في مناخ سياسي متوتر0..اليوم بداية قبول الترشحات للانتخابات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

في مناخ سياسي متوتر0..اليوم بداية قبول الترشحات للانتخابات

نشر بوساطة أشرف الرياحي في الشروق يوم 21 - 07 - 2019

alchourouk
تنطلق اليوم فترة قبول الترشحات للانتخابات التشريعية لتتواصل الى غاية الاثنين المقبل وسط مناخات سياسية متسمة بحد عال من التوتر يضاعف مسؤولية هيئة الانتخابات في انجاح هذه المرحلة، فماهو مدى استعداد هيئة الانتخابات لهذه المحطة الحساسة في المسار الانتخابي؟
تونس (الشروق)
التعاطي مع القانون الانتخابي بعد عدم ختمه من قبل رئيس الجمهورية، تأسيس حزب جديد يحمل اسم الجبهة الشعبية، امكانية تقديم نداء تونس شق الحمامات لقائمات انتخابية كلها عناوين سياسية لتحديات ملقاة على عاتق هيئة الانتخابات تضاف اليها مسؤولية تقنية في ارشاد المترشحين وتأطيرهم بما يحول دون اسقاط قائماتهم في قادم الأيام. فماهي استعدادات الهيئة لهذه المحطة المهمة؟
اعتماد القانون «القديم»
وكانت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات قد راسلت جميع هيئاتها الفرعية في الايام الماضية لدعوتها الى تطبيق القانون الحالي المتعلق بالانتخابات والاستفتاء المنقح سنة 2017 في صورة عدم ختم القانون الجديد من قبل رئيس الجمهورية ونشره بالرائد الرسمي.
وبعد تأكد عدم ختم القانون الانتخابي أفاد عضو مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عادل البرينصي في تصريح ل››الشروق›› أمس، بأن الهيئة ستطبق القانون الحالي ساري المفعول لافتا الى انها اصدرت دليل الترشحات منذ فترة على ضوء القانون الحالي وتفعيلا لمبدإ الاتاحة اذ انتظرت الاجال القانونية المفترضة لختم القانون، لتقرر مواصلة العمل بالقانون الموجود الذي ستعمل على اعادة شرحه في اللقاءات الجهوية المرتقبة.
وفي سياق متصل أوضح نائب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق بوعسكر أن فرضية دخول القانون المنقح للقانون الأساسي المتعلق بالانتخابات والاستفتاء بصفة متأخرة حيز النفاذ، يمكن أن ينطبق على باقي المسار الانتخابي مثلا على الانتخابات الرئاسية وكذلك على النتائج الأولية للانتخابات التشريعية، مؤكدا أنه بالنسبة للهيئة فإن الموعد الوحيد الذي لا يمكن تجاوزه هو تاريخ البت في الترشحات بالنسبة للانتخابات التشريعية، ولا يمكنها التراجع واعتماد القانون الجديد في ما يتعلق بقبول الملفات وفق قوله.
لقاءات جهوية
استعدادات هيئة الانتخابات لفترة قبول الترشحات التي ستنطلق اليوم، تم الشروع في تحضيراتها منذ مطلع الشهر الحالي عبر اللقاء الذي جمع مجلس الهيئة بممثلي الاحزاب والمجتمع المدني للاستماع الى مشاغلهم، كما سبقه اصدار لدليل شروط الترشح للانتخابات التشريعية واجراءاته وتوزيعه على الاحزاب.
وتتزامن فترة تقديم الترشحات مع عدد من اللقاءات مع الاحزاب والمجتمع المدني حول شروط واجراءات الترشح للانتخابات التشريعية وسيكون مستهلها اليوم الاثنين بلقاء في تونس العاصمة موجه لكل من تونس الكبرى ونابل 1 ونابل 2 وزغوان وبنزرت، فيما تنتظم بعد غد الاربعاء 3 لقاءات اقليمية بكل من سوسة ( موجه للمنستيروصفاقس 1 وصفاقس 2 والمهدية و القيروان) وقابس ( موجه لتطاوين وقابس ومدنين وتوزر وقبلي وقفصة والقصرين) وباجة ( موجه للكاف وباجة وجندوبة وسليانة وسيدي بوزيد)، واوضح البرينصي في هذا السياق ان اهمية هذه اللقاءات تكمن في تبسيط دليل الترشحات لدى المترشحين و ارشادهم للحيلولة دون اسقاط قائماتهم في الفترة القادمة.
التعاطي مع اشكالية الجبهة الشعبية
وفق افادة عضو المجلس المركزي للجبهة الشعبية محسن النابتي فإن ائتلاف الجبهة الشعبية سيقدم اليوم قائماته الانتخابية الى هيئة الانتخابات وذلك بعد تأسيس حزب سياسي جديد يحمل الاسم ذاته، هذا المعطى يدفع الى التساؤل بشأن تعاطي هيئة الانتخابية معه.
وفي هذا السياق أوضح عادل البرينصي ان هيئة الانتخابات طلبت من المصالح المختصة برئاسة الحكومة مدها بقائمة محينة للاحزاب السياسية و ممثليها القانونيين وذلك قصد اعتمادها في كامل المسار الانتخابي لافتا الى أن هذه الاشكالية لا دخل لهيئة الانتخابات فيها التي تم اعلامها بتكوين حزب سياسي جديد وعليه ستقبل من له التمثيل القانوني.
وأضاف البرينصي أن اولية تقديم القائمات الانتخابية تكون دائما للاحزاب لافتا الى ان هيئة الانتخابات ستتعامل مع هذا المعطى بمبدإ التمثيل القانوني وان اسقاطها سابقا لقائمة الجبهة الشعبية في الانتخابات الجزئية لبلدية تيبار كان من منطلق وجود لبس في التمثيلية القانونية قبل صدور حكم قضائي في الغرض.
والتعاطي نفسه سيكون ايضا بخصوص القائمات التشريعية التي سيتقدم بها حزب نداء تونس خاصة وان المسألة لم تعد محل نزاع قانوني بعد صدور مراسلة محينة من مصالح رئاسة الحكومة تؤكد بقاء التمثيل القانوني لحافظ قائد السبسي بمقتضى قرار قضائي.
ومن المسائل الاخرى التي استأثرت باهتمام الرأي العام في ملف استعدادات هيئة الانتخابات تغيير عدد من اعضاء هيئاتها الفرعية حيث تواتر معها الحديث عن وجود تململ داخل جزء من مجلس الهيئة حول جدواها.
هذه الاخبار فندها عادل البرينصي موضحا أن توجه تغيير تركيبة الهيئات الفرعية تم التفكير فيه منذ بداية العمل والاستعداد للمحطات الانتخابية لافتا الى أن عملية التغيير راعت مبدأي التداول والتجديد عبر المحافظة على اعضاء لهم الخبرة و تطعيمهم باعضاء جدد تم اختيارهم بالتصويت داخل مجلس الهيئة .
شروط الترشح
شروط الترشح التي تضمنها الدليل الصادر عن الهيئة الانتخابية تنقسم الى شروط عامة واخرى خاصة:
شروط عامة
تونسي الجنسية بالولادة أو اكتسب الجنسية التونسية منذ عشر سنوات على الاقل قبل تاريخ تقديم الترشح
ناخب مرسم في إحدى القائمات النهائية للناخبين المؤهلين للمشاركة في الانتخابات التشريعية لسنة 2019
بالغ من العمر 23 سنة كاملة على الاقل في تاريخ تقديم الترشح
غير مشمول بأية صورة من صور الحرمان المنصوص عليها في القانون
شروط خاصة
يجب ان يكون مستقيلا من خطته وان يكون محالا على عدم المباشرة قبل تقديم الترشح اذا كان من القضاة او رؤساء البعثات الديبلوماسية والقنصلية او من الولاة او المعتمدين الأول والكتاب العامين للولايات والمعتمدين والعمد ولا تقبل ترشحاتهم في الدائرة او الدوائر الانتخابية التشريعية التي مارسوا فيها وظائفهم المذكورة خلال السنة السابقة لتقديم الترشح ويمكن قبول ترشحاتهم في غير الدوائر التي مارسوا فيها مهامهم.

.



هذا المقال "في مناخ سياسي متوتر0..اليوم بداية قبول الترشحات للانتخابات" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (تورس) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو تورس.

أخبار ذات صلة

0 تعليق