بالتزامن مع التوترات...كشمير شرارة الحرب في شبة الجزيرة الهندية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
عادت التوترات إلى إقليم كشمير التي شهدت نزاعًا مسلحًا طوال العقود الماضية بعد أن أعلنت الشرطة الهندية انفجار قنبلة أسفر عن مقتل 40 عنصر من قوات الأمن في منتصف فبراير الجاري وإصابة 12 تلميذًا وتصاعدت حدة الخلاف بعد بيان الجيش الباكستاني أمس الأربعاء، الذي أٌعلن فيه إسقاط مقاتلتين هنديتين داخل مجالها الجوى.

وفيما يخص توترات إقليم كشمير، قال المتحدث باسم الجيش الباكستاني أصف غفور، إن طائرة حربية هندية سقطت في أراضى دولتنا وتم اقتياد طاقمها المكون من طيارين لتسليمهم للسلطات.

وتعتبر قضية كشمير واحدة من القضايا التي تثير القلق في المجتمع الدولي وقد فشلت محاولات الكثير من المنظمات الدولة في إيجاد حلول لها على مدى أكثر من نصف قرن و تبدأ القصة في ظهورها في صيف عام 1947وقت تقسيم شبه القارة الهندية وإعلان اللورد مونتباتن الحاكم الهندي قرارًا بضم الولايات ذات الأغلبية المسلمة إلى باكستان وكذلك ضم الولايات الأخرى إلى الهند مع ترك الحرية لبعض الولايات في اختيارها الهند أو باكستان أو الدخول في مجموعة الأمم البريطانية تحت اسم تحالف الدومنيون على أن تحدد كل ولاية قراراها قبيل 15 أغسطس 1947.

وأعلنت أغلب الولايات عن قرارها عدا أباد وحيدر وجونجاد وإقليم كشمير وتعتبر كل من حيدر وجونجاد ذات أغلبية هندوسية وحاكم مسلم على عكس إقليم كشمير الذي يضم أغلبية إسلامية ويحظى إقليم كشمير بأهمية للدولتين فهو يمثل حلقة وصل مع العديد من المناطق المجاورة كما يعد ارتكاز اقتصادي وسياسي هام فهو يقع على جوار الصين وأفغانستان وباكستان والهند.

وبدأ النزاع بين الجانبين الباكستاني والهندي في أكتوبر عام 1947 حول ولاية جاموا وكشمير وكانت الولاية التي تقع في أقصى شمال القارة الهندية وهي أكبر الولايات وقد أصدر البرلمان البريطاني قانون استقلال الهند بعد جلاء قوات الاحتلال البريطاني من الهند وتم تنفيذه اعتبارًا من أغسطس 1947 وبناء عليه نشأت دولة باكستان الجديدة وكذلك طبقا للقانون تنضم الولايات الهندية إما إلى الهند أو باكستان إلا أن تأخر ولاية كشمير عن اتخاذ قرار جعلها في حالة صدام بين كل من الهند وباكستان إلى أن قامت ثورة مسلحة في إقليم كشمير والإعلان عن تشكيل حكومة كشمير الحرة وقد أمدت باكستان الثورة.

وأعلنت باكستان تأييدها لها وهو ما رفضته الهند ومن هنا بدأ النزاع، وفى 1948 أصدر مجلس الأمن أربعة قرارا بشأن النزاع الجزء الأول يتعلق بوقف إطلاق النار بين الدولتين والجزء الثاني يتضمن تنفيذ الهدنة بعد الاتفاق على القرار من الجانبين، أما الثالث فهو الخاص بعمل استفتاء يحدد وضع ولاية جامو وكشمير وهى القرارات التي باءت بالفشل طوال العقود الماضية.

هذا المقال "بالتزامن مع التوترات...كشمير شرارة الحرب في شبة الجزيرة الهندية" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (المواطن) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو المواطن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق