حركة نص الشعرية... هويتها وأصواتها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

حركة نص الشعرية... هويتها وأصواتها

نشر بوساطة عمر السعيدي في الشروق يوم 13 - 06 - 2019

2061755
يعتبر بعض الدارسين للشعر التونسي الحديث أن الشعر التونسي عرف حركتين تجديديتين هما:
حركة الطليعة: ومؤسسها الشاعر المرحوم الطاهر الهمامي سنة 1968 / 1972 وقد كانت ردة فعل تجاه هزيمة 67 وقد مست جميع أشكال الفن وخصوصا الشعر والنثر ولكنها لم تعمر كثيرا. وما بقي عالقا منها بالذهن هو جر الشعر إلى التعبير عن الحياة في وجهها المعاناة وبأسلوب قريب إلى فهم العامة وبلغة عامية أو دارجة مفصحة.
حركة نص: وهي حركة كما قدمها الدكتور مصطفى الكيلاني في كتابه : الأدب التونسي في هذه الأعوام – الكتابة بأقصى الحياة.
وقد تأسست حركة نص الشعرية التونسية في جويلية 2011 وإن قارئ بياناتها الشعرية يلاحظ إصرار عدد من الشعراء الجدد على اتّباع نهج عام في الكتابة الشعرية لا يلتزم بالتفعيلة وينتصر لإيقاع النص بمجموع وحدته ومختلف عناصر تركيبته. كما نجد أيضا تعريفا آخر من قبل «شفيق طارقي» من كونها : حمالة جماليات وثقافات وتجارب وقودها الناس والعبارة وهي ثورة جمالية بعد الثورة لا تقبل الرداءة، استلزمت كتابة شعرية جديدة ثورت الأساليب بغية مقاربة الحالات والوقائع الحادثة.
وهي حركة أيضا كما ذهب أحد منظريها عبد الفتاح بن حمودة : إلى أنها حركة ضد الفردانية الواهمة المزعومة لأن تاريخ التيارات الأدبية والحركات في العالم قامت به جماعات أدبية خارج السرب ولم يقم به أفراد مطلقا وهي حركة تؤسس للاختلاف بين الشعراء وتؤمن بضرورة القطع مع الماضي إيقاعا ونقدا وثقافة عموما.فالتجربة الفردية لكل شاعر لا تمنعه مطلقا من الانخراط الجاد والواعي في حركة أدبية قصدها القطع مع الأساليب الشعرية البائسة والسلوك الثقافي الانتهازي الذي يسيطر على المشهد.
بعض من المنتمين إليها والقائمة ليست مغلقة.
جمعت هذه الحركة في أولها أسماء كعبدالفتاح بن حمودة صلاح الدين بن عياد وزياد عبد القادر وخالد الهداجي أمامة الزاير ونزار الحميدي وتوسعت بعد ذلك لتضم عديد الشعراء الآخرين الذين أشار إليهم الدكتور مصطفى الكيلاني في كتابه المذكور.
فيم يتمثل بيانها الشعري ؟
تتمثل فلسفتها وأهدافها فيما يلي:
1 تجاوز إشكاليات التسمية والانتصار للشعرية
2 تنوع الرؤى تأثرا بما وصلت إليه الشعرية العربية الحديثة
3 الوعي بقيمة السرد والتفاصيل في الشعر
4 الاشتغال على المكان انطلاقا من الوعي بأن المحلي مفتوح على الكوني.
بعض الآراء حول قصائد صابر العبسي وأمامة الزاير
يقول عبد الفتاح بن حمودة في القصيدة لدى صابر العبسي: إن القصيدة عند صابر العبسي هي نوع من الدراما. والواقع أكثر كثافة من الحلم نفسه حيث يكون الواقع أسطورة والأمكنة فضاء لها.
كما تقول وجدان عبد العزيز عن نفس الشاعر: إنه يفترض ويرفض الافتراض وبعد قراءتها لقصيدة: بوسعك رسم الوردة استنتجت ما يلي: وقفت هذه المرة أمام هذه القصيدة فوجدتني أقف في مجرة البحث الجمالي عن حقيقة الكون والوجود والحالة العبثية التي تصاحب المخلوق الأدبي. إنه يحاول محاكاة الطبيعة بعيدا عن المخلوق الآدمي في محاولات جادة للانتقال من حالات الرفض إلى حالات القبول
حول قصائد أمامه الزاير :
قال عبد الفتاح بن حمودة: جرب أغلب الشعراء تقنية السرد المتلبسة بالتفاصيل. لكن أمامة الزاير أغرقت أكثر من غيرها في غسلنا بمطر التفاصيل على حساب السرد ولكن تلك التفاصيل في تناغم كبير مع دلالات القصائد حيث تأتي هذه التفاصيل كلها تقريبا لخدمة المعنى والدلالة التي هي الرفض والتمرد والسرد المبطن لم يكن مقصودا لذاته.
ويمكن أن نختم حول هذه الحركة برأي للدكتور مصطفى الكيلاني يقول فيه: خاتمة: فكيف تشترك نصوص كل من جميل عمامي وفريد السعيداني والسيد التوي وسفيان رجب وصلاح بن عياد وأمامة الزاير ونزار الحميدي وصابر العبسي وأنور اليزيدي وخالد الهداجي وزياد عبد القادر ومحمد العربي في أداء حالة شعرية لجيل بأكمله مقارنة مع سابقيه. هل تلتقي هذه الأسماء الجديدة مع الشعراء الذين بدؤوا تجربة الكتابة في موفى ثمانينات القرن الماضي ومطلع تسعيناته أم هو تواصل الاختلاف بين هؤلاء وأولئك ؟.

.



هذا المقال "حركة نص الشعرية... هويتها وأصواتها" مقتبس بواسطة موقع بلد نيوز وقمنا بإقتباسة من موقع (تورس) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل من الأشكال ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو تورس.

أخبار ذات صلة

0 تعليق