20 صورة ترصد عجائب أمريكا في درجة حرارة 46 تحت الصفر.. موت طالب متجمدًا وسفينة تبحر في الثلج

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
تحول الطقس البارد المرعب الذي يضرب أمريكا إلى الحالة الأهم لحديث الإعلام، حيث خلفت الدوامة القاتلة والتي جلبت الدمار إلى الولايات المتحدة ما لا يقل عن 12 قتيلًا، من بينهم طالب جامعي في جامعة أيوا، عثر عليه ميتًا بسبب البرد القارس، وفق ما أفادت به صحيفة ديلي ميل البريطانية والنيويورك بوست الأمريكية ومحطات سي إن إن وسي إن بي سي الــأمريكية، وهي الحالة التي اعتبرها الكثيرون، عجائب للبرد القاتل تحدث في أمريكا.

وقالت السلطات انه تم العثور على جثة جيرالد بلز خلف قاعة أكاديمية قبيل الساعة الثالثة من صباح الاربعاء الماضي، من قبل شرطة الحرم الجامعي.

ونقل الشاب البالغ من العمر 18 عاما إلى مستشفى حيث أعلنت وفاته.

في حين يعتقد المسؤولون أن وفاته كانت مرتبطة بدرجات الحرارة البالغة الإنخفاض بشكل خطير في وقت العثور عليه، ولم يعط المسؤولون سببًا محددًا للوفاة.

وتقول دائرة الأرصاد الجوية الأمريكية أن البرد و الرياح في ولاية أيوا وصلت وقت تجمد الشاب من البرد إلى درجة حرارة مرعبة سالب 51 درجة فهرنهايت، أي -46 درجة مئوية.

وأظهرت الصور لقطات مذهلة لبحيرات متجمدة وسيارات غطتها الثلوج ومنازل ردمها اللون الأبيض وبشر تحولوا إلى كتل ثلجية تسير بصعوبة في طقسٍ مستحيل.

وقالت الصحف الدولية، إن درجات الحرارة المنخفضة في أجزاء من إلينوي وإيوا وصلت إلى -38 فهرنهايت و -30 فهرنهايت على التوالي.

وفي الغرب الأوسط من الولايات الأمريكي، انخضت الحرارة إلى سالب 42 درجة فهرنهايت.

وحذرت السلطات من إنه سوف تستمر الاضطرابات الناجمة عن البرد ، بما في ذلك انقطاع التيار الكهربائي ووقف الرحلات الجوية وحركة القطارات،و إلغاء الخدمات البريدية، وتم إلغاء أكثر من 2000 رحلة وتأجيل أكثر من 1500 يوم الخميس.

وتسببت هذه الظاهرة بمشاهد سريالية في جميع أنحاء أمريكا، بما في ذلك بحيرة ميشيغان التي تجمدت ، وأجزاء من شلالات نياجارا، حيث غطت كتل الجليد كل شئ حتى في نهر في وسط مدينة شيكاغو.

وإضافة إلى تسبب التجمد في مقتل ما لا يقل عن 12 شخصا، فقد توفي البعض الآخر في حوادث مرور مرتبطة بالطقس.

وكان من المشاهد الغريبة التي ملئت مواقع الصحف الأمريكية ومواقع التواصل الاجتماعي، تجمد شعر شابة أطلت فقط بشعرها في هذا البرد الخيالي، وقيام أحدهم برش ماء من كوب، فتجمد في الهواء وسقط أرضًا، وإبحار سفينة بشكل غريب في وسط نهر شيكاغو المتجمد بشكل صعب في طقس وصلت فيه درجة الحرارة إلى 23 درجة تحت الصفر.

وتسبب في حدوث الظاهرة المرعبة، رياح قادمة من القطب الشمالي، جعلت المشهد الأقسى والأبرد في تاريخ أمريكا منذ عام 1966.

وكان من المآساي وسط الحالة المرعبة، عثور الشرطة على جثة رجل عبر الشارع من منزله في منطقة ديترويت، لم يكن يرتدي قبعة أو قفاز بدرجات حرارة صفرية مرعبة، كما عثر ايضا على رجل في السبعين من العمر ميتا في ديترويت امام منزل جاره.

وتم الإعلان عن حالة الطوارئ في واشنطن العاصمة ، مع تقديم خدمات إضافية للمشردين، بينما يستمر إغلاق المدارس والمرافق المختلفة، حتى يتحسن الطقس المرعب.

هذا المقال "20 صورة ترصد عجائب أمريكا في درجة حرارة 46 تحت الصفر.. موت طالب متجمدًا وسفينة تبحر في الثلج" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (صدى البلد) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو صدى البلد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق