حصيلة أولية... إصابة خمسة إعلاميين في تظاهرات بغداد

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أصيب عدد من الإعلاميين من العاملين في القنوات المحلية، والفضائية، اليوم في بغداد أثناء تغطيتهم للتظاهرات التي قمعت بالرصاص الحي، والقنابل، والماء الساخن.

أفادت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الثلاثاء، بإصابة عدد من الإعلاميين من العاملين في القنوات المحلية، والفضائية، في بغداد أثناء تغطيتهم للتظاهرات التي قمعت بالرصاص الحي، والقنابل، والماء الساخن.

وأكد مراسل قناة "دجلة" الفضائية العراقية، سيف علي، في تصريح لمراسلتنا، مساء اليوم، أنه والمصور المرافق له، أصيبا بحالة اختناق، أثناء تغطيتهما للتظاهرات، بسبب قنابل الغاز المسيلة للدموع التي أطلقت من قبل الأجهزة الأمنية لتفريق المتظاهرين في ساحة التحرير وسط بغداد.

وأضاف علي، أن كادر قناة (NRT) الذي يضم المراسل كرم والمصور المرافق له، والمراسل فاضل من قناة "سما الموصل"، أصيبوا أيضا أثناء التغطية، بحالات إغماء، واختناق، وشظايا.

وحدد علي، أن خمسة إعلاميين من بينهم هو، المصابين خلال التظاهرات، منوها إلى أن هذا العدد ما رصده، مرجحا أن يكون هناك زملاء له في المهنة أصيبوا أيضا في الساحة نفسها.

واستخدمت الأجهزة الأمنية الرصاص الحي، إضافة إلى القنابل المسيلة للدموع، والماء الساخن، والاعتقالات، لتفرقة المتظاهرين الذين وقع المئات منهم جرحى، مع ثلاثة قتلى في حصيلة لم تكتمل حتى الآن.

ونقلت مرسلتنا عن شهود عيان، من تظاهرات العاصمة التي تم بثها عبر تسجيلات مصورة، وصور تبين تعرض المتظاهرين للعنف بالضرب بالعصي، مع تفريقهم بالغازات المسيلة للدموع، وخراطيم المياه الساخن، مع إطلاق رصاص حي، أسفر عن مقتل متظاهر، وإصابة العشرات بجروح في حصيلة أولية. 

ونقلت مراسلتنا عن ناشطين وشهود عيان من التظاهرات في العاصمة، ومدن محافظات ذي قار، وميسان، والبصرة، وواسط، والديوانية، بإن حملات اعتقال لازالت تلاحق المتظاهرين الذين شاركوا للمطالبة بتغيير الحكومة، وإقالة رئيسها عادل عبد المهدي.

كشف الناشط حسنين المنشد، وهو أحد المتظاهرين المشاركين في تظاهرة ميسان جنوبي البلاد، في حديث لمراسلتنا، عن اعتقال متظاهرين إثنين، في المحافظة، بعد محاولات القوات الأمنية تفريق المتظاهرين من أمام مبنى المحافظة.

وأكد المنشد، أن التظاهرة سلمية، والمشاركون رفعوا العلم العراقي، وصورة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، رئيس جهاز مكافحة الإرهاب، تنديدا بتجميد منصبه وإحالته إلى وزارة الدفاع.

وأضاف المنشد، أن التظاهرة شارك بها المئات من أبناء المحافظة، خرجوا ضد سياسات الحكومة، مطالبين بتغييرها، أسوة بمطالب المتظاهرين في باقي المحافظات.

ومن محافظة ذي قار، وسط البلاد، وأفاد الناشط صادق السهل، أيضا من المشاركين في التظاهرات التي مازالت مستمرة حتى الآن، في حديث لمراسلتنا، بإصابة متظاهرين إثنين، إثر الرصاص الحي الذي أطلق من جانب الأجهزة الأمنية لتفريق المتظاهرين.

وأضاف السهل، كما أصيب العشرات من المتظاهرين، إثر القنابل المسيلة للدموع، والفلفل الأحمر الحار، مع حملة اعتقالات كبيرة جدا طالبت المشاركين في التظاهرة من أمام مبنى المحافظة في الناصرية "مركز ذي قار"، جنوبي العاصمة بغداد.

وعلمنا من عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية، علي البياتي، بإن تظاهرات محافظة واسط، وسط البلاد، شهدت اعتقال 30 متظاهرا، مع أعمال شغب، وإصابات بين المتظاهرين، مع جرح 6 من منتسبين الأجهزة الأمنية.

من جهته أكد الناشط علي المعلم، من البصرة، في تصريح لمراسلتنا، اليوم، أن التظاهرات قد منعت في المحافظة، أقصى الجنوب، وهناك أمر اعتقال أي شخص يريد التظاهر.

هذا المقال "حصيلة أولية... إصابة خمسة إعلاميين في تظاهرات بغداد" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (سبوتنيك) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو سبوتنيك.

أخبار ذات صلة

0 تعليق