كيانات إخوانية تلفظ أنفاسها الأخيرة فى أمريكا بعد عزم ترامب إدراجها على قوائم الإرهاب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
بدأت خريطة جماعة الإخوان المسلمين في أمريكا، تتغير منذ أن دخل ترامب إلى البيت الأبيض، وتكاد الآن تلفظ أنفاسها الأخيرة في واشنطن بعد أن أعلنت الإدارة الأمريكية عن نيتها إدراج أبناء حسن البنا ضمن الكيانات الإرهابية، لتسدل واشنطن بذلك الستار وتكتب كلمة النهاية لعلاقة استمرت قرابة 7 عقود بين الإخوان والبيت الأبيض.

فى بداية الستينيات بدأت الجماعة في نشر أذرعها داخل الولايات المتحدة الأمريكية، عبر مجموعة من المنظمات والكيانات والجماعات، التي تتصل بالجماعة بصفة مباشرة وإن كانت بأسماء مغايرة، بدأتها بـ "الجماعة الثقافية"، والتي أخذتها الجماعة ستارا حتى لا تقع تحت أيدي أمريكا حينها، إذا ما ثبت انتمائها لجماعة إسلامية.

وسعت الجماعة الثقافية لنشر الثقافة والتعاليم في أمريكا حسب ادعائها، وبعد ذلك توسع الإخوان في إنشاء الجماعات التي تدعم تنظيمها الدولي.

- المجلس الإسلامي الأمريكي (AMC)

هو منظمة تابعة لجماعة الإخوان المسلمين مُسجلة في الولايات المتحدة. يقع مقر المجلس في شيكاغو بإلينوي، تأسّست المنظمة عام 1990 على يدِ عبد الرحمن العمودي بدعم من جماعة الإخوان، كما كان العمودي القائد السابق للجمعية الإسلامية في بوسطن. قام المجلس الإسلامي الأمريكي في وقت لاحق بإعادة تنظيم نفسه كما قام بنقل مقر القيادة الوطنية من واشنطن العاصمة إلى شيكاغو. في الوقت الحالي؛ تحملُ المنظمة اسم "المجلس الإسلامي الأمريكي" وتختلف عن المجلس الإسلامي الذي أسسه العمود.

وعمل المجلس الإسلامي الأمريكي على إنتاج كُتيّب ذكرت فيه أن «المباحث الفيدرالية لها تاريخ من مضايقة وإيذاء الأقليات والجاليات المهاجرة.» بحلول الثاني من مارس من عام 2006 تم اتهام سامي العريان بالتآمر ومساعدة حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين المصنّفة كإرهابية لدى العديد من الدول. حُكم على العريان بالسّجنِ 57 شهرا ثم صدر أمر بترحيله في وقت لاحق.

والمجلس الإسلامي الأمريكي عضو في الجمعية الأمريكية الإسلامية السياسية (AMPCC) جنبا إلى جنب مع تحالف المسلمين الأمريكيين (AMA) بالإضافة إلى مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية وكذا المجلس الإسلامي للشؤون العامة (MPAC). يعمل المجلس كذلك على تنسيق الأعضاء داخل باقي المنظمات كما يعمل على تنظيم عددٍ من النشاطات في الولايات المتحدة.

- الجمعية الإسلامية الأمريكية

مؤسسة مدنية غير ربحية تأسست من خلال جماعة الإخوان، عام 1993م، وهي جمعية دعوية تعمل في مجالات الدعوة والتعليم والإعلام والشباب، وتضم نحو 1000 عضو عامل، وأكثر من 100 ألف من الأنصار والمشاركين، وتنتشر من خلال نحو 60 فرعًا، في 35 ولاية أمريكية.

وللجمعية 45 فرعًا كشفيًا وتحتضن 100 إمام وخطيب، علاوة على 30 مدرسة منخرطة في مجلس المدارس الإسلامية،

وتنشط MAS من خلال هيكل إداري يشمل عددًا من المؤسسات والأقسام، وهي:

مؤسسة الحرية للعمل السياسي والحقوقي، مؤسسة الدعوة والتعريف بالإسلام، مؤسسة الخدمات الاجتماعية، الجامعة الإسلامية الأمريكية، مجلس المدارس الإسلامية، مؤسسة الكشافة الإسلامية ،مركز التكوين والتنمية، مجلة المسلم الأمريكي، معهد القرآن الكريم، المؤسسة الإعلامية، مجلة الطفل المسلم، مراكز الشباب، قسم الشباب،قسم التربية.

- المعهد العالمي للفكر الإسلامي

يعتبر المعهد من أبرز الكيانات التي زرعتها جماعة الإخوان في أمريكا، وقد أنشئ المعهد عام (1981م)، وسُجّل في الولايات المتحدة الأمريكية، ومقره العام في (هيرندن) من ضواحي العاصمة الأمريكية واشنطن، وله فروع ومكاتب في عدد من العواصم العربية والإسلامية والعالمية، ويشرف على أعماله مجلس أمناء ينتخب من بين أعضائه رئيسًا له بصورة دورية.

- المركز الدولي للعدالة الانتقالية

أنشئ المركز الدولي للعدالة الانتقالية عام 2001 كمنظمة دولية غير حكومية متخصصة، من خلال جماعة الإخوان، وبحسب المعلن، فإنه يعمل على مساعدة الدول التي تسعى إلى تحقيق المحاسبة على انتهاكات حقوق الإنسان والفظائع الجماعية الماضية. يعمل في المجتمعات الخارجة من الحكم القمعي أو النزاع المسلّح كما يعمل أيضًا في الديمقراطيات الناشئة حيث لم تتم بعد معالجة الانتهاكات الممنهجة ومظالم الماضي.

هذه الكيانات أنشأتها الجماعة على مدار عقود، أصبحت مهددة بعد إعلان أمريكا نيتها إدراجها الإخوان ككيان إرهابي، ما يعني وقف عمل الجماعة وخضوعها للعقوبات الأمريكية، ووقف عمل تلك الكيانات داخل واشنطن.

هذا المقال "كيانات إخوانية تلفظ أنفاسها الأخيرة فى أمريكا بعد عزم ترامب إدراجها على قوائم الإرهاب" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (صدى البلد) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو صدى البلد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق