خمسة وعشرون يوما مضت كالنسيم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

خمس وعشرون يوماً مضت كالنسيم التقينا فيها من غير سابق ميعاد تقاسمنا فيها الحلوه والمره تحملنا فيها المتاعب والالام ولكن تذوقنا سعادة البذل والعطاء والعمل ضمن فريق الاسرة الواحدة استمتعنا صبرنا على مواجهة أصناف الناس التعامل مع اخلاقهم كلٌ حسب عقليته تعرفنا على ٲُناس تبقى ذكراهم الطيبة ما بقيت الارواح ودخلوا حياتنا ٲُناس زادوها جمالاً عرفنا فيها مقدار النعمة التي وهبنا الله اياها عندما رٲينا تلك الوجوه البائسةٲُناس يعانون من الحالات النفسيةوٲُناس هدهم المرض وهدتهم الحاجة والعوز فحمدنا الله على ما نحن فيه من النعم.

وكم تمنينا لو بٲيدينا ٲن نزيح عن اولئك البؤساء ما يعانون إنها خمس وعشرون يوماً لكنها كانت تحمل في طياتها الكثير والكثير
روح الفريق الواحد كان اكثر ما يميزنا عملنا كـ ٲسرة واحدة يسودها الوئام بل أكثر من ٲسرة عملناكالجسد الواحدوهاهي سفينتنا وصلت الى بر الامان بقيادة ذاك الربان الماهر.وها نحن نغلق ربيع الــ خمس وعشرون يوماً بكل تفوق ولله الحمد..

ففي نهاية المشوار لا يسعني الا أن أتقدم بـ إسمي ونيابة عن زملائي في فريق الscoopمركز الربوع لذاك القائد العظيم الاستاذ/ سمير حميد على ما يبذله من جهود جبارة في خدمة مجتمعه ومديريتة فنعم القائد هو وجزاه الله عن الجميع خيرا
كما ٲشكر المهندس الفاضل/ محمود محمد سعيد قائد فريق مركز الربوع والتي تعجز الالسن عن وصفه فلولاه بعد الله لما وصلنا لما وصلنا اليه من التفوق وٲشكر كل الاخوة الزملا۽ في فريق مركز الربوع الذين تقاسمنا معهم الحلوة والمرة وعشنا معاً ٲجمل اللحضات وسطرنا ٲجمل الذكريات.للجميع مني كل الشكر والتقدير وتقبلوا خالص التحايا

خمسة وعشرون يوما مضت كالنسيم

خمس وعشرون يوماً مضت كالنسيم التقينا فيها من غير سابق ميعاد تقاسمنا فيها الحلوه والمره تحملنا فيها المتاعب والالام ولكن تذوقنا سعادة البذل والعطاء والعمل ضمن فريق



هذا المقال "خمسة وعشرون يوما مضت كالنسيم" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (عدن الغد) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو عدن الغد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق