معركة بالأسلحة النارية بين حركة الشباب وجنود صوماليين بعد هجوم انتحاري على فندق

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اندلعت معركة بالأسلحة النارية في مقديشو، اليوم الجمعة، بين جنود صوماليين ومقاتلين من حركة الشباب المتشددة، تحصنوا في مبنى قريب من فندق استهدفوه بتفجير انتحاري مساء أمس الخميس.

وتردد صوت إطلاق نار كثيف في أنحاء العاصمة الصومالية مقديشو خلال الليل، ومع حلول الفجر قالت الشرطة إن عدد القتلى، الذي يبلغ 13 حتى الآن، يرتفع في أعقاب الانفجار الذي وقع بفندق مكة المكرمة في شارع مليء بالفنادق والمحال والمطاعم.

وقال الرائد بالشرطة الصومالية، محمد حسين، لرويترز اليوم: إن ”قوات الأمن أنقذت عشرات المدنيين في الفندق والمباني القريبة. والمتشددون لا يزالون في الداخل وتبادل إطلاق النار لا يزال مستمرًا. أكدنا حتى الآن مقتل 13 وإصابة عدد كبير“.

وأضاف ”عدد القتلى مرشح للزيادة. وكان من الصعب للغاية على قوات الأمن دخول المبنى الليلة الماضية بسبب الظلام وانقطاع الكهرباء جراء الانفجار. الآن موعد حلول الفجر، ونأمل أن تنتهي العملية في الساعات المقبلة“.

ورأى شهود من رويترز سكانًا مذعورين في المدينة يبحثون عن أقارب مفقودين خلال الليل، وأجروا عددًا لا يحصى من المكالمات الهاتفية لإيجاد أي شخص رأى أفراد عائلاتهم.

وقالت أم لثلاثة أطفال تدعى حليمة عمر لرويترز: ”ظللت أركض ذهابًا وإيابًا من موقع الانفجار إلى المستشفيات منذ مساء أمس بحثًا عن زوجي وأخي اللذين كانا يبيعان في متجر في المكان الذي حدث فيه الانفجار. وقد رأيتهما للتو في مستشفى وهما في حالة حرجة. زوجي فقد معدته وأخي أصيب بجروح شديدة في كلتا ذراعيه“.

ويعاني الصومال من الفوضى وانعدام القانون والعنف منذ 1991، وتقاتل جماعة الشباب الإسلامية للإطاحة بحكومة يساندها الغرب ويحميها جنود حفظ سلام من الاتحاد الأفريقي.

هذا المقال "معركة بالأسلحة النارية بين حركة الشباب وجنود صوماليين بعد هجوم انتحاري على فندق" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (إرم نيوز) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو إرم نيوز.

أخبار ذات صلة

0 تعليق