أخصائية نفسية تحذر الأهالي من لعبة قاتلة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تحدي مومو لعبة انتشرت عبر تطبيق واتس آب، تهدف لدخول الأطفال إلى عالمها ليقوموا بتجارب معينة قد تدفعهم للانتحار، وتعتمد اللعبة التي تتخذ صورة إمرأة مشوهة بأعين مخيفة رمزًا لها على إجابة بعض الأسئلة حاملة رسالة تهديد "أنا أعرف عنك كل شيء"، لتُلزم مستخدميها تنفيذ كل ما تطلبه، فما تأثير هذه اللعبة على الأطفال والمراهقين؟
انتشرت "مومو" مؤخرًا وذاع صيطها بعد تسجيل أكثر من حالة وفاة لأطفال ومراهقين، وإنقاذ آخرين من قبل ذويهم قبل إقدامهم على الانتحار.
هناك بعض الدلائل والإشارات التي تخبر الأبوين بمحاولة انتحار أطفالهم يكشفها "الكونسلتو" في السطور التالية:
تعرض الأطفال طويلًا للأجهزة الإلكترونية بشكل عام، خاصة أثناء عرض الأفلام والألعاب التي تحمل مشاهد عنف ورسائل غير سلمية، يؤثر على الطفل من جانب النواحي الإدراكية والمعرفية والفهم، بالإضافة إلى النواحي السلوكية، لأن ما يحدث هو حالة توحد مع اللعبة وشعور الطفل بأنه جزء منها، وفقًا للدكتورة سهام حسن، أخصائي نفسي وتعديل سلوك الطفل والمراهقين.
جميع الأطفال يتأثرون
توضح حسن، أن جميع الأطفال الذين يلعبون هذه الألعاب يتأثرون بها لكن بدرجات متفاوتة، على سبيل المثال أطفال يتأثرون في النواحي الإدراكية تظهر عليهم أعراض عدم الانتباه في المدرسة، أثناء المذاكرة، عدم المشاركة الاجتماعية، قصر الانتباه، الملل.
هناك أيضًا أطفال يتأثرون في النواحي السلوكية، ويتبين ذلك جليًا في التعامل بعنف تحت مبرر اللعب.
نصحت أخصائية الطب النفسي، بمنع الأطفال دون 3 سنوات من مشاهدة أي كرتون أو تعرضه لجهاز إلكتروني، لأن دراسات كثيرة أكدت تأثر النواحي المعرفية والسلوكية لدى الأطفال عند تعرضهم للأجهزة الالكترونية والكرتون قبل 3 سنوات، أما بعد 3 وحتى 8 سنوات يمكن مشاهدة ساعتين منفصلين كل ربع ساعة.
علامات تشير بمخاطر اللعبة
- التعلق الزائد باللعبة لفترات طويلة.
- أسلوب حاد.
- ارتفاع صوته.
- الانطواء مع الهاتف المحمول أو الكمبيوتر.
- العصبية وعدم الانصياع للكلام.
- العنف البدني.
اقرأ أيضًا: للآباء كيف تحمي طفلك من الأفكار الانتحارية؟
الألعاب التي تحتوي على مشاهد أو رسائل عنف، مثل مومو، توصل الطفل إلى مراحل مختلفة من العنف، ويعتمد هذا على طبيعة الطفل التي تختلف من شخص لآخر، جميع الأطفال تتأثر ولكن بدرجات متفاوتة.
كيف تحمي طفلك؟
مراقبة الطفل تتم بداية من سنة حتى 9 سنوات، تلك هي الفترة التي يتم غرز فيها القيم والأسس التي يعيش بها طيلة حياته، خاصة أن تلك الفترة هي فترة السماح بدخول الأم عالم الطفل وتربيته قبل سن المراهقة.
التخلص من آثار اللعبة يتم من خلال:
1- تنظيم وقت الطفل لأنشطة معينة.
2- استغلال وقت الفراغ لأهداف مفيدة.
3- عدم الأمر بالتوقف عن اللعبة تجنبًا للعناد.
4- صرف الانتباه عن اللعبة بشغل وقته بممارسة الرياضة أو أي نشاط يفضله.
5- مراقبة جميع تصرفاته عند التعامل مع الأجهزة الإلكترونية وألعابها.

هذا الخبر منقول من : مصراوى

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

هذا المقال "أخصائية نفسية تحذر الأهالي من لعبة قاتلة" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (أخبار) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو أخبار.

أخبار ذات صلة

0 تعليق