المفوضية الأوروبية: الحروب التجارية لا رابح فيها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكدت سيسيليا مالمستروم مفوضة التجارة بالاتحاد الأوروبي إنها لاتزال متفائلة إزاء إمكانية إبرام صفقات تجارية خلال العام الجديد 2019، وقالت: «الحروب التجارية ليست أمراً جيداً وليس من السهل كسبها».
وذكرت مالمستروم، خلال مقابلة صحفية رداً على سؤال حول الموعد المتوقع لقيام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتطبيق رسوم على واردات السيارات من الاتحاد الأوروبي: «لم يتم اتخاذ قرار رسمي بعد، ترامب ينظر في الأمر، لكن لا أحد يعلم ما إذا كان سينفذ ذلك أم لا. ومن جانبنا نقوم بإعداد قائمة من تدابير إعادة التوازن إذا كانت هناك حاجة إليها».
وحول عدم تحقيق تقدم بشأن خطة مشتركة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة تهدف إلى إلغاء التعريفات الجمركية على السلع الصناعية غير المتعلقة بالسيارات وإلى تقليص القيود في الخدمات والمواد الكيميائية والمستحضرات والمنتجات الطبية، قالت مفوضة التجارة بالاتحاد الأوروبي: «نحن بحاجة لمعرفة ما يمكننا التفاوض عليه بالفعل».
وأضافت: «الأمريكيون غير حريصين للغاية على بدء العملية لاستكشاف ذلك أو ما يسمى بالتقييم. لكني سأذهب إلى هناك في التاسع من يناير/‏ كانون ثاني لمواصلة تلك المحادثات، ومن ثم سنرى أين نحن».
وحول تأثير إجراءات إعادة التوازن التي فرضها الاتحاد الأوروبي فى تموز/‏ يوليو الماضي على الدراجات النارية والسلع الزراعية والمنتجات الأخرى من الولايات المتحدة، رداً على الرسوم الأمريكية الجديدة على واردات الصلب والألومنيوم من الاتحاد الأوروبي، قالت: «نحصل على أدلة غير مؤكدة من الشركات تفيد بأن ذلك أصبح أكثر تكلفة، لكننا لم نحصل على الصورة كاملة بعد. من السابق لأوانه قليلًا تحليل ذلك».
وفي ردها على سؤال عن مدى خطورة النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، وهل يمكنه في الواقع تحفيز التجارة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، والاتحاد الأوروبي والصين، قالت مالمستروم: «بشكل عام، الأمر سيىء، لأن شركاتنا الكبرى مندمجة بشدة في الاقتصادين الأمريكي والصيني، ويتسبب هذا في وضع غامض، ولا نعتقد أن الحروب التجارية أمر جيد أو أنه من السهل كسبها».
وحول اتفاق قادة مجموعة العشرين أثناء اجتماعهم في الأرجنتين على دعم إصلاح منظمة التجارة العالمية، قالت: «لا يمكننا القيام بذلك دفعة واحدة.
وبسؤالها عما إذا كانت الصين ستوافق على إصلاح منظمة التجارة العالمية إذا تطلب الأمر تغييرات كبيرة في كيفية دعمها لمشروعاتها المملوكة للدولة، ردت مالمستروم: «قد لا يحبون ذلك. لكن منظمة التجارة العالمية كانت جيدة للغاية بالنسبة للصين. وإذا لم يشارك الصينيون في كتابة القواعد الجديدة، فسيقوم الآخرون بذلك، لكني أشعر أنهم يريدون مناقشة الإصلاح معنا».
وتطرقت مفوضة التجارة بالاتحاد الأوروبي إلى مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قائلة: «إذا كان هناك خروج متكامل من الاتحاد، فإن بريطانيا ستتركه في 29 مارس/‏ آذار 2019، وستصبح حينها دولة منفصلة وسنتاجر معها ضمن سيناريو منظمة التجارة العالمية، وأعتقد أن الأمر سيكون في البداية معقداً جداً جداً».
وبالنظر إلى أن بريطانيا واحدة من أكبر مؤيدي التجارة الحرة في الاتحاد الأوروبي، قالت مسؤولة التجارة الأوروبية إن الاتحاد سيفقد صوتاً قوياً مؤيداً للتجارة مع خروج بريطانيا.
وعن سبب تطلعها بتفاؤل نحو المستقبل، قالت مالمستروم: «في الوقت الراهن، لا أرى اختفاء لهذه التوترات في التجارة العالمية. لكنني ما زلت متفائلة، بالنظر إلى اتفاقاتنا مع كندا واليابان وسنغافورة».
وأضافت: «فعلنا ذلك أيضا مع المكسيك وفيتنام.. وآمل أن نتمكن من إتمام اتفاق التجارة الحرة مع السوق المشتركة الجنوبية (ميركوسور).
وكل هذا يبين أننا نؤسس لدائرة قوية من الأصدقاء. نحن نرى جميعاً التجارة كشيء جيد يمكن القيام به بطريقة مستدامة في الوقت الذي ندافع فيه عن النظام متعدد الأطراف. وهذا أمر مريح».(د ب أ)

هذا المقال "المفوضية الأوروبية: الحروب التجارية لا رابح فيها" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (الخليج) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الخليج.

أخبار ذات صلة

0 تعليق