لبنان دائرة واحدة ولا صوت تفضيلياً.. هل ننتخب وفق هذه الصيغة في 2022؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
كتبت ميسم رزق في صحيفة "الأخبار" تحت عنوان "اقتراح بري لقانون الانتخاب يوحّد القوّات والتيار!": "عقدت اللجان النيابية المشتركة أمس جلسة لدراسة اقتراح جديد لانتخاب أعضاء المجلس النيابي، قدّمته كتلة "التنمية والتحرير". الاقتراح في جوهره يقوم على ثلاث نقاط أساسية معدّلة عن القانون الحالي الذي أجريت وفقه الانتخابات النيابية الأخيرة: اعتماد لبنان دائرة انتخابية واحدة مع النسبية، الكوتا النسائية، إلغاء الصوت التفضيلي واستبداله بما يُسمّى الترتيب المُسبَق. ثلاث نقاط خلافية يدور حولها النقاش.
صحيح أن لا كلام يعلو فوقَ كلام الأزمة الاقتصادية والمالية هذه الأيام، إلا أن الحماوة الانتخابية لا تزال حاضرة في أذهان القوى السياسية. بعض الكُتل النيابية تستشرس في الدفاع عن القانون الحالي (تحديداً القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر) فيما يؤيّد حزب الله بعض النقاط ويرفض أخرى. "الاشتراكي" عادة "بيحلّها مع الرئيس نبيه بري"، أما تيار "المُستقبل" فالغائب الأكبر، حضوراً ووزناً، يأتي نوابه الى الجلسة ثم يلتزمون الصمت!
الجلسة التي انعقدت أمس لاستكمال البحث في اقتراح القانون، انسحب منها نواب "القوات" قبل انتهائها. معراب تتمسّك بالقانون الحالي لأنه "يؤمّن صحّة التمثيل". الموقف نفسه يتبناه التيار الوطني الحر الذي يُصر على تقسيم الدوائر كما في القانون الحالي. المكتوب يُقرأ من عنوانه، رغم أن الكتل لم تدخل بعد في تفاصيل الاقتراح، وفقَ ما يؤكّد أكثر من نائب حضر الجلسة. ففيما انسحبت القوات، يرى التيار الوطني أن "لا إمكانية لإعادة النظر في القانون القائم»، لأن من «أهم إنجازاته تصحيح التمثيل عند كل المكوّنات، وإذا كان لا بدّ من تعديلات فعلينا أن نقدم أفكاراً تطويرية لا العكس». أما الترتيب المُسبق للمرشحين في اللوائح، فلا يؤيده التيار "لصعوبة الاتفاق عليه داخل الحزب أو التيار الواحد، فكيف إذاً بينَ الحلفاء، في حال تأليف لوائح مشتركة، فهل يُمكن أن نُقنع مرشحَين من تيار واحد أن اسم أحدهما سيسبق الآخر؟ وإن كان الصوت التفضيلي الذي فرضه القانون الحالي، صعّب مهمة المقترعين والمرشحين، لكنه خلط الحسابات كلها وأظهر الحجم الحقيقي لكل طرف داخل بيئته"، ولذا "نعتبره سلاحاً قوياً لا يُمكن التراجع عنه". وقد عبّر النائب الان عون عن هذا الموقف بتغريدة له على "تويتر" بالقول: "لا يجب أن يشكّل أي طرح جديد لقانون الانتخابات نكسة لما أنجز على صحّة تمثيل كل المكوّنات اللبنانية والذي يبقى الخط الأحمر الوحيد بالنسبة إلى تكتل لبنان القوي مع الانفتاح على نقاش أي تحسينات تحت هذا السقف". وداخل الجلسة، قال عون ما معناه إن هذا "الاقتراح ينسف أسس الكيان بسبب سماحه بالطغيان العددي"، ربطاً بجعل لبنان دائرة انتخابية واحدة".
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

هذا المقال "لبنان دائرة واحدة ولا صوت تفضيلياً.. هل ننتخب وفق هذه الصيغة في 2022؟" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (لبنان 24) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو لبنان 24.

أخبار ذات صلة

0 تعليق