"والكاظمين الغيظ".. خويتم الحارثي يعطي درسًا فى التسامح بعد تنازله عن قاتل ابنه

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

"والكاظمين الغيظَ والعافين عن الناس".. أعطي خويتم الحارثي درسًا جديدًا في التسامح، عقب تنازله عن معاقبة قاتل ابنه "معتز" (12 عامًا)، والذي توفي جراء مشاجرة نشبت بين طالبين بالصف السادس الابتدائي في مدرسة بشر بن الوليد الابتدائية بالرياض.

والد الطالب يكشف ما حدث لنجله

وأشار خويتم الحارثي، والد الطفل، فى تصريحات لـ"العربية"، إلى حدوث مشاجرة وعراك بين الطلاب في وقت الفسحة، فيما كان الطفل معتز يدافع عن نفسه، ويركض مع مجموعة من الطلاب، سقط عليه طالب آخر، وقام أحدهم بكتم أنفاسه حتى فارق الحياة، وذلك على الرغم من أن "معتز" لم يكن يعاني من أي مرض.

تعليم الرياض: الطالب فارق الحياه بالطريق للمستشفي

أشار علي الغامدي المتحدث باسم الإدارة العامة في منطقة الرياض، إلى أن عدداً من المعلمين حاولوا إسعاف الطالب، كما تم الاتصال بالهلال الأحمر، الذي باشر عملية نقله إلى مستشفى الملك خالد الجامعي، لكنه فارق الحياة بالطريق إلى المستشفى.

هكذا تلقي والد الطفل معتز نبأ وفاة نجله

أشار "الحارثي"، إلي أن المدرسة قامت بالاتصال به وأبلغته أن ابنه مريض وسقط فى ساحة مدرسة بشر بن الوليد الابتدائية؛ ولكنه علم وهو بالطريق إلي مستشفي الملك خالد الجامعي، بأن ابنه توفي.

آخر لحظات جمعت معتز بوالده

أكد خويتم الحارثي، والد الطالب معتز الحارثي، أن ابنه (12 عامًا) لم يكن يرغب بالذهاب للمدرسة في ذلك اليوم ورغبته في النوم؛ ليؤكد على والدته الانضباط في الدراسة، علي الرغم من كونه متفوقًا، ويشهد له الجميع بالتميز.

"الحارثي": معتز ذكي ومميز في مختلف المجالات

لفت والد الطفل، إلي أن ابنه كان متفوق في دراسته، حيث أن شهاداته تثبت أخلاقه وحسن سلوكه وتميزة في التعليم، قائلًا: "بإنه ذكي ومبدع في نظم الشعر، وطموح، ويحب الرياضة، ومميز في مختلف المجالات".

تعليم الرياض: كاميرات المراقبة وثقت المشاجرة 

وأكد المتحدث الرسمي لإدارة التعليم بمنطقة الرياض علي الغامدي، أن كاميرات المراقبة بالمدرسة وثقت المشاجرة التي نشبت بين الطالبين في الصف السادس الابتدائي. 

ولفت الغامدي، أن مكتب التعليم في غرب الرياض يتابع الحادثة، كما شكل مدير عام التعليم بالرياض لجنة تقص في ذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية.

جموعٌ غفيرة تشيع جثمان معتز الحارثي

عصر أمس الثلاثاء، شيعت جموع غفيرة جثمان الطالب معتز، الذي توفي في مشاجرة مع زميله بضاحية لبن غرب الرياض، حيث أديت صلاة الجنازة على الطالب البالغ من العمر 12 عامًا، فى جامع الراجحي شرق الرياض، فيما أقيم العزاء في منزل والده الذي لا يبعد سوي كيلومترات عن موقع فاجعه ابنه.

أمير الرياض ووزير التعليم يعزون أسرة الحارثي

ومن جانبه، زار حمد الوهيبي المدير العام لتعليم منطقة الرياض، أسرة الطالب عقب دفنه، ونقل خلال الزيارة تعازي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة الرياض، ووزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، مؤكدًا مشاركة جميع منسوبي التعليم مصابهم في ابنهم الفقيد؛ سائلًا الله أن يجبر مصابهم، ويجعله شفيعًا لوالديه.

مستشار قانوني: هذه العقوبة المتوقعة بشأن الطالب المعتدي

كشف خالد البابطين مستشار قانوني، أن العقوبة المتوقعة بشأن الطالب الذي تسبب في وفاة زميله معتز الحارثي، إن الحادثة يصدر بها حكم بالقصاص حال كان المتهم بالقتل بالغًا، أما في حالة عدم البلوغ يجوز التعزيز ولا يجوز القصاص.

والد الطفل يفاجئ القاتل بقرار إنساني

أعلن خويتم الحارثي، والد الطفل، عن تنازله عن قاتل ابنه لوجه الله، وسجل ذلك في محضر شرطة ضاحية لبن؛ تمهيدًا لتسجيله رسميًا لدي المحكمة المختصة، معتبراً أن وفاة ابنه لم تكن عمداً من زميله.

شرطان لوالد الطفل مقابل تنازله عن قاتل ابنه

واشترط "الحارثي"، مقابل التنازل أن يخرج الطقبل المتهم بتقل ابنه، إضافة إلي عدم المساس بإدارة ومعلمي المدرسة، داعيًا الله أن يغفر لابنه، وأن يجعله شفيعًا له يوم القيامة.

نشطاء يدشنون هاشتاج "بيض الله وجه خويتم الحارثي"

دشن نشطاء مواقع التدوينات القصيرة "تويتر"، هاشتاج "بيض الله وجه خويتم الحارثي، وذلك عقب تنازل والد الطفل معتز عن قاتل ابنه، حيث تصدر الهاشتاج قائمة الأكثر تداولًا بالمملكة، وتفاعل معه عدد كبير من مستخدمي "تويتر".

هذا المقال ""والكاظمين الغيظ".. خويتم الحارثي يعطي درسًا فى التسامح بعد تنازله عن قاتل ابنه" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (بوابة الفجر) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة الفجر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق