادات بنسبة 1.19% لتسجل 91.1 مليون جنيه، مقارنة بـ92.2 مليون جنيه فى الفترة المقارنة من العام الماضى، وانخفض المركز المالى بنسبة 0.54% ليصل إلى 1.82 مليار جنيه مقابل 1.83 مليار جنيه بنهاية ديسمبر الماضى، كما بلغت محفظة الأراضى حوالى 4.9 مليون متر مربع. وعلى صعيد البورصة حقق سهم الشركة تراجعاً بـ3.7%، حيث أغلق السهم عند مستوى 9.3 بحجم تداول 13.7 ألف ورقة بنهاية يونيو الماضى، مقارنة بمستوى فتح 9 مع بداية السنة بحجم تداول 14.76 ألف ورقة، كما بلغ السهم أعلى نقطة له خلال هذه الفترة عند مستوى 10، وأدنى نقطة له عند مستوى صفر.

أرباح "العالمية للاستثمار والتنمية" تتضاعف بـ363.4%

كشفت القوائم المالية المجمعة لشركة العالمية للاستثمار والتنمية، عن النصف الأول من العام الجارى، ارتفاع أرباح الشركة بنسبة 363.4% على أساس سنوى، حيث سجلت صافى ربح بلغ 1.29 مليون جنيه منذ بداية يناير حتى نهاية يونيو، مقابل 278.36 ألف جنيه أرباح الفترة المماثلة من 2018، وانخفض المركز المالى للشركة بنسبة 0.03% ليصل إلى 69.6 مليون، مقارنة بـ72 مليون جنيه بنهاية ديسمبر الماضى.

وارتفعت إيرادات الشركة المجمعة خلال الستة أشهر الأولى من العام الجارى لتسجل 2.986 مليون جنيه بنهاية يونيو، مقابل 1.55 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضى، وأرجعت الشركة ارتفاع الإيرادات خلال النصف الأول إلى حصولها على حصتها فى التعويض عن أرض الشركة بالإسكندرية المعروفة بقصر عزيزة فهمى، منوهة بأنه تم استغلالها فى مرابحات مع الشركات الشقيقة ومن ثم زيادة العوائد، فضلاً عن زيادة القيمة الإيجارية لأراضى الشركة المستغلة.

كما ارتفعت مبيعات الشركة، حيث سجلت 2.14 مليون جنيه بنهاية يونيو من العام الحالى، مقابل 1.12 ألف جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضى، وحقق سهم الشركة بالبورصة ارتفاعاً بـ18%، حيث أغلق السهم عند مستوى 9.54 بحجم تداول 1.66 ألف ورقة بنهاية يونيو الماضى، مقارنة بمستوى فتح 8.07 مع بداية السنة بحجم تداول 1.66 ألف ورقة، كما بلغ السهم أعلى نقطة له خلال هذه الفترة عند مستوى 10.5، وأدنى نقطة له عند مستوى 8.07.

أرباح "بورتو القابضة" تحقق نمواً بـ51% وتسجل 80 مليون جنيه

أظهرت نتائج أعمال مجموعة بورتو القابضة «بورتو جروب» تحقيق الشركة صافى ربح بعد الضريبة 80 مليون جنيه فى النصف الأول من عام 2019، مقارنة بمبلغ 53 مليون جنيه عن الفترة نفسها من العام السابق بمعدل نمو 51%، وسجلت الإيرادات انخفاضاً بنسبة 22% عن العام السابق لتصل إلى 676 مليون جنيه فى النصف الأول من عام 2019 مقابل 867.5 مليون جنيه فى النصف الأول من عام 2018. وشهد المركز المالى للشركة ارتفاعاً إلى 5.7 مليار جنيه بنهاية النصف الأول من العام الجارى مقابل 5.4 مليار جنيه بنهاية ديسمبر 2018، وحقق سهم الشركة بالبورصة انخفاضاً بـ15.7%، حيث أغلق السهم عند مستوى 0.70 بحجم تداول 1.432 مليون ورقة بنهاية يونيو الماضى، مقارنة بمستوى فتح 0.83 مع بداية السنة بحجم تداول 2.520 ورقة، كما بلغ السهم أعلى نقطة له خلال هذه الفترة عند مستوى 1.03، وأدنى نقطة له عند مستوى 0.64 نقطة.

"مينا للاستثمار السياحى والعقارى" تتحول للربحية وتجنى 13.6 مليون جنيه

أظهرت القوائم المالية المجمعة لشركة «مينا للاستثمار السياحى والعقارى» تحولها من الخسارة إلى الربحية خلال النصف الأول من العام الجارى، حيث سجلت الشركة صافى أرباح بقيمة 13.645 مليون جنيه خلال النصف الأول من العام الجارى مقابل 9.506 مليون جنيه صافى خسائر بالفترة المماثلة من 2018. وارتفع المركز المالى للشركة إلى 249.5 مليون جنيه بنهاية النصف الأول من العام الجارى مقابل 237.8 مليون جنيه بنهاية ديسمبر 2018، كما قفزت إيرادات النشاط خلال الفترة نفسها إلى 34.978 مليون جنيه مقابل 1.803 مليون جنيه بالفترة المماثلة.

وعلى صعيد البورصة ارتفع سهم الشركة بـ67%، حيث أغلق السهم عند مستوى 2.81 بحجم تداول 889 ألف ورقة بنهاية يونيو الماضى، مقارنة بمستوى فتح 1.68 مع بداية السنة بحجم تداول 604.9 ألف ورقة، كما بلغ السهم أعلى نقطة له خلال هذه الفترة عند مستوى 2.81، وأدنى نقطة له عند مستوى 1.7.

"طلعت مصطفى" تقفز بإيراداتها 25% خلال النصف الأول

كشفت نتائج أعمال مجموعة طلعت مصطفى القابضة تسجيل المجموعة صافى ربح بلغ 852.23 مليون جنيه، خلال النصف الأول من 2019 مقابل 774.2 مليون جنيه فى الفترة المقارنة من 2018 بنسبة نمو 10%، كما ارتفعت إيرادات الشركة خلال الفترة بنسبة 25% لتسجل 4.9 مليار جنيه، مقابل 3.9 مليار جنيه خلال الفترة ذاتها من 2018، كما سجل النشاط العقارى إيرادات بقيمة 3 مليارات جنيه، مقابل 2.77 مليار خلال الفترة المقارنة. فيما حقق المركز المالى ارتفاعاً بنسبة 6.2% ليصل إلى 102.22 مليار جنيه خلال النصف الأول مقابل 96.27 مليار جنيه بنهاية ديسمبر 2018، وارتفعت مبيعات الشركة خلال النصف الأول من العام الجارى إلى 3.02 مليار جنيه، مقابل مبيعات بلغت 2.7 مليار جنيه فى النصف المقارن من العام السابق، وشكلت محفظة الأراضى مساحة تبلغ أكثر من 45 مليون متر مربع. وعلى صعيد البورصة ارتفع سهم الشركة بـ9.5%، حيث أغلق السهم عند مستوى 10.83 بحجم تداول 4.53 مليون ورقة بنهاية يونيو الماضى، مقارنة بمستوى فتح 9.89 مع بداية السنة بحجم تداول 1.5 مليون ورقة، كما بلغ السهم أعلى نقطة له خلال هذه الفترة عند مستوى 11.7، وأدنى نقطة له عند مستوى 9.89.

45.56% تراجعاً فى أرباح "الشمس للإسكان والتعمير"

كشفت القوائم المالية عن تراجع صافى ربح شركة الشمس للإسكان والتعمير خلال النصف الأول من العام الحالى بـ45.56%، حيث سجلت صافى ربح بلغ 73.90 مليون جنيه منذ بداية يناير حتى نهاية يونيو 2019، مقابل صافى ربح بلغ 135.75 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضى. فيما تراجعت المبيعات إلى 108 ملايين جنيه بنهاية يونيو الماضى، مقابل 200 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضى، مع تراجع المركز المالى للشركة إلى 1.428 مليار جنيه خلال النصف الأول من 2019 مقابل 1.634 مليار جنيه بنهاية 2018.

