توتّر كبير

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تشهد محافظة جبل لبنان التي تقطنها غالبية مسيحية ودروز توترا خطيرا منذ عصر الأحد بعد إطلاق نار بين مواطنين ومرافقين لموكب وزير المهجرين صالح الغريب، أدى إلى سقوط ضحايا.

وصرح الوزير الغريب لوكالة الأنباء اللبنانية "كنا في طريقنا في منطقة قبرشمون (من قضاء العاليه في محافظة جبل لبنان) وتفاجأنا بوابل من الرصاص أدى إلى جرح ثلاثة من مرافقينا". وأعلن في وقت لاحق عن مقتل أحدهم وينتمي إلى الحزب الديمقراطي الذي يتزعمه طلال أرسلان.


وفيما يقول الغريب إن مناصري الحزب التقدمي الاشتراكي هم من أطلقوا النيران، ذكرت مصادر الحزب أنه أثناء محاولة بعض الشباب إزالة الإطارات المشتعلة في منطقة الشحار، احتجاجا على زيارة رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل لمنطقة العاليه اقتحم موكب الوزير الغريب المكان وقام عناصر المرافقة بإطلاق النار.

وكان باسيل قد ألغى زيارته لمنطقة العاليه في جبل لبنان على إثر حادثة قبرشمون، والتي سبقتها عمليات قطع للطريق واحتجاجات رفضا لزيارته. ويرى البعض أن هناك استفزازا متعمدا للحزب التقدمي الاشتراكي وزعيمه وليد جنبلاط بدأ مع زيارة باسيل لمنطقة العاليه ليستكمل بإطلاق مرافقي الغريب النار على أنصار الحزب.

وكان الراحل البطريرك مار نصرالله بطرس صفير قد قاد في العام 2001 جهود مصالحة بين المسيحيين والدروز ما أنهى صفحة قاتمة بين الطرفين في جبل لبنان، بيد أن هذه المصالحة لا تلقى قبولا لدى التيار الوطني الحر التي يتعمد رئيسه جبران باسيل في كل مرة التصويب عليها.

وعقب الحادثة سارع رئيس الوزراء سعد الحريري لإجراء اتصالات مع الحزبين التقدمي الاشتراكي والديمقراطي والتيار الوطني الحر والوزير صالح الغريب ومدير المخابرات في الجيش واللواء عثمان لتهدئة الوضع في الجبل.

وتثير حادثة قبرشمون مخاوف من انفجار الوضع في جبل لبنان الذي يشهد منذ أشهر توترا متزايدا بين الاشتراكي من جهة وحزبي الديمقراطي والتوحيد العربي من جهة ثانية، تغذيها محاولات التيار الوطني الحر إقصاء الزعيم وليد جنبلاط وتحجيمه سياسيا وطائفيا.

هذا المقال "توتّر كبير" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (لبنان 24) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو لبنان 24.

أخبار ذات صلة

0 تعليق