وعلى صعيد البورصة هبط سهم الشركة بـ19.8%، حيث أغلق السهم عند مستوى 4٫73 بحجم تداول 165.6 ألف ورقة بنهاية يونيو الماضى، مقارنة بمستوى فتح 5.90 مع بداية السنة بحجم تداول 121.2 ألف ورقة، ووصل السهم أعلى نقطة له خلال هذه الفترة عند مستوى 6.8 نقطة، فيما هبط لأدنى مستوى له عند 4.62 نقطة. أرباح «الغربية الإسلامية» ترتفع بـ396% ارتفعت أرباح الشركة الغربية الإسلامية لتنمية العمرانية بنسبة 396.4 بالمائة خلال النصف الأول من العام الجارى، حيث سجلت صافى ربح بلغ 1.97 مليون جنيه منذ بداية يناير حتى نهاية يونيو الماضى، مقابل 397.38 ألف جنيه أرباحاً خلال الفترة نفسها من العام الماضى. وارتفع المركز المالى للشركة إلى 36.25 مليون جنيه بنهاية النصف الأول من العام الجارى مقابل 32.542 مليون جنيه بنهاية ديسمبر 2018، وحققت الشركة مبيعات بلغت نحو 2.25 مليون جنيه خلال الستة أشهر الأولى من العام الجارى.

وعلى صعيد البورصة هبط سهم الشركة بـ28.5%، حيث أغلق السهم عند مستوى 4.5 بحجم تداول 14 ألف ورقة بنهاية يونيو الماضى، مقارنة ببدء تعاملاته عند مستوى 6.29 مع بداية السنة بحجم تداول 1.162 ألف ورقة، كما بلغ السهم أعلى نقطة له خلال هذه الفترة عند مستوى 6.25 نقطة، فيما هبط لأدنى مستوى له عند 4.6 نقطة.

"العقارية للبنوك الوطنية للتنمية" تتحول إلى الخسارة وتتكبد 1.79 مليون جنيه

كشفت القوائم المالية للشركة العقارية للبنوك الوطنية للتنمية، عن تحولها للخسارة خلال النصف الأول من العام الحالى، بمعدل 262%، حيث حققت صافى خسائر بلغت 1.79 مليون جنيه مقابل 494 ألف جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضى، وتراجعت الإيرادات بنسبة 99.2% لتسجل 50 ألفاً، مقابل 6.77 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضى، وانخفض إجمالى المركز المالى بنسبة 1.5% ليصل إلى 57 مليوناً مقابل 57.9 مليون بنهاية ديسمبر الماضى، كما أن الشركة لا تمتلك محفظة أراض فى الوقت الحالى. وعلى صعيد البورصة حقق سهم الشركة تراجعاً بـ100%، حيث أغلق السهم عند مستوى صفر بحجم تداول 2.5 ألف ورقة بنهاية يونيو الماضى، مقارنة بمستوى فتح 5.19 مع بداية السنة بحجم تداول 15 ألف ورقة، كما بلغ السهم أعلى نقطة له خلال هذه الفترة عند مستوى 6.10، وأدنى نقطة له عند مستوى صفر.

"الإسماعيلية الجديدة للتطوير والتنمية العمرانية" تقلص خسائرها بـ5.34%

أظهرت البيانات المالية لشركة الإسماعيلية الجديدة للتطوير والتنمية العمرانية خلال النصف الأول من 2019 تراجع خسائرها بنسبة 5.34%، حيث بلغت الخسائر 601.2 ألف جنيه مقابل خسائر بلغت 635.15 ألف جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضى. وحقق إجمالى المركز المالى للشركة انخفاضاً طفيفاً ليسجل 147.09 مليون جنيه، مقابل 147.16 مليون جنيه بنهاية ديسمبر 2018، كما بلغ حجم محفظة الأراضى للشركة 6 ملايين متر مربع.

هذا المقال "القطاع العقارى يواجه «أزمة طلب».. وأرباح شركاته المدرجة تتراجع 32.9%" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (الوطن) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الوطن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق